• عدد المراجعات :
  • 1905
  • 11/29/2010
  • تاريخ :

مصادر القضاء والقدر في الكتاب والسنة ( 2 )

الورد

 وإليك بيان القسم الثاني من التقدير والقضاء:

التقدير والقضاء العينيان في الكتاب

في هذا القسم من الآيات نقف على أنّ الخصوصيات المتحققة في الأشياء أو ضرورة وجودها كلاهما من الله سبحانه، فالتقدير والقضاء منه. وإليك بعض ما يدل عليه:

1- قال تعالى: ?إِنَا كُلَّ شَىْء خَلَقْنَاهُ بِقَدَر?(القمر:49). قَدَرُ الشيء هو المقدار الّذي لا يتعداه، والحد الّذي لا يتجاوزه من جانبي الزيادة والنقيصة.

2- قال تعالى: ?وَإِنْ مِنْ شَىْء إِلاَّ عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَر مَعْلُوم?(الحجر:21).

فلكل شيء حد محدود في خلقه لا يتعداه وصراط ممدود في وجوده يسلكه ولا يتخطاه.

3- قال تعالى: ?اللهُ الذِي خَلَقَ سَبْعَ سَموَات وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَىْء قَدِيرٌ وَأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَىْء عِلْماً?(الطلاق:12).

الضمير في "بينهن" يرجع إلى السَّماوات والأرض. والمُراد من "الأمر" هو الأمر التكويني الّذي ورد في قوله سبحانه: ?إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ?(يس:82). والمراد من تنزله هو أخذه بالنزول من مصدر الأمر حتى ينتهي إلى هذا العالم فيتكون ما قصد بالأمر من موت وحياة أو عِزّة وذِلّة، أو خصب وجدب، إلى غير ذلك من الحوادث الأرضية والنفسية.

وهذه الآيات كافية في تبيين التقدير العيني. وهناك من الآيات ما يشير إلى القضاء العيني، وأنَّ ضرورة تحقق الأشياء عند اجتماع عللها التامة من جانبه سبحانه. فكما أنَّ التقدير من الله سبحانه فكذلك القضاء والحكم بالشيء في عالم العين، منه سبحانه.

4- قال تعالى:?فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَموَات فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا?(فصلت:12).

5- قال تعالى: ?هُوَالَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِين ثُمَّ قَضَى أَجَلاً?(الأنعام:2).

6- قال تعالى: ?فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ?(سبأ:14).

وغيرها من الآيات الحاكية عن قضائه سبحانه بالشيء وإبرامه على صفحة الوجود.

 

التقدير والقضاء في السّنة الصحيحة

روى السنة والشيعة روايات كثيرة في هذا المجال، ولكن العبرة في الصحة بما لا يخالف القرآن.وإليك بعض ما وقفنا عليه في الجوامع الحديثية من الشيعة أولاً والسُّنَّة ثانياً.

1- روى الصدوق في الخصال بسنده عن علي عليه السَّلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا يؤمن عبد حتى يؤمن بأربعة: حتى يشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له، وأني رسول الله بعثني بالحق، وحتى يؤمن بالبعث بعد الموت، وحتى يؤمن بالقدر"1.

2- وروى أيضاً بسنده عن أبي أمامة الصحابي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أربعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: عاقّ، ومنّان، ومُكَذّب بالقَدَر، ومُدْمِنُ خَمْر"2.

3- وروى أيضاً بسنده عن علي بن الحُسَيْن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ستة لعنهم الله وكل نبي مجاب: الزائد في كتاب الله، والمكذب بقدر الله، والتارك لسنتي، والمستحل من عترتي ما حرّم الله، والمتسلط بالجبروت ليذل من أعزه الله ويعزّ من أذلّه الله، والمستأثر بفيء الله المستحل له"3.

4- وروى أيضاً بسنده عن أبي الحسن الأول (موسى الكاظم) عليه السَّلام قال: "لا يكون شيء في السَّماوات والأرض إلاّ بسبعة: بقضاء، وقدر،وإرادة ومشيئة وكتاب وأجل، وإذن.فمن قال غير هذا فقد كذب على الله أو ردّ على الله عزّ وجل"4.

5- وروى الصدوق في عيون أخبار الرضا بسنده عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ الله عزوجل قدَّر المقادير، ودَبّر التّدابير قبل أن يَخْلُق آدم بألفي عام"5.

وأما ما روي من طرق أهل السُّنّة فالذي يمكن الأخذ به فهو الّذي ننقله فيما يلي:

6- روى الترمذي عن جابر بن عبد الله قال:  قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا يؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره وحتى يعلم أنَّ ما أصابه لم يكن ليخطئه وأنَّ ما أخطأه لم يكن ليصيبه"6.

هذه الرواية ونظائرها لا تنافي اختيار الإنسان وصحة التكليف لأن المراد ممّا يصيب وما لا يصيب هو الأُمور الخارجة عن إطار اختياره، كالمواهب والنوازل، فلا شك أنَّ الإصابة وعدمها خارجان عن اختيار الإنسان وليس له دور وإنما الكلام في حكومة القضاء والقدر على ما يناط به التكليف ويثاب به أو يعاقب فإن سيادة القضاء والقدر على اختيار الإنسان أمر لا يقبله العقل ولا يوافقه النقل. وقس على هذا باقي ما رواه أهل السنة في باب القضاء والقدر.

*الإلهيات، آية الله جعفر السبحاني، مؤسسة الامام الصادق عليه السلام.ج2، ص171-177

 -------------------------------------------------------------------

الهوامش:

1- البحار ج 5 باب القضاء والقدر، الحديث 2، ص 87.

2- المصدر نفسه: الحديث 3.

3- المصدر نفسه، الحديث 4، وبهذا المضمون الحديث الخامس والسادس مع إضافة يسيرة.

4- المصدر نفسه، ح 7، ص 88.

5- المصدر نفسه، حديث 12، ص 93.

6- جامع الأصول، ج 10، كتاب القدر، الحديث 7552، ص 511.


مصادر القضاء والقدر في الكتاب والسنة ( 1 ) 

القضاء والقدر في الكتاب والسنة   (1)

العدل الإلهي (  4 )

العدل الإلهي ( 3 )

العدل الإلهي ( 2 )

العدل الإلهي ( 1 )

العلاقة بين القضاء والقدر، وإختيار الإنسان

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)