• عدد المراجعات :
  • 304
  • 4/2/2011 11:00:00 PM
  • تاريخ :

واشنطن والرياض تدعمان الانقلاب على الثورة اليمنية

الثورة اليمنية

اتهم الحزب الديمقراطي اليمني احزاب اللقاء المشترك وعلى رأسها حزب الاصلاح الاسلامي بمحاولة الالتفاف والانقلاب على الثورة وابقاء الحكم الديكتاتوري في البلاد، وفق املاءات اميركية وسعودية، معتبرا ان المبادرة الاخيرة لاحزاب اللقاء المشترك لا تحقق ايا من مطالب المحتجين والثوار.

اتهم الحزب الديمقراطي اليمني احزاب اللقاء المشترك وعلى رأسها حزب الاصلاح الاسلامي بمحاولة الالتفاف والانقلاب على الثورة وابقاء الحكم الديكتاتوري في البلاد، وفق املاءات اميركية وسعودية، معتبرا ان المبادرة الاخيرة لاحزاب اللقاء المشترك لا تحقق ايا من مطالب المحتجين والثوار.

وقال الامين العام للحزب الديمقراطي اليمني سيف الوشلي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية السبت: ان المبادرة التي تقدمت بها احزاب اللقاء المشترك لانهاء الازمة في البلاد غير موفقة ولا تحظى باجماع وتأييد من قبل مختلف مكونات الساحة اليمنية، خاصة من قبل شباب الثورة الذين لم يكن لديهم اي اطلاع على هذه المبادرة وطبيعتها.

واضاف الوشلي ان السفارة الاميركية في صنعاء هي من تدير اللعبة في هذه المرحلة من اجل ايصال جهات سياسية الى السلطة بعد رحيل علي عبد الله صالح، معتبرا انها جهات معروفة بولاءها وعمالتها للولايات المتحدة، وعلى رأسها اطراف رئيسية في احزاب اللقاء المشترك.

واتهم الامين العام للحزب الديمقراطي اليمني سيف الوشلي الولايات المتحدة والسعودية بالسعي لدعم اطراف في اللقاء المشترك وعلى رأسهم حزب الاصلاح الاسلامي الذي يسعى جاهدا وبشتى الوسائل والطرق للاتفاف والانقلاب على ثورة الشعب.

واتهم الامين العام للحزب الديمقراطي اليمني سيف الوشلي الولايات المتحدة والسعودية بالسعي لدعم اطراف في اللقاء المشترك وعلى رأسهم حزب الاصلاح الاسلامي الذي يسعى جاهدا وبشتى الوسائل والطرق للاتفاف والانقلاب على ثورة الشعب.

واكد الوشلي رفض حزبه هذه المحاولات واعتبرها التفافا وانقلابا على ثورة الشعب الهادفة لازالة النظام الديكتاتوري والانتقال لدولة ديمقراطية مؤسساتية، وليس الى سلطة ديكتاتورية جديدة من خلال احزاب اللقاء المشترك، معتبرا ان مباردة اللقاء المشترك لا تحقق ايا من مطالب المحتجين والثوار.

مصدر: العالم

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)