• عدد المراجعات :
  • 317
  • 4/19/2011
  • تاريخ :

حزب الله يندد بالتآمر على سوريا

حزب الله

ندد حزب الله لبنان على لسان عدد من مسؤوليه بالتآمر على سوريا وضلوع جهات لبنانية في الأحداث الأمنية التي تشهدها بعض المناطق السورية، في إطار المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة، مؤكداً أن معاداة إيران وسوريا وحزب الله "جهل وحقد وانتحار غبي".

ندد حزب الله لبنان على لسان عدد من مسؤوليه بالتآمر على سوريا وضلوع جهات لبنانية في الأحداث الأمنية التي تشهدها بعض المناطق السورية، في إطار المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة، مؤكداً أن معاداة إيران وسوريا وحزب الله "جهل وحقد وانتحار غبي".

وفي هذا السياق رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله في البرلمان اللبناني النائب حسين الموسوي أن السبب الرئيسي في التأخير في تشكيل الحكومة الجديدة "يعود لرهان البعض في الداخل على تغيير ما قد يحصل في سوريا، في إطار المشروع الأميركي – الإسرائيلي الذي يخطط للمنطقة لمواجهة قوى الممانعة والمقاومة فيها"، مؤكداً "أن هؤلاء يراهنون على سراب وهم مخطؤون بكل الحسابات".

ودعا النائب الموسوي في تصريح نشر اليوم الثلاثاء "هؤلاء المراهنين إلى أن يعتبروا مما حصل مع الذين باعوا أنفسهم لأميركا وإسرائيل في مصر وتونس وغيرهما"، وقال: نعتقد أنه ليس في صالح أحد أن يستند في تخطيطه إلى جعل إسرائيل صديقة، وجعل إيران وحزب الله وسوريا التي يُتآمر عليها الآن أعداءً، فهذا جهل وحقد وانتحار غبي.

بدوره أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي، في ندوة سياسية نظمها حزب الله في بلدة ياطر الجنوبية أمس "وقوف حزب الله إلى جانب سوريا في وجه ما تتعرض له من ضغوط وهجمة أميركية وإسرائيلية".

بدوره أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي، في ندوة سياسية نظمها حزب الله في بلدة ياطر الجنوبية أمس "وقوف حزب الله إلى جانب سوريا في وجه ما تتعرض له من ضغوط وهجمة أميركية وإسرائيلية".

وشدد على ضرورة العمل من أجل "تجنب أن يكون لبنان جزءاً من هذه المعركة التي يخوضها حزب المستقبل (برئاسة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري) ولا سيما بعد خروجه من السلطة". منبهاً إلى  خطورة عدم الاستقرار ، ولافتاً إلى أن حزب الله يعمل مع القوى الوطنية اللبنانية على "الحؤول دون أن يتحول لبنان إلى منصة استخبارية وإعلامية ومالية وسياسية ضد سوريا".

وشدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، خلال احتفال تأبيني في بلدة كفرا الجنوبية الاثنين ، على "وجوب تحرك القضاء اللبناني فوراً لكشف حجم تورط حزب المستقبل في التآمر على سوريا واستقرارها ووحدتها الوطنية" ، مؤكداً "رفض لبنان المقاوم لأي تدخل في الشؤون السورية الداخلية وإدانته الشديدة لتورط كهذا".

وتوجه الشيخ قاووق إلى رئيس حزب المستقبل سعد الحريري من دون أن يسميه: أين هي أولوية لبنان أولاً! هل هي باستهداف المقاومة أولاً وسوريا أولاً وإيران أولا، ولماذا يعمد المستقبل إلى زج لبنان في حرب مع سوريا وإيران؟.

مصدر: العالم

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)