• عدد المراجعات :
  • 1009
  • 10/1/2011
  • تاريخ :

درة العلماء

درة العلماء

 هي العالمة الفاضلة ، الكاملة الواعظة ، القارئة العابدة الزاهدة ، ذات الأخلاق الملكية ، والصفات القدسية ، الشهيرة بـ « خانم قراءت » ، والملقبة بالحزينة ـ لها أشعار باللغة العربية واُخرى بالفارسية ، ولها أشعار جمعت فيها اللغتين العربية والفارسية . وأكثر شعرها في مدح النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام ، ولها اشعار كثيرة في الحكم والمواعظ .

 ولها ديوان شعر طبع في طهران سنة 1332 هـ ، ذكره الشيخ الطهراني في الذريعة (1) .

 ومن شعرها : قالت تصف النبي صلى الله عليه وآله ، والأئمة عليهم السلام :

خليلـي الا تدنـو إلى عين رائق * تـرو بكــأس سـائـغ متــورد

وارحل بهذا الدار وابـغ منـازلاً * رفيعـاً وسيعـاً زاكيــاً ذا تـسدد

وجالس مع الأبرار واذكر هنا لهم * حديث حبـيـب مشفـق متــودد

فطيــب لنا نفساً لذكـر نوالــه * وفـرج بنــا همــا ببشـر مجدد

هو الأصل في الايجاد والكل فرعه * بمولــده كـان الصفــي مــولد

فأحمــد إن كـان ابن آدم صورة * وبالصـدق معنى آدم بــن محمـد

هو العلم المأثور في ظلم الدجــى * هو العمد الممــدود في كل مرصد

هو الكوكب الدري في وسط السمـا * بـه من معضلات الغـواشي لنهتدي

هـو الأمن والايمان والكهف والهدى * وهـذا هو الديــن القويــم المؤيد

وعترتــه خيــر البريـة كلـها * هم العـروة الوثقـى وقصر المشيد

بـهـم فتـح الله الامور بأسـرهـا * علـى الخلــق طـراً ظلهم متمدد

فهم حجج الرحمن قدما على الورى * وفيهـم كتــاب الله بالحـق يشهد

معاندهم لو كانـت الأرض كلهــا * له ذهبــاً ملآى بذاك ليفـتــدي

وشيعتهم يوم القيامة حولـهـم * على سرر مستبشريـن مــروّد

لهم كل ما تشهي النفوس وكلما * تلذ به الأبصار في كــل مورد

يقـولــون : أتمم ربنا نوراً * فإنا لهذا اليـوم كنــا نــزود

ملائكــة يستقبـلـون قدومهم * يرونهم من طيبين الـمـمـجـد

يقولون لما ينظـرون بوجههـم * : سلامٌ عليكم فادخلـوهـا مخلد

فلا تمسكن إلا بحبـل ولائهـم * ولا تدخـرن عن بـاب آل محمد

كفاك بذكر الآل فخراً ونعمـة * « حزينة » قومي واشكري وتهجد

 وقالت في وصف الأئمة الأنثي عشر عليهم السلام :

يا خلـي البال قد حرت الفكر * صم عن غيرك سمعي والبصـر

هجـت نار الحب في وجنتنا * لن لنا قلبــاً قسيــاً كالحجـر

ارجع النضــرة فينـا مقبـلاً * لا تركنـا لهشيـم المحتضــر

ليس ينجيني من الغـم ســوا * أجل جــاء وأمـر قد قـدر

ضجت النفس من الموت أسى * قلتها كوني كمن يهوى السفـر

إنما فيها نزلنــا عابريــن * ليست الدنيـا لنـا دار مقــر

مضت النـاس على قنظــرة * أنت تمضيــن عليهـا بحـذر

لا مناص اليــوم مما نزلت * فتناديــن بها أيـن المـفـر

فامسكي بالعروة الوثقى التـي * إن تمسكت بهـا تلقـي الظفـر

سادة قد طابت الأرض بهـم * حيث ما ينحون من رجس طهر

في دجى الليل الغواشي المظلم * بعضهم شـمـس وبعض كالقمر

في سماء المجد أبدوا مشرقين * أنجم تعدادهــا أثـنــا عشر

هم أمـان الخلق طــراً كلما * غــاب نجم منهم نجـم زهر

هم عمــاد الدين أنوار الهدى * من تولاهم نجا من كل شــر

هم ولاة الأمر بعد المصطفـى * بولاهـم كـل ذنـب يغتفــر

عن صراط الحق من شايعهـم * عاجـلاً سهـلاً بلا خوف عبر

خاتــم فيهم كختـم الأنبيـاء * معلـن الحـق وقتــال الكفر

هـو حبـل الله للمعتصميــن * لعــدو الله سيـف مشتهــر

سيـدي قد ذاب قلبي في هواك * لا تدعنـي إن دائي ذو خطـر

أنت حصن الله يا كهف الورى * آيـة الله وذكــرى للبشــر

موتنــا فـيـك حيـاة دائـم * وتوريـك من المـوت أمــر

فمتى تظهــر يـا سيـدنــا * أم متـى يبدو لنــا منك الأثر

لست إن أرجــوا صريخـا غيركـم * فـي اُمــوري وليـوم المنـتشــر

فبحـق الســادة المنـتـجـبـيـن * رب لا تهتـك عبيوبــي المتستتــر

بيننــا فـاجـمــع واياهــم إذا * دنــت الآجــال منــا وحضــر

« يا حزينة » اصبــري واستبشري * إن تُسريــن ليــوم قــد عســر

 وقالت تشكو زمانها وترك الأهل والأحبة لها وسبب تسميتها بالحزينة :

ألا يا نديمي خلني في غـلا صـدري * ألم تـر سيل الدمـع من مقلتي يجـري

إلى الله أشكو ما أرى مـن أحبتــي * ليالــيّ تمضـي في الكآبة بالسهــر

يهينونني كالقـاف حيــن تنزلــت * وقد كـنت كالبـاء الـمرفع في الحفر

أبيت وأمسي بيـن أهـلـي غريبــة * ودار أبــي لي صـار كالبدو في القفر

فكــم جئتهم حبــاً لهم وكرامــة * وكــم رفضوني في الشدائد والغمــر

فكـم من بليـات أرى من جفـائهـم * وكم مصيبـات يقل لهـا صبــري

فكـم من نهـار ما تفرغـت ساعـة * وكـم من ليال ما رقدت الى الفجـر

وإن مدت الأيــدي إليهـم بحـاجـة * يدي دون أيديهـم ترد إلى نحــري

بلا جـهــة من غيــر أني أحبهـم * وداد غنـى لا عـن تملـقـة الفقـر

وإنــي بحـمـد الله ذات استطـاعـة * ولكن من هجـرانهم كسـروا ظهري

لداهيتـي سميـت نفسـي « حزينة » * سمـوم بليـات أذوق مدى دهــري

تلامــذتـي إن تـسـألنـي عبـارة * لكثــرة أشجانــي اُجيب بلا أدري

وكنـت في غور من العلم خائضــة * خوض الحضيض لوجه الدر في البحر

فربـي كفيــل في الامـور جميعها * عليــه توكلت وفوضتـه أمــري

 وقالت أيضا :

يا ذلة بعد عز كنت فيــه مـدى * سنيـن أعوام دهري ليت ما مضت

اضحت دويراي أياماً قلائـلــة * من بعد ما ضحكت يا طول ما بكت

 وقالت أيضا :

يا قرحة ثقبت قلبــي وليـس لها * معالـج يتداواهــا وملتـئــم

حتى الممــات بأحشائي جراحتها * داء يؤلم روحــي وهو مكتتم (2)

(1) الذريعة 9 | 1 : 235 رقم 1432 .

 (2) تراجم النساء 2 : 72 .


وقفة عند غزليات حافظ الشيرازي

ملخص الشاهنامه

هوية الشعرالايراني

نظرة في الشعر الايراني الحديث

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)