• عدد المراجعات :
  • 2000
  • 1/12/2011
  • تاريخ :

آية اليوم يئس الذين ومسألة الإمامة - ما المراد باليوم؟

الورد

لقد بذل المفسّرون من الشيعة والسنّة جهودهم في معرفة المراد من "اليوم" الذي أشارت إليه الآية. ولذلك طريقان، الأول: أن نحدد المراد ونفهمه من القرائن أي من مضمون النص لنرى مع أي مضمون يتّسق، وما هو اليوم الذي يمكن أن يأتي فيه مثل هذا المضمون. أمّا الطريق الثاني فيتمثّل بالعودة إلى التاريخ والحديث كي نفهم منهما شأن نزول هذه الآية.

الجماعة التي اختارت النهج الأول ذكرت أنه لا عناية لها بما جاء بشأن نزول الآية ووقتها ومناسبتها، في التاريخ والسنّة والحديث، بل هي تكتفي بالنظر إلى المضمون. وفي النتيجة انتهت إلى أن الآية ناظرة إلى زمن البعثة، وبالتلوّ فإن المراد من"اليوم" هو ذلك اليوم، يوم البعثة، لا هذا اليوم (الذي نزلت فيه الآية).

والذي أُريد أن أذكره لكم أن هذه الآيات تقع في أوائل سورة المائدة، والمائدة - السورة الخامسة في القرآن - افتتحت بقوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا أوْفوا بالعقود)، وإجماع المفسرين على أن (المائدة) هي آخر سورة نزلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهي بذلك مدنيّة. لقد تأخّر نزول هذه السورة حتى بعد سورة (إذا جاء نصر الله والفتح)

.وذكروا أن آية - أو آيتين - نزلت بعد المائدة، وأُدرجت ضمن السور الأُخرى ولكن لم تنزل بعد هذه السورة سورةٌ كاملة، ومن هنا عُدّت آخر الآيات التي نزلت على النبي.

 

اختلاف النظريات

اختلفت النظريات في المراد من "اليوم "، وسنشير إلى ثلاث منها، هي:

 

 يوم البعثة

ذكرنا أن بعضهم ذهب إلى أن المراد من (اليوم)، هو "ذلك اليوم" لا "هذا اليوم" والسؤال: ما هي القرينة على ذلك؟

ذكروا أن الآية حين تقول"اليوم" ثم تصفه بأنه اليوم الذي رضي الله فيه الإسلام دينا لكم، فإن مقتضى القاعدة أن يكون المقصود منه هو يوم بعثة النبي، وبذلك تكون القرينة هي قوله تعالى:(رضيت لكم الإسلام دينا).

وأمكن أن يكون هذا صحيحا لو لم يكن قوله: (رضيت لكم الإسلام دينا) مسبوقا بالجمل التي قبله، لأن تلك الجمل قد تحدثت عن إكمال الدين وإتمام النعمة، والحال أن بداية هذه النعمة كانت مع أول أيام البعثة.

أما قوله:(رضيت لكم الإسلام دينا) فقد جاء لبيان أن الإسلام الذي كمُل الآن وتمت نعمته، هو ذاك الإسلام المرضيّ.

وبذا يتبين أن المراد بـ ( اليوم ) لا يمكن أن يكون يوم البعثة.


آية اليوم يئس الذين ومسألة الإمامة

السنّة النبويّة تنصّ على الإمامة 

القرآن ينصّ على الإمامة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)