• عدد المراجعات :
  • 323
  • 8/30/2011
  • تاريخ :

الثوار يجهلون سبب استقبال الجزائر لبعض عائلة القذافي

القذافی

اعلن المتحدث باسم الثوار الليبيين الاثنين، ان الثوار "لا يفهمون" سبب ان يعمد طرف معين الى "انقاذ عائلة القذافي"، وذلك بعد ان دخل قسم من هذه العائلة الاراضي الجزائرية.

ان الجزائر ابلغتهم انها سمحت بـ "عبور" قسم من عائلة معمر القذافي لاراضيها بهدف "دخول دولة اخرى" وذلك "لدواع انسانية".

واضاف: ان "الجزائر قالت انها سمحت بعبور (عائلة القذافي) للانتقال الى دولة اخرى، لا يمكننا تاكيد ذلك لكنهم قالوا انهم استقبلوهم لدواع انسانية".

"نؤكد لجميع جيراننا اننا نرغب في اقامة افضل العلاقات معهم، ولكننا عازمون على اعتقال ومحاكمة عائلة القذافي و(معمر) القذافي نفسه".

وقال شمام ايضا: ان "انقاذ عائلة القذافي ليس عملا نرحب به او نفهمه"، مضيفا "نريد ان يعود هؤلاء الاشخاص" الى ليبيا. واوضح "نضمن لهم محاكمة عادلة وهم متهمون بارتكاب جرائم من انواع مختلفة  وسوف نعطيهم حق الشك".

واعلنت السلطات الجزائرية الاثنين ان قسما من عائلة معمر القذافي دخل الاراضي الجزائرية.

وقالت الخارجية الجزائرية في بيان نشرته وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ان "زوجة معمر القذافي صفية وابنته عائشة وابنيه هانيبال ومحمد يرافقهم ابناؤهم دخلوا الجزائر عبر الحدود الجزائرية الليبية".

وفي روما، مصادر دبلوماسية ليبية "موثوقة" بان العقيد معمر القذافي وإبنيه الساعدي وسيف الاسلام يتواجدون في بلدة بني وليد جنوب طرابلس.

من جهة اخرى، نقل رئيس تحرير جريدة النهار الجزائرية انس رحماني عن مصادر محلية قولها ان ثلاثين شخصا بينهم عشرة "ناجين" لا ينتمون الى عائلة القذافي، تمكنوا من اجتياز الحدود في اقصى الحدود الجنوبية مع الجزائر وعند معبر دجانيت (اكثر من الفي كلم الى جنوب الجزائر).

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)