• عدد المراجعات :
  • 780
  • 10/30/2010
  • تاريخ :

تقرير السافاك عن اية الله القاضي الطباطبائي

اية الله القاضی الطباطبائی و امام الراحل(ره)

"اهذا التقرير الذي يعتبر ملخّصاً للماضي الجهادي والسياسي لهذا العالم الواعي، يحوي نقاط وأمور ملفتة. وإليكم نص التقرير:

لشخص المذكور الذي يعتبر أحد ـ بل على رأس ـ علماء آذربيجان الشرقية، قد صعّد من نشاطه منذ عام 1342هـ، وبدأ بمعارضة الدولة واللوائح الستة، علناً، وإهانة السلطات العليا في البلاد، ورجال السافاك والدوائر الحكومية. المشار إليه هذا قد حرّم انتخابات عام 1342هـ، وتحدث بمطالب حادة ضد كيفية الانتخابات.

واستناداً إلى الوثائق الموجودة، فإنه لم يقصّر قدر إمكانه في إهانة المسؤولين واللوائح الإصلاحية للبلاد، وذكر الخميني بإجلال وإكبار في أحاديثه.

ونظراً لسوابقه هذه، فإنه اعتقل في آذر [الشهر الفارسي الثامن] من عام 1342 ونقل إلى طهران. وفي 4/2/1343 عاد إلى تبريز دون علمنا، فاعتقل مرة أخرى بأمر من شخص العقيد قائم مقام، ونقل إلى طهران في 5/2/1343.

ثم عاد إلى تبريز في 10/5/1343، ثم بعد فترة يسافر إلى العراق بمعية عدد من العلماء لأجل الزيارة. ونظراً لظروف الزمان والرقابة المفروضة عليه، فقد كانت نشاطاته محدودة بعد هذه الفترة. إلى أن ارتقى المنبر في عيد الفطر من عام 1388 القمري الموافق لـ 1347 الشمسي في مسجد (مقبرة)، وتحدث حول وضع الفتيات وظهورهن في الشوارع، واعتبره منافياً لكرامة المجتمع، وتحدث أيضاً حول الأقليات الدينية.

ونظراً لهذه الأحاديث ومطالبه الحادة الأخرى في اليوم المذكور، فقد حكمت عليه اللجنة الأمنية الاجتماعية للمحافظة بالإجماع، وبتأييد من الشعبة السادسة، بالإقامة الجبرية في بافت لمدة ستة أشهر. وبعد انتهاء فترة حكمه، وإبلاغ أهله بأنه سيقضي فترة في زنجان، فلم يراعِ الأوامر، ويصل إلى بستان آباد (التي تبعد 60 كيلو متراً عن تبريز) بهدف الذهاب إلى تبريز، فيمنع من ذلك، وفي 12/4/1348 ينقل إلى زنجان".

وبعد مضي ما يزيد على أربعة أشهر من النفي، وبضغط من كبار العلماء خُلّي سبيله، فعاد إلى تبريز بتاريخ 17 رمضان 1389هـ.

المصدر: دار الولاية للثقافة و الاعلام


القيادة الروحية للإمام أثناء الدفاع المقدس

دور المساجد في استنهاض الأمة

دور الحوزة العلمية في تحقيق أهداف الإسلام والثورة

خصائص الثورة الإسلامية

توجيهات مؤسس الثورة الإسلامية في بيان أسس الثورة الثابتة

مذكرات الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر

أهم الأسس الفكرية والآراء السياسية للإمام الخميني(ره)

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)