• عدد المراجعات :
  • 588
  • 4/30/2011
  • تاريخ :

مذکرات الاحرار- من الذي يريد أن يصلي ؟

الاحرار

الراوي :أحدالأحرار

كنا في معتقلات العدو نسعي دائماً الي حفظ وحدة الكلمة فيما بيننا وذلك بإتباع كلام الإمام الراحل (ره). كنا نريد عبر المحافظة علي الوحدة اتخاذ القرارات والتدابير المختلفة بصورةٍ منسجمة و ملائمة، مهما كلف الأمر.

لذلك وفي هذا الخصوص كنا نصر علي إقامة صلاة الجماعة التي تؤثر في إيجاد الوحدة، ولكن العراقيين وبعدما أدركوا هذه المسألة، كانوا يبدأون بايذائنا كلما أردنا القيام بالصلاة. مثلاً كانوا يغلقون باب دورة المياه أو كانوا يلقون بنا كلنا لمدة يوم أو يومين في السجن و...

في يوم من الأيام فتحوا باب دورة المياه بعد ثماني وأربعين ساعة، و أحضرونا الي أمام مقر المعتقل و هناك بدأ ضابطٌ كان يُعرف بـ) تشينغ، تشانغ، تشونغ( وذلك بسبب وجهه المضحك بالكلام وأشار بسخرية الي صلاة الجماعة وقال مهدداً ومرعباً ) نحن لو أردنا سحبكم كلكم لن يكون هناك أحد ليطالبنا بفعلتنا! لذلك كلُ من يريد أن يصلي الجماعة فليأتي الي هذه الجهة ليتم إعدامه!

ما إن انتهي من كلامه حتي انتقل الجميع دفعةً واحدةً الي الجهة التي أشار اليها!

عندها أصبح الوجه المضحك لهذا الضابط فُرجةً. اذ أنه لم يكن يتوقع كل هذه الشجاعة والوحدة و الإنسجام، لذلك تراجع عن كلامه وشرع بإسداء النصيحة وقال أنتم ضيوفٌ عندنا لأيام قليلة ، اسعوا الي أن تكونوا جيدين، لا تصلّوا الجماعة ولا تقيموا مراسم الدعاء لكي نكون بدورنا جيدين معكم ايضاً و...

ولكن نحن الذين لم تكن آذاننا مضطرة للإصغاء لأي كلام ، ولم نترك صلاة الجماعة.

مصدر :كتاب المقاومة في الاسر(4) - نويد شاهد


مذكرات معاق- الحركة

بينوکيو و التماسيح البعثية

الجنون حتي القيامة

مذکرات الاحرار-نحن منافق

مذکرات -الجسر

مذکرات الاحرار- القرد الكبير

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)