• عدد المراجعات :
  • 708
  • 7/31/2011
  • تاريخ :

تعميق المفاهيم القرآنية هو أساس تحقيق وحدة الأمة الإسلامية 

القران

طهران ـ إيكنا: أكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية ‌الله الشيخ «محمد علي التسخيري» على أهمية النشاطات القرآنية وتأثيرها على وحدة الامة الاسلامية.

 ان نشر الصحوة الاسلامية في المجتمعات يقود الشعوب الاسلامية نحو التقريب والوحدة.

وقال آية ‌الله الشيخ محمد علي تسخيري خلال حديث خاص لوكالة الانباء القرآنية العالمية (ايكنا): ان تعميق المفاهيم القرآنية في المجتمع هو أساس تحقيق وحدة الامة الاسلامية.

واضاف: الى جانب السنة النبوية الشريفة وحب اهل البيت (ع)، فان تعميق المفاهيم القرآنية كالعقلانية وحرية الاجتهاد والحوار المنطقي يساهم في التقريب بين المذاهب الاسلامية ويمهد الارضية لتحقيق وحدة الامة الاسلامية.

واشار الى تنظيم الدورة الـ19 من المعرض الدولي للقرآن الكريم في طهران، قائلاً: ان تنظيم هذا النوع من النشاطات يؤدي الى بناء الامة القرآنية الواحدة.

واضاف آية ‌الله الشيخ محمد علي التسخيري: اننا نعتبر أن نشر معارف القرآن الكريم وتعميق وترسيخ المفاهيم القرآنية في المجتمع هو اساس تحقيق وحدة الامة الاسلامية.

وحول تأثير الصحوة الاسلامية ودورها في تحقيق الوحدة الاسلامية، قال أمين المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية: إنه من الطبيعي ان نشر الصحوة الاسلامية في المجتمعات يقود الشعوب الاسلامية نحو التقريب والوحدة.

واضاف: ان القرآن الكريم يقوم بدور اساسي وطبيعي في مجال تحقيق الصحوة في المجتمعات الاسلامية، وكلما ازداد انتشار مفاهيم القرآن الكريم بين المسلمين وازداد تمسكهم بالقرآن فان الصحوة الاسلامية ستزداد.

المصدر:وکالة الانباء القرانية العالمية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)