• عدد المراجعات :
  • 485
  • 1/29/2011
  • تاريخ :

الإيمان وأحكامه (1)

الورد

الإيمان، من الأمن، وله في اللغة معنيان متقاربان، أحدهما: الأمانة، التّي هي ضدّ الخيانة، ومعناها سكون القلب. والآخر: التصديق، والمعنيان متدانيان.1

والمراد هنا هو المعنى الثاني، فيقال: آمن به، إذا أذعن به و سكنت نفسه واطمأنّت بقوله، وهو تارة يتعدى بالباء كما في قوله تعالى: (آمنّا بما انْزلْتَ)(آل عمران:53)، وأُخرى باللام، كما في قوله تعالى: (وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنََا)(يوسف:17) وقوله تعالى: (فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ)(العنكبوت:26).

وهذه الآيات تدل على أنّ الإيمان هو التصديق القلبي، ويؤكّده قوله سبحانه (أُولَئِكَ كَتَبَ في قُلُوبِهُِم الإيمان)(المجادلة:22)، وقوله سبحانه: (?وَلمّا يدْخل الإيمان في قُلوبِكُمْ)(الحجرات:14)، وقوله سبحانه: (وَقَلْبُهُ مُطمَئنّ بالإيمان)(النحل:106).

وتؤكّده آيات الطبع والختم، فانها تعرب عن كون محل الإيمان هو القلب، كما يقول سبحانه: (أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)(النحل:108) ويقول سبحانه (وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ)(الجاثية:23). والختم على السمع والبصر لأجل كونهما من أدوات المعرفة التّي يستخدمها القلب. والمآل هو القلب.

فالامعان في هذه الآيات يثبت أنّ الايمان هو التصديق القلبي، وأما أنّ هذا المقدار من الايمان يكفي في نجاة الانسان أو لا، فهو بحث آخر، إذ من الممكن أن يكون للإيمان في مجال النجاة شروط أُخر.

 

• سؤال:

لو كان الإذعان القلبي كافياً في صدق الإيمان، فلماذا يندد سبحانه بجماعة من الكفار بأنّهم جحدوا الحقيقة بألسنتهم وإن استيقنوها بقلوبهم، مع أنّهم على التعريف الّذي ذكرناه، مؤمنين. يقول سبحانه: (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ)(النمل:14)، ويقول سبحانه: (فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ)(البقرة:89)، ويقول سبحانه: (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)(البقرة:146). فهذه الآيات تدلّ على عدم كفاية التصديق القلبي في صدق الايمان.

 

جوابه:

إنّ الايمان هو التصديق، وأما التنديد، فلأنّ ظاهرهم كان مخالفاً لباطنهم، فكانوا يتظاهرون بالنفاق، ولولا التظاهر بالخلاف، بأن لا يجحدوا بعد الاستيقان، ولا يكفروا باللسان ما عرفوه قبلا، لكانوا مؤمنين حقاً.

نعم، لا يمكن الحكم بإيمانهم في مجال الإثبات إلا إذا دلّ الدليل على إذعانهم قلباً، وهذا خارج عن موضوع البحث.

 

• سؤال:

ما هو الأثر المترتب على التصديق القلبي؟

جوابه:

الإيمان بهذا المعنى، موضوع للأثر في الدنيا والآخرة. أما في الدنيا، فحرمة دمه وعرضه وماله، إلا أن يرتكب قتلاً أو يأتي بفاحشة.

وأما في الآخرة، فصحة أعماله، و استحقاق الثواب عليها، وعدم الخلود في النار، واستحقاق العفو والشفاعة في بعض المراحل.

 

• سؤال:

إن التصديق اللساني، أيضاً له أثره الدنيوي من حرمة الدم والعرض والمال؟

جوابه:

إن التصديق اللساني بما أنّه كاشف عن التصديق القلبي، يترتب عليه ذلك الأثر فالأثر للمكشوف عنه لا للكاشف، وإلا فلو تبين نفاقه، وأنّه يتظاهر بما ليس في القلب، فلا حرمة لدمه وماله وعرضه في الواقع.

نعم، يجب علينا مجازاته حسب إقراره و اعترافه إلا إذا كشف بقوله وإقراره عن سريرته، هذا.

وإن السعادة الأُخروية رهن العمل، لا يشك فيه من له إلمام بالشريعة والآيات والروايات الواردة حول العمل، والتصديق القلبي إذا لم يقترن بالعمل، لا ينجو الإنسان من عذاب الآخرة.

 

هذا هو الحق في الإيمان، وها هنا أقوال أخر، نشير إليها:

الأول: إن الايمان هو التصديق بالقلب و اللسان معاً، ولا يكفي التصديق القلبي وحده، وهذا القول للمحقق الطوسي مستدلاً بما مضى من قوله سبحانه: (وَجَحدوا بها واسْتَيْقَنَتها أنفسهم)2.

يلاحظ عليه: إنّ التنديد بهم سببه نفاقهم، وعدم مطابقة لسانهم لما في قلوبهم. فلو كانوا مستيقنين غير منكرين بألسنتهم لكانوا مستحقين للثناء.

الثاني: إنّ الإيمان هو الاقرار باللسان. واستدل القائل به بأنّ من أعلن بلسانه شهادة الإسلام فهو مسلم محكوم له بحكم الإسلام.

أضف إليه قول رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم في السوداء: "اعتقها فإنها مؤمنة"3.

يلاحظ عليه: إنّ الحكم لهم بالإسلام أو بالإيمان انما هو بحسب الظاهر، وليس هو حكماً بحسب الواقع، ففي هذا المقام يجعل الاعتراف اللساني طريقاً إلى التصديق الجناني، ولو علم خلافه، لحكم بالنفاق. قال سبحانه (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللهِ وَبِالْيَوْمِ الاْخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ)(البقرة:8).

فانّ الرسول وأصحابه كانوا مكلفين بالحكم حسب المعايير الظاهرية التّي تكشف عادة عن الإيمان القلبي، قال رسول اللّه:"أُمرْتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلاّ اللّه، ويومنوا بما أُرسلْت به، فإذا فعلوا ذلك، عصموا مني دماءهم وأموالهم إلاّ بحقها، وحسابهم على اللّه"4.

وبذلك يظهر وجه حكمه صلى الله عليه وآله وسلم في السوداء بأنها مؤمنة. روى ابن حزم عن خالد بن الوليد أنّه قال : رُب رجل يقول بلسانه ما ليس في قلبه، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّي لم أُبْعَثُ لأشُقّ عن قلوب الناس"5.

وكيف يكتفي القائل بالتصديق اللساني، مع أنّ صريح الكتاب على خلافه، قال سبحانه: (قَالَتِ الاَْعْرَابُ آمَنَّا قُل لَمْ تُؤْمِنُوا وَلكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الاِْيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ)(الحجرات:14) والأعراب صدّقوا بألسنتهم، وأنكروا بقلوبهم فرد اللّه عليهم بأنّكم لستم مؤمنين لأنّكم مصدّقون بألسنتكم لا بقلوبكم.

الثالث: إنّ الإيمان هو التصديق بالقلب واللسان مع العمل، فالعمل عنصر حقيقي مقوّم للإيمان، والفاقد له ليس بمؤمن بتاتاً، والقائلون بهذا هم الخوارج والمعتزله6، غير أنّ بينهما فرقاً في المقام.

فالخوارج يرون العمل مقوّماً للإيمان، فالمقرّ قلباً ولساناً إذا فقد العمل، ارتكب الكبيرة، فقد صار كافراً، ولأجل ذلك يُكفّرون مرتكب الكبيرة، ويحكمون عليه بالخلود في النار، اذا لم يتب.

والمعتزلة، مع أنّهم يرون العمل مقوّماً للإيمان، غير أنّهم لا يُكَفّرون تارك العمل، ومرتكب الكبيرة، بل يجعلونه في منزلة بين الإيمان والكفر، والمكلف عندهم على ثلاث حالات:

إيمان، اذا قام بالتصديقين، وعمل بالوظائف.

وكُفْر، إذا فقد التصديق القلبي، أو هو واللساني .

ومنزلة بين المنزلتين إذا قام بالتصديقين، ولكن فقد العمل.

 

والكلام مع هؤلاء في مقامين:

 

1- نقد هذا المذهب عن طريق الكتاب والسنة.

2- تحليل ما تمسكوا به في اثبات عقيدتهم.

 

أما الأوّل، فالآيات الدالة على أنّ العمل ليس عنصراً مقوّماً للإيمان (وإن كان مؤثراً في النجاة) كثيرة نشير إلى بعضها:

قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ)(البقرة:277), فالعطف يقتضي المغايرة، و لو كان العمل داخلا في الايمان للزم التكرار. و احتمال كون المقام من قبيل ذكر الخاص بعد العام، يحتاج إلى نكتة و مسوغ له.

قوله تعالى: (وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ)(طه:112) فالجملة حالية، المقصود منها: (من عمل حال كونه مؤمناً)، وهذا يقتضي المغايرة.

قوله تعالى: (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللهِ)(الحجرات:9).

فأطلق المؤمن على الطائفة العاصية، وقال ما هذا معناه: (فإن بغت إحدى الطائفتين من المؤمنين على الطائفة الاخرى منهم).

نعم، يحتمل أن يكون إطلاق المؤمن عليهم باعتبار حال التلبس، أي باعتبار كونهم مؤمنين قبل القتال، لا بلحاظ حال صدور الحكم.

قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)(التوبة:119).

فأمر الموصوفين بالايمان، بتقوى اللّه، وهو الإتيان بالطاعات والاجتناب عن المحرمات، فدلّ على أنّ الإيمان يجتمع مع عدم التقوى، وإلا كان الأمر به لغواً وتحصيلاً للحاصل.

واحتمال أنّ الآية أمرٌ على الاستدامة، خلاف الظاهر.

الإلهيات،آية الله جعفر السبحاني

-----------------------------------------------------------

الهوامش:

1- مقاييس اللغة، ج 1، ص 133. و لو جعل سكون القلب تفسيراً للمعنى الثاني أي التصديق لكان أحسن.

2- كشف المراد، ص 270، ط صيدا.

3- الفِصَل، ج 3، ص 206.

4- الفصل، ج 3، ص 206.

5- المصدر السابق نفسه.

6- شرح الأصول الخمسة، ص 139.


المعاد يعطي الحياة مفهومها

الثاني: عدم التناسخ بين النفس والبدن

المعاد : خاتمة المطاف في تكامل الانسان

الموت نافذة إلى حياة جديدة (1)

أجوبة القرآن الكريم عن شبهات المنكرين للمعاد

إثبات المعاد

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)