• عدد المراجعات :
  • 365
  • 8/30/2011
  • تاريخ :

اختطاف الامام موسي الصدر مؤامرة دولية

خلیل حمدان

قال عضو هيئة رئاسة حركة امل خليل حمدان، ان اختطاف الامام موسي الصدر كان بمثابة مؤامرة دولية بتوجيه من الصهاينة والولايات المتحدة الاميركية نفذها رئيس النظام الليبي معمر القذافي .

واضاف حمدان في تصريحات ادلي بها امام حشد من الصحفيين اليوم الاثنين في مدينة قم (جنوب طهران)، ان عملية اختطاف الامام موسي الصدر تصب في مصلحة الصهاينة وان القذافي الذي ربته الايادي الصهيونية نفذ هذه المؤامرة بهدف التصدي لحركة امل (التي اسسها الامام الصدر) .

وحول اثبات هذا الامر قال، انه بعد وقوع حادثة تحطم الطائرة الاميركية فوق لوكربي اعد الغربيون قائمة بالجرائم التي ارتكبها القذافي لكنهم لم يدرجوا هذه الجريمة في القائمة.

ولفت الي معرفة اعضاء حركة امل بالامام موسي الصدر والتي مضي عليها اعواما وقال، ان الامام الصدر كان من معتمدي الامام الخميني 'رض' وكذلك فان حضور الشهيد مصطفي جمران في لبنان تم بالتنسيق المشترك بينهما .

واردف، ان الامام موسي الصدر كان يولي اهمية كبيرة للثورة الاسلامية في ايران وان مقالته التي نشرتها صحيفة اللوموند تحت عنوان 'رسالة الانبياء' قبل يومين من سفره لليبيا تدعم هذا القول.

واوضح، ان الامام موسي الصدر اوضح في هذه المقالة للمجتمعات الاوروبية قيم الثورة الايرانية ومنها مكافحة الظلم والاضطهاد.

واردف، ان الدافع من وراء زيارة الامام الصدر الي ليبيا هو تلبية دعوة هذا البلد للمجتمع العربي في مساعدة لبنان 'وان القذافي رد علي ثقة الامام به بالخيانة واودعه السجن منذ 33 عاما' .

واعتبر حمدان تغييب الامام موسي الصدر وحجبه سوي عن الدائرة الاولي من المقربيين للقذافي كان السبب وراء الصعوبات التي اكتنفت التحقيق حول قضيته .

واشار الي المساعي التي بذلتها فرق عديدة بعد الثورة الاخيرة في ليبيا بهدف التعرف علي مصير الامام موسي الصدر، وقال، ان لائحة اتهام تم اعدادها ضد القذافي و 18 شخصا من اعوانه رفعت الي مجلس العدل اللبناني الذي يعتبر اعلي مرجع قضائي في لبنان .

واعلن عن تشكيل لجنة لبنانية لمتابعة قضية الامام موسي برئاسة وزير الخارجية عدنان منصور والاجهزة الامنية .

ولفت الي ان ايران اولت اهتماما خاصا بقضية اختطاف الامام موسي الصدر حيث ان الحكومة والبرلمان بذلا جهودا كبيرة من اجل الكشف عن مصيره .

واعرب عن امله حيال بقاء الامام موسي الصدر علي قيد الحياة 'وان متابعة قضية الامام موسي الصدر تقع علي عاتق البلدين معا' .

وكان وفد من حركة امل اللبنانية برئاسة خليل حمدان قد وصل طهران السبت الماضي بدعوة من وزارة الخارجية، ويضم الوفد بشير مرتضي وعادل عون وانضم اليه ممثل حركة امل في طهران صلاح فحص .

ويهدف الوفد اللبناني من زيارته لايران البحث في احدث المستجدات بليبيا ومتابعة قضية تغييب الامام موسي الصدر والعمل علي اطلاق سراحه وايصال رسائل وجهها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الي المراجع الدينية والمسؤولين الايرانيين وتشكيل لجنة للتعامل المناسب مع المجلس الانتقالي الليبي .

المصدر:وکالةجمهوريةالاسلامية(ارنا)

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)