• عدد المراجعات :
  • 390
  • 9/3/2011
  • تاريخ :

الشخصية العلمية لاية الله الطالقاني

ایت الله طالقانی

يُعتبر سماحته ذا عقلية توفيقية تقوم توفيقيتها على المصالحة بين العلم والإيمان (وليس على قاعدة التوفيقية الفلسفية)، ويستجيب لمتطلبات الإسلام السياسي، ويتجاوب مع متطلبات مرحلته الحياتية.

فهو كان على معرفة بالثقافة الحوزوية وببعض المقدّمات ذات الصلة بها، منذ عهد طفولته وشبابه، الأمر الذي دفع به مبكراً إلى سلك الدراسات الدينية في قم والنجف الأشرف وطهران.

ولا ريب في أن طبيعة الأوضاع التي كانت تسود إيران والمنطقة والعالم الإسلامي خلال عقود حياته التي دامت حتى سنة 1979م، أي بعد أشهر من انتصار الثورة الاسلامية الإيرانية؛ تكفي لتصوّر المسارات التي اندفع إليها اية الله الطالقاني في حياته، سواء أكان ذلك على المستوى الجهادي، حيث قارع النظام الملكي البائد في إيران مقارعة حادّة، أم على مستوى الفكر حيث لاذ بالقرآن الكريم مبكراً، وآمن بأنّ الإحياء القرآني الشامل هو الحلّ، أم بشأن تطلّعاته الإحيائية، والحلم التليد باستعادة كيان واحد للمسلمين يعبر إلى الوحدة من فوق مؤامرات الاستعمار العالمي، والصهيونية والاستبداد الداخليّ، وأنظمة التبعية وما تقوم به من استغلال، على حدّ تعبير السيد الطالقاني، الذي امتلأ تراثه التفسيري بأحاديث مسهبة عن الاستعمار واليهود ومؤامراتهم وعن الاستغلال والإغارة على الشعوب ونهب ثرواتها، وعن إباحية الغرب وجنوحه المادي وابتعاده عن المثالية، ليعكس ذلك كلّه استجابة أمينة لمتطلّبات وعيه الإسلامي في تلك المرحلة.

وقد كانت له في حياته القصيرة نسبياً صولات وجولات في عالم السياسة والفكر، إلاّ أنه بينه وبين القرآن صلة عميقة أنتجت تفسيراً معاصراً يمتاز من بين ما يمتاز بالمباشرة والواقعية والرغبة في معالجة وقائع الحياة على ضوء القرآن الكريم ولهذا اعتُبر اية الله الطالقاني إحيائياً يستهدي بهدي القرآن في نشاطه العلمي والدعوي والتبليغي.

على الرغم من طغيان الشخصية السياسية-الجهادية لاية الله الطالقاني، والتي استطاعت أن تدفع الوجه العلمي لهذا العالم حتى عن بعض رجال الثورة، إلاّ أنّه كان مجتهداً درّس العلوم الإسلامية جيداً في طهران والنجف الأشرف، كما كان ذا اطلاع على المعارف الإسلامية والقرآنية محيطاً بها.

ومن خصائص شخصيته أنه كان يحظى بقلم فاخر، يتمتّع بحس سياسي، واجتماعي رفيع، ويتحلى بحلم وسعة صدر كانا مضرب مثل للآخرين، مضافاً إلى بقية خصاله كالتواضع والقناعة والبساطة الذاتية في العيش.

كذلك فإنّ له قراءات واسعة في مجالات مختلفة منها التاريخ القديم، وتاريخ إيران المعاصر، ومنطقة الشرق الأوسء كما يبدو ذلك واضحاً في حصيلة كتاباته وأحاديثه.

على أنّه لم يكتفِ مطلقاً بالدرس الحوزوي وحده، بل كانت له قراءات ممتدّة في العديد من المجالات.


سيرة الشهيد  صياد الشيرازي 

صلاة الجماعة في السجن

سيرة الشهيد مصطفي شمران

الشهيد محمد علي رجائي

الشهيد محمد جواد باهنر

آية الله مطهري...القطب الثاني للثورة

مذكرات معاق- الحركة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)