• عدد المراجعات :
  • 482
  • 6/17/2011
  • تاريخ :

مقومات الدينية للأسرة 

الاسرة

يؤلف الدين في أي مجتمع بين حقوق الأفراد وواجباتهم، ويربط هذه الالتزامات بالقوة العليا المسيطرة على البشر والتي تستطيع أن توقع العقاب على كل من يتجاوز حدوده ويتعدى على حقوق الآخرين، كما تستطيع أن تثيب المحسن الذي يكبح جماح شهواته ونزواته ويحترم حقوق غيره، فالفرد لا يتمكن من العيش في معزل عن المجتمع.

إن الحياة الاجتماعية لا تستقيم إلا إذا خضعت العلاقات بين الناس إلى قواعد ونظم تحتل مكانة في نفوسهم. وبناءاً على ذلك فقد ظهرت مجموعة من النظريات التي تفسر سبب ظهور الدين ودوافع وجوده في المجتمع. ولا يسعنا هنا أن نذكر هذه النظريات بالتفصيل،

 

ولكن نظراً لأهميتها فسوف نعرض أهم ما توصلت إليه من نتائج:

 

1 ـ وجود التوحد الأخلاقي.

2 ـ تمجيد القوى الإنسانية وأعمالها.

3 ـ تفسير الظواهر الكونية.

4 ـ وضع المعايير والقيم الاجتماعية.

5 ـ إكساب النظم والقوانين روح القداسة.

 

إن الدين أمر بالغ الأهمية في أي مجتمع إنساني. ولقد كانت الأسرة في العصور القديمة وحدة دينية تعتمد على الدين اعتماداً كلياً في تنظيم حياتها، وعن طريق الدين اكتسبت هذه الأسر وحدتها واستقرارها. وبتطور البشرية اكتسب الدين صفة الأخلاقية وأصبحت أخلاقيات الأسرة جزءاً لا يتجزأ من الأخلاقيات الدينية.

ولعل ذلك يظهر بوضوح عند النظر إلى المجتمعات التي لا تقر الأديان السماوية، حيث تلجأ لخلق دين جديد بطقوس معينة كي تكسب قوانينها روح القداسة، فتحتل هذه القوانين موقع التطبيق على أرض الواقع..


مقومات الاقتصادية للأسرة

مقومات الصحية و الاجتماعية للأسرة

العلاقات الاجتماعية والحركة مفتاح السعادة في سن الشيخوخة

التلاحم الاسري واهميته في بناء المجتمع

العلاقات العائلية والاجتماعية تعزز الصحة وتطيل الأعمار

السلام في دائرة العلاقة الزوجية

النزاعات الزوجية تؤثر سلبا على صحة المتزوجين

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)