• عدد المراجعات :
  • 577
  • 6/14/2011
  • تاريخ :

سماعات الأذن.. كيف تختارها؟

سماعات الأذن

هل تجد صعوبة في تثبيت سماعات الأذن؟ وهل أقل قدر من ممارسة الرياضة يجعلها تسقط من أذنك؟ هل تعاني من التوتر نظرا لأنك الشخص الوحيد في الغرفة الذي لا يستطيع التعامل مع ذلك الفعل البسيط، ألا وهو تثبيت سماعة الأذن؟

لست وحدك، فأنت على غرار الآلاف من الناس الذين يعانون من «متلازمة عجز غضروف الأذن». وعلى الرغم من أن البحث على «غوغل» لم يسفر سوى عن 93800 نتيجة، فإنني عندما سألت على «تويتر» عن الذين يعانون من تلك المشكلة أيضا، أجاب عدد كبير منهم. «أجل ذلك هو نوع البحث العلمي الذي أقوم به». فإذا كانت أذناك صغيرة، فربما تجد تلك السماعات ذات المقاس الواحد غير ملائمة لك.. فهي أكبر - أو أن أذنيك صغيرة للغاية - من أن تستطيع تثبيتها.

كما أن ذوي الغضاريف الكبيرة ربما يعانون أيضا من «متلازمة عجز غضروف الأذن». فإذا كان التجويف كبيرا جدا، يصبح سقوط تلك الأسطوانات البلاستيكية سهلا.

أو ربما تكون قد ولدت، مثلي، من دون «المرزة» antitragus (أو مقابل الوتدة - وهو بروز في الأذن الخارجية)؛ وهي الحافة السفلية من جدار الغضروف التي تثبت السماعات في مكانها. (لم أكن أعرف أن لدي عيب بالأذن حتى تم اختراع جهاز «آي بود»).

 

سماعات متنوعة

ولحسن الحظ، هناك أمل. فهناك الآن سماعات متنوعة، من حيث الشكل والحجم والخامات. بل وربما تناسب تلك السماعات أيضا الأذن العادية لأن - دعونا نكن صرحاء - فالسماعات العادية يمكن أن تكون غير مريحة. فهناك ثلاثة أشياء فيها ليست من خصائص أذنك: صلبة، ومستديرة، وموحدة المقاس.

وإليك الحلول الأربعة لمتلازمة عجز غضروف الأذن (لم أذكر ضمنها السماعات الكبيرة نظرا لأنها سوف تسيء لسمعتك على الملأ).

 

سماعات محكمة

النموذج الأول، مصمم لتثبيت شيء ما بالسماعات الموجودة لديك لكي تصبح مريحة أكثر، مثل «إير باديس» (10 دولارات). وهي على شكل خطاف يحيط بالأذن يتفوق على سماعات «أبل» التقليدية. وهي تثبت السماعات ولكنها لا تفعل شيئا حيال صلابتها وحجمها الكبير المستدير. فإذا كانت غير مريحة قبل ذلك فإنها لن تكون مريحة الآن.

- «كوملاي وومبس»Comply Whoomps: هي قطع أسطوانية إضافية من الإسفنج يتم إضافتها إلى سماعاتك. ومرة أخرى، فإن الفكرة هي إحكام التثبيت في قناة الأذن من دون أن تضطر لشراء سماعات جديدة. ولسوء الحظ، فإنه على الرغم من أن ذلك الإسفنج يثبت السماعات، فإنه سرعان ما يصبح غير مريح.

- «يوربادس» Yurbuds هي أقماع من السليكون يمكن تثبيتها في سماعاتك الرخيصة العادية. وهي تجعل السماعات أكثر نعومة وتزيد من إحكامها ومن جودة الصوت. وهي تعمل بكفاءة، إلا أنها لا تضمن للمحرومين من الحنطة عدم سقوط السماعات.

 

سماعات بخطافات

خطافات ثابتة: والحل الآخر هو السماعات المزودة بخطافات تلتف حول الأذن (ربما تتعارض مع النظارات).

- «فيليبس إس إتش كيو»  Philips SHQ3000’s 16 : هي سماعات برتقالية مقاومة للمياه. يمكنك الجري بها تحت المطر ويمكنك غسلها تحت المياه الجارية ويمكنك التعرق من دون قلق.

كما أنها تأتي بمشبك للملابس (تقلل من شد الأسلاك حتى لا تنقطع) وحافظة ونهايات للسماعة مصنوعة من المطاط بأشكال وأحجام مختلفة. ولكن للأسف، فإن الصوت ضعيف.

- «سوني» MDR J10 : وعلى الرغم من أنها مصنوعة من البلاستيك الرخيص، فإنها تلتف حول الأذن بأناقة، وهي توجه الميكروفون دون الاعتماد على الغضروف. ويكون الصوت ثريا وواضحا حتى أنك لن تخمن أبدا أن تكلفتها 8 دولارات. (حيث إنك ستتوقع أنها تتكلف 11 دولارا على الأقل).

- وتقدم «سوني» أيضا «MDR AS20J» : ولا يقف خطافها الأسود المطاطي حول الأذن لأنه مصنوع على شكل الكلى وبالتالي فهو يلتف تماما حولها. ويعد ذلك التصميم ملائما للذين يعانون من عدم وجود «المرزة»، حتى إنه سيظل ثابتا حتى إن كنت من دون وتدة، أو محارة أو قناة الأذن. وهي تبدو بجودة السماعات التقليدية لـ«آي بود».

- ولا توازيها في النجاح خطافات سماعات «بانغ آند أولفسيت» Bang & Olufsen’s earhook earphones :إنها أنيقة بالطبع، كما أنها قابلة للتعديل من ثلاث نواح: يفتح الخطاف ويغلق، كما أن جوانب السماعة يمكن رفعها وخفضها، كما يمكن لف السماعة. ولكن السماعات نفسها صلبة ومستديرة وبالتالي فإنها ليست مريحة، كما أن تركيبها ليس سهلا.

 

رابطة الرأس

طراز «رابطة الرأس»: ما زالت «سوني» تنتج سلسلتها البلاستيكية الرخيصة التي كان آخرها «إم دي آر» AS35W  وهي عصابة للرأس قابلة للطي ويمكنها تثبيت السماعة داخل الأذن تماما. وهي خفيفة للغاية ومريحة، كما أنها سوف تظل ثابتة حتى وإن لم تكن لديك أذنان من الأساس.

 

سماعات داخلية

سماعات داخلية: يرفض المتحمسون للسماعات الداخلية، السماعات التقليدية تماما ليس لأنها تسقط، ولكن لأنها رخيصة وصوتها سيئ. فهم يفضلون شراء السماعات الداخلية التي تمتد نهاياتها المطاطية أو الإسفنجية داخل الأذن تماما.

ويفيد ذلك التصميم في ما هو أكثر من عدم السقوط، حيث إنه يمنع الأصوات الخارجية ويخفض الضوضاء مثل أصوات الطائرات (ولكنها تمثل خطورة بالنسبة لراكبي الدراجات وللذين يمارسون الجري). وبإحكام غلق أذنيك تقدم تلك السماعات صوتا أفضل.

ويأتي كل شكل بنهايات مختلفة.. قبب من السليكون، وعوائق ثلاثية الحواف، وأسطوانات إسفنجية وغيرها. ويبقى أن تجد نهاية السماعة التي يمكن أن تظل مريحة لساعات طويلة وهي تغلق كامل أذنيك.

إن السماعات الداخلية يمكن أن تكون أكثر تكلفة من مشغل الموسيقى نفسه ولكن ذلك ليس مبررا للتراجع عن شرائها بالنسبة للمولعين بالموسيقى. فالأمر يشبه المصور الفوتوغرافي الذي يشتري عدسة يفوق ثمنها الكاميرا نفسها.

ويبدو النطاق الذي تتراوح فيه الأسعار واسعا. تقدم «سكالكاندي» نطاقا كاملا من السماعات الداخلية الرخيصة مثل «50/50» وهي تأتي مغطاة بسلك أنيق وملون، وبأزرار للتحكم في مستوى الصوت ولإعادة التشغيل، وبثلاثة أحجام من نهايات السماعة، بل وحتى ميكروفون للاستخدام مع هاتف «آي فون» أو «آي بود تاتش». ولكن لسوء الحظ، فإن الصوت لا يقارن بالصوت الذي يمكن أن تحصل عليه من السماعات الباهظة الثمن.

وعندما كانت تعمل على تصميم «ميتا ريميكس ريموت» Metal Remix Remote ، استعانت «في مودا» بالسدادات كافة التي يمكنها تثبيت السماعات على رأسك. فأنت تحصل على أربعة أحجام من نهايات السماعات، ومشبك للقميص وخطافات حول الأذن. (تلك الخطافات مزودة بتكنولوجيا (أكتيف فليكس) التي تعني على حد علمي، أنها تتميز بالمرونة). ربما يكون أفضل شيء يثبت تلك السماعات في مكانها هو استخدام الصمغ.

على أية حال، فإنك تحصل على أزرار لإعادة التشغيل والتحكم بالصوت في السلك أيضا.

ولدى «إتيموتيك» Etymotic HF3 180 مفاتيح للتحكم في السلك وميكروفون. كما أنها تأتي مزودة بمجموعة من النهايات، ويمكنك للحصول على نهايات مصنعة خصيصا لك، التي يمكن تصميمها للتوائم مع الشكل الخاص لأذنيك.

وكانت المفضلة بالنسبة لي هي «Klipsch x10i»؛ فإذا قمت بضبط مستوى الصوت عند النصف، فإنك سوف تحصل على الصوت نفسه الذي يمكنك أن تحصل عليه إذا رفعت الصوت لأقصى مدى في السماعات الأخرى. كما أنك تحصل على خمس مجموعات من النهايات وقطع التحكم في السلك ومشبك للقميص. وتمتاز نهايات السماعات بأنها بيضاوية وليست مستديرة وبالتالي فإنها مريحة للغاية.

ويتحدث الناس على شبكة الإنترنت حول الصوت المذهل للسماعات الداخلية لـ«Shure SE 535»450 وهي تشتمل على أزرار للتحكم في إعادة التشغيل، وأشكال متعددة من النهايات: قمع ثلاثي، أسطوانات إسفنجية صفراء، وخمسة أحجام من السليكون الأسود. كما أن المسافة الأولى من السلك قابلة للطي حتى تتمكن من لفها حول قمة الأذن. كما أنها تأتي في صندوق أنيق من الألمونيوم. ولكنني لم أستطع تثبيت تلك السماعات، كما أنه من الصعب لف ذلك السلك حول أذنيك.

 

حلول أخرى

إذا كنت أنت أيضا تعاني من «متلازمة عجز غضروف الأذن»، فهناك كثير من الحلول. فإذا كانت المشكلة هي تشوه في الأذن، فإن سماعات «سوني» التي تلتف حول الأذن أو المصممة على طراز عصابة الرأس تمثل بدائل رخيصة للغاية كما أنها جيدة. أما إذا كانت المشكلة هي أنك لا تشعر بالراحة أو كانت المشكلة تتعلق بالحجم أو بالصلابة أو باستدارة السماعة فيمكنك التفكير في «يوربادس» أو الأنواع الداخلية مثل «سكالكاندي»، في «مودا» أو «كليبس».

وسوف تواجه الناس غير المصابين ورأسك مرفوع وأنت تشعر بالفخر للتغلب على إعاقتك والانضمام للآخرين.


ميكروسوفت تطلق هاتفا ذكيا باسم ويندوز فون 7 

هاتف نوكيـــــا يشحن بالحرارة

مع بيجو يمكنك تصفح الإنترنت داخل السيارة

ثلث سكان العالم يستخدم الانترنت

ابتكار جديد من سوني إريكسون: ارتدي الهاتف في معصمك مثل الساعة

بعد 30 عاما .. سوني تحيل ووكمان للتقاعد

كمبيوتر صيني خارق يتصدر توب 500 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)