• عدد المراجعات :
  • 771
  • 4/25/2011
  • تاريخ :

ثوار اليمن: لا لأي مبادرة لاتتضمن اسقاط النظام

الثورة الیمنییة

أكد المشرف العام والمتحدث باسم ائتلاف شباب الصمود اليمني خالد المداني ان الشباب في ميدان التغيير وميدان الحرية اعلنوا منذ اول يوم رفض اي مبادرة لاتتضمن اسقاط النظام والرحيل الفوري وغير المشروط للرئيس اليمني علي عبدالله صالح ورموز نظامه.

أكد المشرف العام والمتحدث باسم ائتلاف شباب الصمود اليمني خالد المداني ان الشباب في ميدان التغيير وميدان الحرية اعلنوا منذ اول يوم رفض اي مبادرة لاتتضمن اسقاط النظام والرحيل الفوري وغير المشروط للرئيس اليمني علي عبدالله صالح ورموز نظامه.

واضاف خالد المداني في حديث خاص لقناة العالم الاخبارية اليوم الأثنين، ان شباب الثورة رفض اول المبادارت التي اعطت ضمانات لصالح، مشيرا الى ان الشعب اليمني لن يعطي ضمات للرئيس اليمني ولن يتنازل عن دماء الشهداء واموال البلد المنهوبة،  ولن تعنيه اي مبادرات لاتتضمن المطالب التي يتفق عليها شباب الثورة.

وقال ان مبادرة دول مجلس التعاون لن تتضمن اي مطلب من مطالب شباب الثورة وصورت القضية على انها خلاف سياسي بين نظام الرئيس علي عبد الله صالح وبين احزاب اللقاء المشترك.

وتابع: ان المبادرة عرضت ان تحل القضية عن طريق حكومة وحدة وطنية تتقاسم احزاب اللقاء المشترك مع النظام الحاكم الحكم وتعطى نسبة قليلة لا تذكر لبقية الشعب وكأن الثورة هي عبارة عن خلاف لتقاسم السلطة.

وأوضح ان شباب الثورة يؤكدون انهم نزلوا الشوارع ليس طمعا بتقاسم السلطة وانما خرجوا بمطلب واضح وهو المطلب الذي سمع في تونس وهو المطلب الذي رفع في مصر وهو نفس المطلب الذي يصر عليه شباب ثورة اليمن وهو تغيير النظام وليس على اساس الدخول في السلطة وحتى لو اعطوا نسبة كبيرة فلن يقبلوا بذلك مالم تتضمن هذه المبادرات اسقاط النظام.

وأوضح ان شباب الثورة يؤكدون انهم نزلوا الشوارع ليس طمعا بتقاسم السلطة وانما خرجوا بمطلب واضح وهو المطلب الذي سمع في تونس وهو المطلب الذي رفع في مصر وهو نفس المطلب الذي يصر عليه شباب ثورة اليمن وهو تغيير النظام

واشار خالد المداني الى احزاب اللقاء المشترك معتبرا اياهم احزاب سياسية ومن منطقهم يروا انهم يجب ان يبدوا تفهم للمبادرة دون التفريط في الثورة وشبابها وهو رايهم ولا لشباب الثورة دخلهم في رأيهم.

وقال ان الشباب في ساحة التغيير والحرية لايمثلهم احد في احزاب اللقاء المشترك ولايمكن لاحد ان يدعي تمثيل هؤلاء الشباب وليس لهم قيادة موحدة والشيء المهم الذي يتفق عليه كل الثوار هو اسقاط النظام والرحيل الغير المشروط وعدم اعطاء ضمانات لنظام صالح .

وخلص الى ان كما تحققت الثورة في تونس بصمود الثوار وكما تحققت الثورة في مصر بصمود الثوار ولم تكن عن طريق الحوارات او المبادرات او المفاوضات وانما حققها الشباب بصمودهم وهوما يراهن عليه شباب ثورة اليمن وهو عزم الشباب وصمود الشباب ووعيهم وليس على اي شيء اخر.

مصدر: العالم

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)