• عدد المراجعات :
  • 932
  • 6/26/2011
  • تاريخ :

معبد إدفو.. وأسرار مصر القديمة

معبد إدفو.

ترجع أهمية معبد إدفو لكونه أجمل وأكمل المعابد البطلمية٬ فهو ينفرد من بين كل المعابد المصرية القديمة بكونه سليماً أو يكاد يكون كاملاً في حين أن معظم المعابد في مصر في حالة سيئة.

كانت مدينة إدفو من المدن الهامة والغنية منذ الدولة القديمة، وترجع أهمية إدفو لكونها بيت الإله حور في الجنوب٬ كما كانت عاصمة الإقليم الثاني من أقاليم مصر العليا .

وتعتبر مدينة إدفو الحالية مزار سياحي هام يقصده السياح ضمن رحلتهم إلى مصر٬ خاصة بعد أن أصبحت طرق المواصلات أسهل بكثير من ذى قبل، ويرجع الفضل إلى أوجست مارييت في إكتشاف هذا المعبد الرائع و ذلك سنة 1860 م.

أما بالنسبة للعناصر المعمارية الخاصة بالمعبد فيحتوى المعبد على الصرح الذى يقف أمامه صقران ضخمان من الجرانيت يرمزان لحورس إله إدفو.

 

ترجع أهمية معبد إدفو لكونه أجمل وأكمل المعابد البطلمية٬ فهو ينفرد من بين كل المعابد المصرية القديمة بكونه سليماً أو يكاد يكون كاملاً في حين أن معظم المعابد في مصر في حالة سيئة.

 

كما أحتوى المعبد على بوابة كبرى٬ كان باب هذه البوابة مصنوع من خشب الأرز المطعم بالبرونز والذهب ويعلوها قرص الشمس المجنح الذى يمثل حور بحدتى. ويلي البوابة الفناء الكبير الذى يحتوي على فناء كبير له صفان من الأعمدة على الجانبين٬ حيث يوجد في الفناء اثنين وثلاثون عموداً تيجانهم على شكل أوراق الزهور والنخيل.

ومن خلال الباب الذى يتوسط الفناء الكبير يتم الوصول إلى صالة الأعمدة الكبرى٬ التى تتكون من ثماني عشرة عموداً بتيجان زهرية منهم أعمدة الواجهة٬ وهي أعمدة ضخمة مرتبة في ثلاثة صفوف٬ ويتألف كل صف من ثلاثة أعمدة على كل من جانبي الممر الأوسط.

ومن خلال المدخل الموجود في الجدار الشمالي لصالة الأعمدة الكبرى نصل إلى صالة الأعمدة الصغرى٬ وهي صالة صغيرة الحجم وتتكون من إثنى عشر عموداً٬ وتمتاز نقوش وزخرفة هذه الصالة بالمستوى الفني الرفيع. ونجد بعد ذلك غرف الانتظار حيث يوجد غرفتين للانتظار الأولى تسمى غرفة المذبح حيث يوجد مذبح للقرابين٬ ومن خلال فتحة بها نصل إلى غرفة الأنتظار الثانية التى تسمى مجمع الآلهة.

ثم يوجد بعد ذلك الفناء الصغير ثم قدس الأقداس الذي كان أكثر جزء مقدس في المعبد٬ والذي لم يكن يدخله سوى الكاهن الأعظم والملك.

أما سراديب قدس الأقداس فكانت تستخدم لإخفاء الأشياء الثمينة٬ كما كانت بمثابة غرف لعبادة سرية لعدد من الآلهة كل على حدة.

معبد إدفو.

كما أحتوى المعبد على مقياس للنيل٬ كان يستخدم لقياس مستوى النهر والتنبوء بمجيء الفيضان. ويقع المعبد داخل سور شاسع يحيط به من كل الجهات فيما عدا الجنوب الذي به البوابة الكبرى.

كان يقام ثلاث صلوات في معبد إدفو ٬ فالأولى عند مطلع الفجر و الثانية عند الظهيرة و كانت أقل أهمية عن سابقتها و الثالثة عند الغروب.

كما تميز معبد إدفو بتواجد بعض العناصر الكلاسيكية الدخيلة على معابد مصر في العصرين اليوناني والروماني، كظاهرة بناء المعبد فوق أرضية مرتفعة وظاهرة الارتفاع التدريجي لأرضية المعبد حيث ترتفع الأرضية كلما اتجهنا إلى الداخل مع الانخفاض التدريجي لسطح المعبد.

 

كما أقيمت أيضاً مجموعة من الأعياد الرئيسية وهي: عيد الاتحاد مع قرص الشمس الذي كان أهم عيد يحتفل به في رأس السنة في أول فصول السنة وهو فصل الفيضان.

أما بالنسبة لأساطير معبد إدفو فهي أسطورة فرس النهر الأحمر, أسطورة معرفة اليوم الذي ولد فيه حورس, أسطورة قرص الشمس المنح, أسطورة شراب الـ”حرو-عا”, أسطورة إنتصار حورس على أعدائه.

كما تميز معبد إدفو بتواجد بعض العناصر الكلاسيكية الدخيلة على معابد مصر في العصرين اليوناني والروماني، كظاهرة بناء المعبد فوق أرضية مرتفعة وظاهرة الارتفاع التدريجي لأرضية المعبد حيث ترتفع الأرضية كلما اتجهنا إلى الداخل مع الانخفاض التدريجي لسطح المعبد.


معلومات عن عالم حولنا

أجمل كهوف العالم 

بحيرات بليتفيتش الكرواتية.. جمال لا يُصدق

بمليون ونصف المليون دولار: الساعة الأكثر تعقيداً في العالم!

اختراع الباركود

فجوة مرعبة ابتلعت كل ما فوقها في جواتيمالا!

مُدرجات مزارع الأرز في الفلبين: أعجوبة الدنيا الثامنة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)