• عدد المراجعات :
  • 253
  • 8/2/2011
  • تاريخ :

الأسد: سورية قادرة على إحباط أي مؤامرة خارجية لزعزعة الوحدة

الاسد

أکد الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده قادرة على إحباط أي مؤامرة خارجية تستهدف زعزعة الوحدة الوطنية، حسبما ذکرت الوکالة العربية السورية للأنباء "سانا" الإثنين.

وقال الأسد في کلمة عبر مجلة جيش الشعب بمناسبة الذکرى أل66 لتأسيس الجيش العربي السوري "إننا على يقين تام بأن تمسکنا بثوابتنا الوطنية والقومية يزيد حقد الأعداء علينا؛ لکننا في الوقت ذاته على ثقة مطلقة بأننا قادرون بوعي شعبنا وبوحدتنا الوطنية أن نسقط هذا الفصل الجديد من المؤامرة التي نسجت خيوطها بدقة وأحکام بهدف تفتيت سورية تمهيداً لتفتيت المنطقة برمتها إلى دويلات متناحرة".

ونقلت "سانا" عن الرئيس الأسد قوله "إن سورية العربية شعباً وجيشاً وقيادة إعتادت أن تشيد الإنتصارات وتلحق الهزائم بأعداء الوطن والأمة ونحن اليوم أکثر تصميماً على متابعة نهج الکرامة بخطا واثقة تستند إلى القدرات الذاتية".

وخاطب الرئيس السوري القوات المسلحة قائلاً "لقد أثبتم للعالم أجمع بأنکم الأوفياء لشعبکم ووطنکم وعقيدتکم العسکرية ويکفيکم فخراً أن دماءکم الطاهرة وجراحکم النازفة وصبرکم وأقدامکم وتصميمکم على تنفيذ مهامکم المقدسة قد قطع الطريق على أعداء الوطن وأسقط الفتنة وحافظ على سورية وطناً أبياً عزيزاً يحتضن جميع أبنائه".

وأکد الأسد "يخطئ من يظن أن الضغوط وإن إشتدت والمؤامرات وإن تنوعت قادرة على أن تدفعنا للتنازل عن بعض حقوقنا ومبادئنا فإيماننا بالسلام العادل والشامل وحرصنا على بلوغه وتحقيقه لا يعني قط التخلي عن ذرة تراب أو قطرة ماء؛ والجولان العربي السوري سيبقي عربياً سورياً؛ وسيعود کاملاً إلى حضن الوطن الأم سورية".

وأضاف "سنبقي أحراراً في قرارنا الوطني وأسياداً في علاقاتنا الدولية ونهجنا المقاوم لإحلال السلام العادل والشامل وفق قرارات الشرعية الدولية التي تؤکد على الإنسحاب الصهيوني من الأراضي العربية المحتلة حتى خطوط الرابع من حزيران1967؛ ومن يراهن على غير ذلك يکن واهماً ؛ فالشدائد تزيدنا صلابة والمؤامرات تزيدنا قوة ؛ والضغوط تدفعنا للتمسك أکثر بثوابتنا وحقوقنا العصية على التذويب أو التهميش.

المصدر: الوحدة المرکزية للانباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)