• عدد المراجعات :
  • 288
  • 6/12/2011
  • تاريخ :

مركز حقوق الإنسان البحريني يكشف عن علاقات المنامة مع الصهاينة

العضو البارز في مركز حقوق الإنسان البحريني ،عباس العمران

كشف العضو البارز في مركز حقوق الإنسان البحريني "عباس العمران " عن مدي تعاون نظام آل خليفة مع كيان العدو الصهيوني علي المستويات الأمنية والإستخبارتية، مؤكداً أن النظام الحاكم في بلاده يعوّل علي دعم اللوبي الصهوني.و نددّ " العمران " الذي كان يتحدث لمراسل وكالة أنباء فارس، بالمنامة لمواقفها الشاذة والمخالفة لكل الأعراف الإسلامية في ولائها للكيان الصهيوني، مبيناً " أن نظام آل خليفة يريد التغطية علي جرائمه ضد شعبه الأعزل من خلال هذه المواقف الشاذة الموالية‌لعدو الأمة الإسلامية".

و نوّه هذا الحقوقي البحريني في المنفي إلي إنتهاك حقوق الإنسان في البحرين مضيفاً " إن الساحة البحرينية تشهد العديد من إنتهاكات حقوق الإنسان تمثلت في قتل الأبرياء في الشوارع وقتل المعتقلين في الزنزانات وتخريب المساجد والأمكنة الدينية".

كشف العضو البارز في مركز حقوق الإنسان البحريني "عباس العمران " عن مدي تعاون نظام آل خليفة مع كيان العدو الصهيوني علي المستويات الأمنية والإستخبارتية، مؤكداً أن النظام الحاكم في بلاده يعوّل علي دعم اللوبي الصهوني

و كشف العضو البارز في مركز حقوق الإنسان البحريني عن قدرة اللوبي الصهيوني في البحرين مؤكداً " ‌أن موظفة بسيطة تعيّن سفيرة للبحرين في الولايات المتحدة لإصولها اليهودية في حين لم يتجاوز عدد اليهود في البحرين الـ 53 نسمة".

و عزا هذا الناشط الحقوقي تعيين سفيرة يهودية لتمثيل بلاده في واشنطن؛ إنما محاولة خليفية لكسب ود الصهاينة مؤكداً أنه وطبقاً لوثائق ويكي ليكس فأن البحرين تستورد أسلحة من الكيان الصهيوني".

و كان موقع "ويكيليكس" قد كشف في وقت سابق " أن وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة عبر عن استعداده للقاء رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو فور تسلم الأخير مهام منصبه. كما عبر عن استعداده للقاء مسؤولين صهاينة آخرين بذريعة الدفع بما يسمى بـ"عملية السلام".

و كما أشارت برقية تعود إلى العام 2007، قال وزير الخارجية البحريني لبعثة اللجنة اليهودية الأمريكية إنه "على اللاجئين الفلسطينيين العودة إلى الدولة الفلسطينية وليس إلى إسرائيل"، ما يعني التخلي عن حق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها عام النكبة.

و كان موقع "ويكيليكس" قد كشف في وقت سابق " أن وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة عبر عن استعداده للقاء رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو فور تسلم الأخير مهام منصبه.

و في العشرين من آب/ أغسطس من العام 2009، التقى نائب السفير الأمريكي في المنامة مع مستشار وزير الخارجية البحريني.

وأطلعه الأخير على أن ولي العهد ووزير الخارجية معنيان بإجراء مقابلة مع الإعلام الصهيوني في إطار اجتماع الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة في نيويورك. ونقل عنه قوله إنهم كانوا على اتصال مع صحافي واحد على الأقل من صحيفة "هآرتس"، وأنهم ينتظرون مصادقة القيادة البحرينية على إجراء اللقاءان بيد أنه لم يتم إجراء المقابلة.

مصدر: وکالة فارس

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)