• عدد المراجعات :
  • 1021
  • 1/18/2011
  • تاريخ :

قيام رسول الله صلي الله عليه واله وسلم لسقايته عليه السلام

الحسين (ع)

سليم بن قيس : عن علي بن أبي طالب صلوات الله عليه ، وسلمان ، وأبي ذر ، والمقداد ، وحدث أبو الجحاف داود بن أبي عوف العوفي ، يروي عن أبي سعيد الخدري ، قال : دخل رسول الله  على ابنته فاطمة  وهي توقد تحت قدر لها ، تطبخ طعاما لأهلها ، وعلي  في ناحية البيت نائم ، و الحسن و الحسين صلوات الله عليهما نائمان إلى جنبه ، فقعد رسول الله  صلي الله عليه واله وسلم مع ابنته يحدثها .

( وفي رواية أخرى ) مع فاطمة  يحدثها وهي توقد تحت قدرها ليس لها خادم ، إذ استيقظ الحسن عليه السلام فأقبل على رسول الله صلي الله عليه واله وسلم فقال : يا أبت ! اسقني ، ( وفي رواية أخرى : يا جداه ! اسقني ) ، فأخذه رسول الله  صلي الله عليه واله وسلم ثم قام إلى لقحة كانت له فاحتلبها بيده ثم جاء بالعلبة وعلى اللبن رغوة ليناوله الحسن  عليه السلام ، فاستيقظ الحسين  عليه السلام فقال : يا أبت ! اسقني .

فقال النبى  : يا بني ! أخوك وهو أكبر منك ، وقد استسقاني قبلك .

فقال الحسين عليه السلام : اسقني قبله ، فجعل رسول الله  صلي الله عليه واله وسلم يرقبه [ يقبله ] ويلين له ، يطلب له أن يدع أخاه يشرب والحسين  يأبى .

فقالت فاطمة  : يا أبت ! كأن الحسن أحبهما إليك ؟

 قال  : ما هو بأحبهما إلي وإنهما عندي لسواء ، غير أن الحسن استسقاني أول مرة ، وأني وإياك وإياهما وهذا الراقد في الجنة لفي منزل واحد ودرجة واحدة .

قال : وعلي  نائم لا يدري بشيء من ذلك .

الطوسي : أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضل ، قال : حدثنا أبو زيد محمد بن أحمد بن سلام الأسدي بمراغة ، قال : حدثنا السري ابن خزيمة بالري ، قال : حدثنا يزيد بن هاشم العبدي ، عن مسمع بن عبد الملك ، عن خالد بن طليق ، عن أبيه ، عن جدته أم بجيد [ نجيد ] امرأة عمران بن حصين ، عن ميمونة وأم سلمة زوجي النبى  قالتا : استسقى الحسن ، فقام رسول الله صلي الله عليه واله وسلم فجدح له في غمر كان لهم - يعني قدحا يشرب فيه - ثم أتاه به ، فقام الحسين عليه السلام فقال : اسقنيه يا أبه ! فأعطاه الحسن عليه السلام ، ثم جدح للحسين عليه السلام فسقاه .

فقالت فاطمة  : كأن الحسن عليه السلام أحبهما إليك ؟

قال : إنه استسقى قبله ، وإني وإياك وهما وهذا الراقد في مكان واحد في الجنة .


الأحداث الإعجازية بعد مقتل الإمام الحسين (ع) من مصادر أهل السنة

ما بعد النبي – عاشوراء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)