• عدد المراجعات :
  • 1802
  • 6/5/2011
  • تاريخ :

قضاء حوائج الناس

الامام الجواد(ع)

• عن داود بن محمّد النهديّ عن عمران بن محمّد الأشعري قال:

دخلتُ على أبي جعفر الثاني ( الجواد ) عليه السّلام وقضيت حوائجي، وقلت له: إنّ أمّ الحسن ( زوجة عمران بن محمّد ) تُقرئك السّلام وتسألك ثوباً من ثيابك تجعلُه كفناً لها. قال: قد استَغنَتْ عن ذلك.

فخرجتُ ولستُ أدري ما معنى ذلك! فأتاني الخبر بأنّها قد ماتت قبل ذلك بثلاثة عشر يوماً أو أربعة عشر يوماً(1).

 

• عن محمّد بن سهل بن يَسَع قال:

كنتُ مجاوراً بمكّة فصِرتُ إلى المدينة، فدخلتُ على أبي جعفر الثاني ( الجواد ) عليه السّلام وأردتُ الخروج.. فقلت أكتب إليه وأسأله ( أي أطلب منه ذلك )، فكتبت إليه كتاباً وصرت إلى المسجد على أن أُصلّيَ ركعتين وأستخير اللهَ مئة مرة، فإن وقع في قلبي أن أبعث إليه بالكتاب بعثتُ به وإلاّ خرّقته، ففعلت فوقع في قلبي أن لا أبعث، فخرّقت الكتاب وخرجت من المدينة.

فبينما أنا كذلك إذ رأيت رسولاً ومعه ثياب في منديل وهو يتخلّل القطار ( أي قافلة الأباعر والنوق ) ويسأل عن محمّد بن سهل القمّي، حتّى انتهى إليّ فقال: مولاك بعث إليك بهذا. وإذا ملاءتان!

قال أحمد بن محمّد: فقضى الله أنّي غسّلته حين مات فكفّنته فيهما(2)

 

• عن الحسين بن محمّد، عن معلّى بن محمّد، عن عليّ بن أسباط قال:

خرج عليه السّلام علَيّ فنظرتُ إلى رأسه ورِجلَيه لأصفَ قامته لأصحابنا بمصر، فبينا أنا كذلك حتّى قعد وقال: يا عليّ، إنّ الله احتجّ في الإمامة بمِثل ما احتجّ به في النبوّة.. فقال:  وآتَيناهُ الحُكْمَ صبيّاً  ( سورة مريم:12 )، وقال:  ولمّا بلَغَ أَشُدَّه  ( سورة يوسف:22، وسورة القصص 14 )،  وبَلَغَ أربعينَ سنةً  ( سورة الأحقاف:15 ).. فقد يجوز أن يُؤتى الحكمةَ صبيّاً، ويجوز أن يُعطاها وهو ابنُ أربعين سنة(3).

 

• رُوي عن محمّد بن أُرومة، عن الحسين المكاري قال:

دخلتُ على أبي جعفر عليه السّلام ببغداد وهو على ما كان من أمره، فقلت في نفسي: هذا الرجل لا يرجع إلى موطنه أبداً وأنا أعرف مَطعَمَه! ( أي هو هانئ هنا ). قال: فأطرق عليه السّلام برأسه ثمّ رفعه وقد اصفرّ لونه فقال: يا حسين، خبزُ الشعير وملحٌ جَريش في حرم رسول الله صلّى الله عليه وآله أحبُّ إليّ ممّا تراني فيه(4).

 

• عن أبي هاشم الجعفريّ قال:

 كلّمني جَمّال أن أُكلّمَه ( أي أُكلّم الإمامَ الجواد عليه السّلام ) ليدخله في بعض أموره، فدخلت عليه لأكلّمه فوجدته يأكل مع جماعة، فلم يُمكنّي كلامه، فقال: يا أبا هاشم كُلْ. ووضع بين يَدَيّ.. ثمّ قال ابتداءً منه مِن غير مسألة: يا غلام، انظر الجمّالَ الذي أتانا به أبو هاشم فضُمَّه إليك(5).

 

• حدّث عمارة بن زيد قال: قال إبراهيم بن سعيد:

كنتُ جالساً عند محمّد بن عليّ ( الجواد ) عليه السّلام إذ مَرَّت بنا فرسٌ أُنثى، فقال: هذه تَلِد الليلةَ فِلْواً ( أي مُهراً ذَكَراً ) أبيض الناصية في وجهه غُرّة. فقمتُ وانصرفت مع صاحبها.. فلم أزَل أُحدّثه إلى الليل حتّى أتت بفِلْو كما وصف، فعدتُ إليه عليه السّلام فقال لي: يا ابن سعيد، شككتَ فيما قلتُ لك بالأمس ؟! إنّ التي في منزلك حُبلى بابنٍ أعوَر. فوُلدِ لي ـ واللهِ ـ محمّد وكان أعور(6).

--------------------------------------------------------------

المصادر:

1-  الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 667:2 / ح 9، وعيون المعجزات للشريف المرتضى 124.

2-  الخرائج والجرائح؛ لقطب الدين الراونديّ 668:2 / ح 10 ـ وعنه: إثبات الهداة للحر العاملي 331:3 / ح 31، وبحار الأنوار للشيخ المجلسي 44:50 / ح 12.

3-  الكافي للكليني 494:1 / ح 54، و 384:1 / ح 7 ـ وعنه: بحار الأنوار 100:25 / ح 1، وعن بصائر الدرجات للصفّار القمّي 238/ح10 ـ وعنه: بحار الأنوار 37:50 / ح 1. وأخرجه: الشيخ المفيد في الإرشاد 293:2، وابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 389:4، وقطب الدين الراوندي في الخرائج والجرائح 384:1 / ح 4، والإربلّي في كشف الغمّة 360:2، والطبرسي في مجمع البيان 506:6، والأسترآبادي في تأويل الآيات الظاهرة 303:1 / ح 7، والمسعودي في إثبات الوصيّة، وابن حمزة في الثاقب في المناقب 513/ح 2، والطبرسي في إعلام الورى بأعلام الهدى 99:2.

4-  الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 383:1 / ح 11 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملي 328:3 / ح 26، وبحار الأنوار للشيخ المجلسي 48:50 / ح 25. وعنه مختصراً: الصراط المستقيم إلى مستحقّي التقديم للنباطي البياضي 200:2 / ح 7.

5-  إعلام الورى للطبرسي 98:2، والكافي للكليني 514:1 / ح 5، والإرشاد للشيخ المفيد 293:2، والخرائج والجرائح؛ 644:2 ـ 645 / ح 1 و 2 و 3 و 4، ومناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 390:4، وكشف الغمّة للإربلّي 361:2، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 41:50 / ح 6 و 7.

6-  دلائل الإمامة للطبري الإمامي 210 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملي 345:3 / ح 55 و 56، وعن فَرَج المهموم 232 ـ بحار الأنوار للشيخ المجلسي 58:50 / ح 32.


موقف الامام الجواد عند طفولته مع المأمون

ثورة محمد بن القاسم العلوي في عهد الإمام الجواد (عليه السلام)

عهد الامام الجواد (عليه السلام) والتغطية على حقيقة المهدي المنتظر (عليه السلام)

ثورة عبد الرحمن في عهد الإمام الجواد (عليه السلام)

اهداف المامون من زواج ابنته للامام الجواد (ع)

انتفاضة القميين في عهد الإمام الجواد (عليه السلام)

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)