• عدد المراجعات :
  • 1034
  • 8/15/2011
  • تاريخ :

الصفات الفعلية - نظرية الحكماء

الله

الصفات الفعلية – التَّكلُّم - حقيقة كلامه تعالى - نظرية الحكماء

نظرية الحكماء : لا شك أنَّ الكلام في أنظار عامة الناس هوالحروف و الأصوات الصادرة من المتكلم ، القائمة به ، و هو يحصل من تَمَوُّج الهواء و اهتزازه بحيث إذا زالت الأمواج زال الكلام معه . ولكن الإِنسان الاجتماعي يتوسَّع في إطلاقه فيطلق الكلام على الخطبة المنقولة أو الشعر المروي عن شخص ، و يقول هذا كلام النبي أو إلقاء امرئ القيس ، مع أنَّ كلامهما قد زال بزوال الموجات و الاهتزازات . و ما هذا إلاّ من باب التوسُّع في الإِطلاق ، و مشاهدة ترتّب الأثر على المروي و المنقول.

و على هذا فكل فعل من المتكلم أفاد نفس الأثر الذي يفيده كلامه من إبراز ما يكتنفه الفاعل في سريرته من المعاني و الحقائق ، يصح تسمّيته كلاماً من باب التوسّع و التَّطوير. و قد عرفت أنَّ المصباح وضع حينما وضع على  مصداق بسيط لا يعدو الغصن المشتعل . ولكن لما كان أثره - و هو الإِنارة – موجوداً في الجهاز الزيتي و الغازي و الكهربائي أطلق على الجميع ، و مثل ذلك الحياة على النحو الذي أوضحناه . فإذا صحت تلك التسمية و جاز ذلك التوسع في ذينك اللفظين ، يجوز في لفظ « الكلام » ، فهو و إنْ وُضع يوم وضع للأصوات والحروف المتتابعة الكاشفة عما يقوم في ضمير المتكلم من المعاني ، إلاّ أنَّه لو وجد هناك شيء يفيد ما تفيده الأصوات و الحروف المتتابعة بنحو أعلى و أتم لصحت تسميته كلاماً أو كلمة .  و هذا الشيء الذي  يمكن أن يقوم مقام الكلام اللفظي هو فعل الفاعل الذي يليق أن يسمّى بالكلام الفعلي ، ففعل كل فاعل يكشف عن مدى ما يكتنفه الفاعل من العلم و القدرة و العظمة و الكمال.  غير أنَّ دلالة الألفاظ على السرائر و الضمائر اعتبارية و دلالة الأفعال و الآثار على ما عليه الفاعل و المؤثر من العظمة تكوينية.

و لأجل ذلك نرى أنَّه سبحانه يصف عيسى بن مريم بأنَّه كلمة الله التي ألقاها إلى مريم العذراء و يقول:{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ } (1).

و كيف لا يكون سيدنا المسيح كلمة الله مع أنّه يكشف عن قدرةِ الله سبحانه على خلق الإِنسان في الرحم من دون لقاء بين أُنثى و ذكر؛ ولأجل ذلك عدّ وجوده آية و معجزة.

و في ضوء هذا الأصل يَعُدّ سبحانه كل ما في الكون من كلماته ،و يقول: { قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا } (2).

و يقول سبحانه: { وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلاَمٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (3).

يقول علي ـ عليه السَّلام ـ : « يَقُول لِما أَرادَ كَوْنَهُ: كُنْ، فَيَكُونْ . لا بِصَوْت يَقْرَع ، و لا بِنداء يُسْمع ، و إِنَّما كلامُه سبحانَهُ فِعْلٌ منه ، أَنشأه و مثّلهُ ، لم يكن من قبل ذلك كائناً ، و لو كان قديماً لكان إِلهاً ثانياً» (4).

و قد نقل عنه ـ عليه السَّلام ـ أنَّه قال مبيّناً عظمة خلقة الإِنسان :

أتزعم أنّكَ جرمٌ صغيرٌ * و فيكَ انطوى العالُمُ الأكبرُ

و أنتَ الكتابُ المبينُ الذي * بأحرُفِهِ يَظْهَرُ المُضْمَرُ

 

فكل ما في صحيفة الكون من الموجودات الإِمكانية كلماته ، و تخبر عمّا في المبدأ من كمال و جمال ، و علم و قدرة.

و هناك كلام للعلامة الطباطبائي ـ قدس سره ـ نأتي بخلاصته:

ما يُسمّى عند الناس قولاً و كلاماً عبارةٌ عن إبراز الإنسان المتكلم ما في ذهنه من المعنى بواسطة أصوات مؤلفة موضوعة لمعنى ،  فإذا قرع سمعُ المخاطب أو السامع انتقل المعنى الموجود في ذهن المتكلم إلى ذهنهما ، فحصل بذلك الغرض من الكلام ، و هو التفهيم و التَفَهّم . و هناك نكتة نبه عليها الحكماء فقالوا : حقيقة الكلام متقوّمة بما يدل على معنى خفي مُضمر ، و أمّا بقية الخصوصيات ككونه بالصوت الحادث في صدر الإِنسان ، و مروره من  طريق الحنجرة و اعتماده على مقاطع الفم ، و كونه بحيث يقبل أنْ يقع مسموعاً ، فهذه خصوصيات تابعة للمصاديق ، و ليست دخيلة في حقيقة المعنى الذي يَتَقَوّم به الكلام.

فالكلام اللفظي الموضوع ، الدال على ما في الضمير ، كلام . و كذا الإِشارة الوافية لإِراءة المعنى ، كلام ، كما أنَّ إشاراتك بيدك إلى القعود و القيام ، أمر وقول . و كذا الوجودات الخارجية ، فإنّها لمَّا كانت حاكية بوجودها عن وجود علّتها ، و بخصوصياتها عن الخصوصيات الكامنة فيها ، صارت الوجودات الخارجية - بما أنَّ وجودها مثال لكمال علّتها – كلاماً . و عليه فمجموع العالم الإِمكاني كلام الله سبحانه ، يتكلم به بإِيجاده و إنشائه ، فيظهر المكنون من كمال أسمائه و صفاته .  و كما أنَّه تعالى خالق العالَم ،و العالَم مخلوقه ، كذلك هو تعالى متكلم بالعالم ، مظهر به خبايا الأسماء و الصفات ، و العالم كلامه (5).

قال أمير المؤمنين و سيد الموحدين ـ عليه السَّلام ـ في نهج البلاغة :

« يُخْبِر لا بلسان و لَهَوات ، ويَسْمَعُ لا بخرُوق وادوات ، يقول و لا يَلفِظُ ، و يَحْفَظُ و لا يَتَحَفَّظُ  ، و يُريد و لا يُضْمِر ، يُحِبّ و يرضى من غير رِقَّة ، و يُبْغِضُ و يغضب من غير مشقّة ، يقول لمن أراد كونه: كن . فيكون ، لا بصوت يَقْرَع ، و لا بِنداء يُسْمَع ، و إنّما كلامه سبحانه فِعْلٌ منه أنشأه وَ مَثَّلَهُ ، لم يكن من قبل ذلك كائناً ، و لو كان قديماً لكان إلهاً ثانياً » (6).

و إلى ذلك يشير المحقق السبزواري في منظومته بقوله:

لسالك نهج البلاغة انتَهَج * كلامه سبحانه الفعل خَرَج

إِنْ تَدْرِ هذا، حمدَ الأشيا تعرِف * إِنْ كلماتُه إِليها تُضف (7).

 المصدر : الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل : للشيخ جعفر السبحاني

--------------

الهوامش:

(1) سورة النساء: الآية 171.

(2) سورة الكهف: الآية 109.

(3) سورة لقمان: الآية 27.


مقارنة بين صنع الله وصنع البشر لتوضيح معنى المعرفة الفطرية(2)

 مقارنة بين صنع الله وصنع البشر لتوضيح معنى المعرفة الفطرية(3)

الماركسية واللاأخلاق

نشأة العرفان و التصوف عند المسلمين

طريقة إثبات الإسلام والشرائع السابقة

علم الكلام و رصد الحركات الإلحادية

الوجودية عند المعتزلة

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)