• عدد المراجعات :
  • 1507
  • 11/10/2010
  • تاريخ :

مسجد جامع ساوه

مسجد جامع ساوه

ان مسجد جامع ساوه هو من المساجد الاوائل التي تم تشيدها في ايران وتم ترميمه وتزئينه بواسطة الفنانين الايرانين لمرات عديدة . قبل حوالي الف ومائتين سنة اجتمع عدد من المعماريين في ساروج ورسموا مخطط مسجد صغير وبعد ذلك قاموا بتشييده وكان عباره عن مجموعة من الغرف المبنية حول ساحة مستطيلة الشكل .

يعتقد المورخون ان هذا المسجد هو اول مسجد تم بناءه في ايران , يذكر ان البناء القديم تم تغيره عدة مرات خلال القرون الماضية بحيث لم يبقى من البناء القديم شئ يذكر. في يومنا هذا يوجد حول الساحة المستطيلة لمسجد جامع ساوه قبة جميلة , عدد من الاروقة , الاعمدة الشاهقة ومنارات عالية . يوجد في المسجد النقوش الكثيرة والجميلة على الجدىران وعلى النائر وعلى الاقواس بحيث يمكن زيارة الجامع على انه تحفة فنية ومتحف .

مسجد جامع ساوه

يجب ذكر ان عمر الجامع لم يعرف بشكل دقيق ولكن اقدم شئ تم العثور فيه هي كتيبة يرجع تاريخها الى القرن الرابع الهجري , لذلك يمكن ان يقال ان اقل عمر للجامع هو الف سنة .

من خلال التنقيب الذي تم خلال الاعوام الماضية يعتقد علماء الاثار انه كان هناك جامع في المكان الحالى وان الجامع الموجود الان مبني من بعض الطابوق المستخدم في البناء القديم .

مقابل القبة وفي الضلع الشمالي للمسجد يوجد اماكن خربة ويعتقد انها كانت غرف لتدريس الطلاب العلوم الدينية انذاك, تم وضع المضلات فوقها لحمايتها من التلف .

تم احداث تغيرات على الجامع خلال القرون الماضية , تعتبر القبة اقدم بناء في الجامع وتم بنائها في الضلع الجنوبي في القرن الرابع والخامس الهجري , المنارة في الرن السادس , الايوان الغربي في القرن الثامن وبعد هجوم المغول , في عهد القاجاريين تم ترميم الجامع .

مسجد جامع ساوه

مضافا الى جميع الصور التى تشاهدونها يمكن اضافة المكتبة الكبيرة المملوءة بالمخطوطات والتي جاء ذكرها في كتاب " آثار البلاد و اخبار العباد" . تنسب هذه المجموعة الى الوزير ابي طاهر خاتون , هي مكان لحفظ الاشياء الثمينة منها الاسطرلاب والكتب الخطية . تم حرق المجموعة عند هجوم جيوش المغول .

الايوان الغربي والذي تم اسناده باعمدة خشبية وحديدية هو جزء جديد نسبيا في الضلع الغربي للمسجد . بعد عدة سنين من بناء الاقواس المتوسطة الارتفاع , في بداية القرن الثامن تم تخريب ثلاثة منها في الوسط وبني الايوان الجديد مكانها وتم الاتقان بحيث لايمكن تمييز القديم من الجديد.

الغرف الجانبية الصغيرة نسبيا كانت لاعوام مكان لاعتكاف المومنين ومكان لاقامة القامين الى مدينة ساوة .

مدخل الجامع هو الباب الخشبي ذو النوافذ الزجاجية الملونه التي يرجع تاريخها الى القرن السابع الهجري , يمكن اعتبار المنائر الموجودة في الجامع الاقدم في تاريخ المساجد في البلاد.

ان الاعمدة والاقواس المبنية من الطين والمسندة من الخلف هي التي تتحمل الوزن الثقيل للقبة .

ان معظم النقوش والتزينات موجودة في المحراب , يوجد قطة من السيراميك التي تعود الى العهد التيموري في الغرف على اطراف القبة والثانية على حائط القبة . ان هكذا نقوش جميلة ومزدانه باسم امير المومنين عليه السلام هي من صنع امهر المعماريين الشيعة في العهد الصفوي.

كان هناك اثنان من المنائر عن الباب الرئيسي ولكن يوجد اليوم واحدة فقط , ان النقوش عليها بشكل بسيط ولكن جميل جدا.

ترجمة و اعداد:سيد مرتضي محمدي

القسم العربي- تبيان


قلعة جالشتر

الرماد الذي اصبح قصرا

غار الخفاش في ايران

غار الطلسم , مسكن الحيوانات المفترسة

غار بورنيك بالقرب من طهران

اطول اسواق ايران

نبذه عن منزل الطباطبائي في مدينة کاشان

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)