• عدد المراجعات :
  • 1369
  • 1/4/2011
  • تاريخ :

نهاية امير كبير

امير كبير

ليس فخرا ان اكون سفيرا لانجلترا في بلد قتل شخص مثل ميرزا تقي خان امير كبير" شالز موريس , سفير انجلترا"

ان قتل امير كبير هو ثالث قتل لحكام القاجاريين وخيانة الاجانب . الاول " حاج ابراهيم خان اعتماد الدولة" رئيس وزراء محمد خان و فتحعلي شاه . الثاني " ميرزا ابوالقاسم قائم مقام" رئيس وزراء محمد شاه الثاني.

علاوة على مهد عليا وميرزا اقا خان نوري واللذان هم اركان الموامرة ورد في صدر التواريخ اسم ميرزا يوسف مستوفي الممالك ونحن نعلم ان مستوفي الممالك كانت علاقتة مع ميرزا تقي خان اميركبير غير جيدة ولكن تاثيرة في عزله غير موثقة .

ان قتل امير كبير هو ثالث قتل لحكام القاجاريين وخيانة الاجانب . الاول " حاج ابراهيم خان اعتماد الدولة" رئيس وزراء محمد خان و فتحعلي شاه . الثاني " ميرزا ابوالقاسم قائم مقام" رئيس وزراء محمد شاه الثاني.

تم ابلاغ عزل اميركبيرفي يوم الاربعاء 18 محرم عام 1267 من قبل الشاه ووصل المكتوب في اليوم التالي.

بعد اربعة ايام من عزل امير كبير تم تعيين ميرزا اقاخان نوري اعتماد الدولة كرئيس للوزراء. ولكن كان قلب الشاه يميل الى اميركبير وكان من المحتمل ان يعود الى الوزارة من هنا بدء التمهيد لموامرة اخرى . اعتماد الدولة وبحماية شيل الوزير الانجليزي المفوض ومهد عليا كانوا من المتواطئين.

نفي امير كبير الى كاشان , قصر فين مكان استشهاد اميركبير

تم نفي امير كبير الى كاشان بعد يوم او يومين من تجريده من جميع المناصب الحكومية . ان سبب قتل امير كبير هو الصدارة . ان فترة حكم امير كبير كانت مظيئة جدا بحيث ان الشاه كان يفكر دوما بتعينه مرة اخرى للصدارة. في زمن النفي تم التخطيط للقتل . من الكلام الذي كان يقال الى الشاه " يكتب واتسون كان يقال الى الشاه مادام الشاه المعزول حي فانه لايمكن لاي حكومة الاستقرار ولذلك يجب قتله" لكن الشاه كان لايرضى بقتله . لذلك ينقل عن ناصر الدين شاه انه قال ان الذي اخذ قتل امير كبيرمن الشاه هو ميرزا اقا خان نوري وسلمه ل حاج على خان .

من الكلام الذي كان يقال الى الشاه " يكتب واتسون كان يقال الى الشاه مادام الشاه المعزول حي فانه لايمكن لاي حكومة الاستقرار ولذلك يجب قتله" لكن الشاه كان لايرضى بقتله

استمرت فترة النفي اربعين يوم لتقع الجريمة الكبرى في يوم الجمعة 17 ربيع الاول 1268 (18-1-1862م) في حمام قصر فين في مدينة كاشان .

بعد وفاة امير كبير , استنكرت الحكومة الانجليزية هذا العمل القبيح ولكن الحكومة الروسية لم تفعل ذلك . تم دفن الجثة بعد يوم في مقبرة كاشان بجوار قبر حاج سيد محمد تقي نامي وبعد عدة اشهر تم نقل الجثمان بواسطة زوجته عزة الدولة الى كربلاء ليدفن هناك.

ترجمة و اعداد:سيد مرتضي محمدي

القسم العربي- تبيان


دار الفنون اول مدرسة ايرانية

هدية الامام الحسين (ع) لميرزا تقي خان امير كبير

أبو نصر محمد الفارابي

عبدالجواد الأديب النيسابوري ( 1281 ـ 1344هـ )

الشيخ محمد الطوسي المعروف بالخواجة نصير الدين

مولانا جلال الدين البلخي

حافظ الشيرازي - ملك القراء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)