• عدد المراجعات :
  • 1773
  • 8/2/2011
  • تاريخ :

النکت في معرفة الله تعالى وصفاته الثبوتية والسلبية (1)

الله خدا

تنبه ايها العاقل ونزل ( 1 ) نفسك بمنزلة ( 2 ) المسؤول والسائل .

فإن قيل لك : انت حادث ام قديم ؟ فالجواب : حادث غير قديم وكل موجود ممكن حادث غير قديم .

فإن قيل : ما حد الحادث وما حد القديم ؟ فالجواب : ( 3 ) الحادث هو الموجود المسبوق بالعدم . والقديم هو الموجود الذي لم يسبقه العدم ( 4 ) .

فإن قيل : ما الدليل على انك حادث ؟ فالجواب : سبق العدم على وجودي دليل على حدوثي .

فإن قيل : ما الدليل على ان العدم سابق على وجودك ؟

فالجواب : الضرورة قاضية ( 5 ) باني لم اكن . موجودا في زمان نوح - عليه السلام - فعدمي متحقق ( 6 ) في ذلك الزمان ، ووجودي في هذا الزمان فعدمي سابق على وجودي .

 فإن قيل : ما الدليل على ان كل موجود ممكن حادث ؟ فالجواب : كل موجود من الممكنات اما جوهر أو عرض ( 7 ) والجوهر حادث والعرض حادث فكل موجود من الممكنات حادث .

 فإن قيل : ما حد الجوهر وما حد العرض ؟ فالجواب : الجوهر هو المتحيز والعرض هو الحال في المتحيز ( 8 ) .

فإن قيل : ما حد المتحيز ؟ فالجواب : المتحيز هو الحاصل في حيز( 9) بحيث يشار إليه اشارة حسية بانه هنا أو هناك لذاته

فإن قيل : ما حد الحيز ؟ فالجواب : الحيز والمكان عبارة ( 10 ) عن البعد المفطور ( 11 ) الذي تشغله الاجسام بالحصول فيه.

فإن قيل : كم اقسام الجوهر ؟ فالجواب : أربعة : الجوهر الفرد ( 12 ) والخط والسطح والجسم .

فإن قيل : ما حد كل واحد من هذه الاربعة ؟ فالجواب : حد ( 13 ) الجوهر الفرد هو المتحيز الذي لا يقبل القسمة في جهة من الجهات . وحد الخط هو المتحيز الذي يقبل القسمة في الطول خاصة . وحد السطح هو المتحيز الذي يقبل القسمة في الطول والعرض خاصة . وحد الجسم هو المتحيز الذي يقبل القسمة في الطول والعرض والعمق .

فإن قيل : ما الدليل على حدوث الجواهر ؟ فالجواب : الدليل على ذلك انها ( 14 ) لا تخلو عن الحوادث وكل ما لا يخلو عن الحوادث فهو حادث .

فإن قيل : ما تعنون بالحوادث ؟ فالجواب : اربعة اشياء : الحركة والسكون والاجتماع والافتراق .

فإن قيل : ما حد كل واحد من هذه الاربعة ؟ فالجواب : حد الحركة حصول جوهر في مكان عقيب مكان آخر . وحد السكون حصول جوهر ( 15 ) في مكان واحد اكثر من زمان واحد ( 16 ) . وحد الاجتماع حصول جوهرين في مكانين بحيث لا يمكن ان يتخللهما ثالث . وحد الافتراق حصول جوهرين ( 17 ) في مكانين بحيث يمكن ان يتخللهما ثالث .

فإن قيل : ما الدليل على ان هذه الامور الاربعة حادثة ؟

فالجواب : الدليل على ذلك انها تعدم والقديم لا يعدم فتكون حادثة .

فإن قبل : ما الدليل على ان الجوهر لا يخلو عن هذه الحوادث ( 18 ) ؟ فالجواب : الدليل على ذلك ان الجوهر لابد له من مكان ، فان كان لابثا فيه كان ساكنا ، وان كان منتقلا عنه كان متحركا ، وإذا نسب إلى جوهر آخر ( 19 ) فان امكن ( 20) ان يتخللهما ثالث فهو الافتراق والا فهو الاجتماع .

فإن قيل : ما الدليل على حدوث باقي الاعراض ؟ فالجواب : الدليل على ذلك انها تفتقر إلى الجواهر الحادثة والمفتقر إلى الحادث حادث .

فإن قيل : قد ثبت ان كل موجود ممكن حادث . فهل وجود الحوادث من نفسها أو من غيرها ؟ فالجواب : وجودها من غيرها لا من نفسها .

فإن قيل : ما الدليل على ان وجود الحوادث من غيرها لا من نفسها ؟ فالجواب : هنا دعوتان : احدهما ان الحادث لا وجود له من نفسه ( 21 ) . الثاني ان وجوده من غيره . والدليل على الاول ان الحادث قبل وجوده عدم محض ونفي صرف فلو اثر

في وجود نفسه لزم تأثير المعدوم في الموجود ولزم تأثير الشئ في نفسه وهما محالان . والدليل على الثاني ان الحادث لما اتصف بالعدم تارة وبالوجود ( 22 ) اخرى كان ممكنا فيفتقر في ترجيح وجوده

إلى غيره لاستحالة ترجيح احد المتساويين على الاخر لا لمرجح فيكون وجوده من غيره .

الله خدا

فإن قيل : قد ثبت ان وجود الحوادث من غيرها فالغير الذي اوجد الحوادث موجود ام معدوم ؟ فالجواب : موجود .

فإن قيل : ما الدليل على انه موجود؟ فالجواب : الدليل على ذلك انه لو كان معدوما لزم تأثير المعدوم في الموجود وهو محال

فإن قيل : موجد الحوادث قديم أم حادث ؟ فالجواب : قديم .

فإن قيل : ما الدليل على انه ليس بحادث ( 23 ) ؟ فالجواب : الدليل على ذلك انه لو كان حادثا لكان من جملة الحوادث فيفتقر إلى محدث آخر ( 24 ) كافتقار الحوادث إليه وننقل ( 25 ) الكلام إلى ذلك المحدث فان كان قديما انتهت الحوادث إلى محدث قديم وهو المطلوب ، وان كان حادثا افتقر إلى محدث آخر فان كان الاول لزم الدور وان كان غيره ( 26 ) وترامى تسلسل والدور والتسلسل باطلان فلابد ان ينتهي الحوادث إلى محدث قديم وهو المطلوب .

فإن قيل : ما حد الدور وما حد التسلسل ؟ فالجواب : حد الدور توقف كل واحد من الشيئين على صاحبه فيما هو موقوف عليه اما بمرتبة أو مراتب . وحد التسلسل ترامى امور محدثة إلى غير النهاية ( 27 ) .

فإن قيل : ما الدليل على بطلان الدور ؟ فالجواب : الدليل على ذلك انه يفضي إلى كون الشئ موجودا قبل وجوده وهو محال والمفضى إلى المحال محال .

فإن قيل : ما الدليل على بطلان التسلسل ؟ فالجواب : الدليل ( 28 ) ان السلسلة الحاوية لجميع الممكنات ممكنة فلابد لها من مؤثر خارج عنها ( 3 ) والخارج من جميع الممكنات هو واجب الوجود لذاته فتنتهي السلسلة إليه ( 29 ) وينقطع التسلسل .

فإن قيل : موجد الحوادث واجب الوجود ام ممكن ( 30 ) ؟ فالجواب : واجب الوجود .

فإن قيل : ما حد الواجب وما حد الممكن ؟ فالجواب : الواجب ( 31 ) هو الذي لا يفتقر في وجوده إلى غيره ولا يجوز عليه العدم . والممكن هو الذي يفتقر في وجوده إلى غيره ويجوز عليه العدم .

فإن قيل : ما الدليل على ان موجد الحوادث واجب الوجود ؟ فالجواب : الدليل على ذلك انه لو لم يكن واجب الوجود لكان ممكن

الوجود ولو ( 33 ) كان ممكن الوجود افتقر ( 34 ) في وجوده إلى غيره وننقل ( 35 ) الكلام إلى ذلك الغير فان كان واجب الوجود انتهت الحوادث إليه فهو موجد الحوادث وان كان ممكن الوجود افتقر في وجوده إلى موجد آخر فان كان الاول لزم الدور وان كان غيره وترامى تسلسل وهما باطلان كما ( 36 ) عرفت فلابد ان ينتهي الحوادث إلى موجد ( 37 ) واجب الوجود لذاته .

فإن قيل : موجد الحوادث قادر مختار ( 38 ) ام موجب ؟ فالجواب : قادر مختار ( 39 ) .

فإن قيل : ما حد القادر وما حد الموجب ؟ فالجواب : القادر هو الذي يمكنه الفعل ويمكنه الترك بالنسبة إلى شئ واحد ، والموجب هو الذي يفعل ( 40 ) ولا يمكنه الترك كالنار في الاحراق .

فإن قيل : ما الدليل على ان موجد الحوادث قادر مختار؟ فالجواب : الدليل على ذلك انه لو لم يكن قادرا لكان موجبا لما ( 41 ) عرفت من انه لا واسطة بين القادر والموجب . ولو كان موجبا لكانت الحوادث التي هي آثاره قديمة لقدمه وقدم الحوادث محال فكونه موجبا محال فيكون قادرا مختارا وهو المطلوب .

النكت الإعتقادية للشيخ المفيد

 الهوامش:

( 1 ) ك ول : انزل .

( 2 ) ك ول : منزلة .

( 3 ) ل : + حد .

( 4 ) م : لا يسبقه العدم .

( 5 ) ل : + بذلك عل اني .

(6 ) ن : محتقق .

( 7 ) ك ول : عرض أو جوهر ، ل : + وهما حادثان .

( 8 ) م : في الحيز ، ل : بالمتحيز .

 ( 9 ) ك : هو الشاغل للمكان .

 ( 10 ) ك : عبارتان .

( 11 ) ك : المفروض .

 ( 12 ) ك : النقطة ، ل : - الجوهر .

 ( 13 ) ك ون : + النقطة وهو .

 ( 14 ) ل : ان الجواهر .

 ( 15 ) م : الجوهر .

( 16 ) ك : جوهر في مكانه اللابث فيه بدل " امكان واحد اكثر من زمان واحد " .

( 17 ) م : الجوهرين .

( 18 ) ل : عن الحوادث .

 ( 19 ) م ون : + في مكان آخر .

 ( 20 ) ن : امكنه .

 ( 21 ) م : + قطعا .

( 22 ) ل : + تارة .

( 23 ) م : على ذلك مكان " انه ليس بحادث " .

 ( 42 ) م : - آخر .

( 25 ) ل : ينقل .

 ( 26 ) م : الثاني .

  ( 27 ) في النسخة المطبوعة : + بحيث يتوقف كل لاحق منها عل السابق عليه .

( 28 ) م : + على .

( 29 ) ل : + بالضرورة .

( 30 ) ل : + فينقطع السلسلة .

 ( 31 ) ل : + الوجود .

 ( 32 ) ل : واجب الوجود .

  ( 33 ) ل : وان .

 ( 34 ) م : يفتقر .

( 35 ) ل : وينقل . ( 36 ) ل : لما .

 ( 37) م : + هو .

( 38 ) ل : - مختار .

 ( 39 ) ل : - مختار .

 ( 40 ) ل : يمكنه الفعل .

 ( 41 ) م : كما .


أبعاد الروح الإنسانية– العبادة

معني الايمان لغويا

معني الإيمان اصطلاحاً

ما هي الخطوات المعتبرة لمعرفة الدين؟

الطريق الثاني لمعرفة الله الطريق من خارج

لماذا نبحث عن وجود الله سبحانه؟

لماذا نبحث ونفكر لمعرفة خالق الكون

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)