• عدد المراجعات :
  • 1405
  • 10/19/2010
  • تاريخ :

مذکرات الاحرار- حفيد الشمر

الاحرار

الراوي :أحدالأحرار

كان قد مضي ثلاثة أشهر علي أسري حيث حلت ليلة عاشوراء و نحن كنا مشغولين بالعزاء بشغف ٍ ضمن الجو العطر بذكر الحسين و المخيم علي القاعة . العدو كان في حالة من الدوران و يلتف حول نفسه كالأفعي المجروحة من دون أن تلفظ سمها ، و كنا نقرأ بصوت ٍ عال ٍ و بعشق ٍ تام ٍ للحسين و نندب و نلطم علي صدورنا .

فجأة دوي صوت النقيب مظفر قائد المعسكر و كان مظفر شخصا ً قذرا ً و من دون رحمة . إن سماع صوته المنحوس كان ينبئ بحادثة مرة للإخوة ، و كان برفقة ثلاثيين جنديا ً مسلحين بالخشب و الهروات و السياط و الأسلاك و وقف في وسط باحة المعسكر و أعطي الأوامر للجنود بفتح أبواب القاعات و إخراج الحزب اللهيين و الذين يعملون علي إثارة الآخرين . قام الجنود تنفيذا ً لأوامر مظفر و الذي يعرف ب " حفيد شمر " بسبب ارتدائه للجزمة حمراء ، بالدخول الي القاعات و قاموا بعزل عدد ٍ من الإخوة و أصطحبوهم الي باحة المعسكر ، الجميع كان متمركزا ً علي النوافذ و ينظرون بقلق علي مظفر و الجنود و الإخوة ، و كانوا يقومون بضرب الإخوة واحدا ً تلو الآخر بعد أن كانوا قد اصطفوهم و عندما يغيبون عن الوعي كانوا يأخذون جسدهم الوهن الي القاعات . في هذه الأثناء و فجأة صرخات " الله أكبر ، خميني قائد " أرعبت البعثيين . هذه الصرخات ارتفعت من إحدي القاعات في الناحية السفلية من المعسكر و لم يمض وقت طويلً حتي اندمج معها كافة المعسكر . و لم يعد يسمع سوي صيحات " الله أكبر ، خميني قائد " . قام البعثيين بارسال بقية الأسري الي قاعاتهم دون ان يتعرضوا لاذائهم و لم تمض ساعة حيث ذهب الجنود الي الشباب الذين هم في القاعات و الذين بدأوا بالهتافات ، حيث أخرجوهم جميعا ً و كانت الساعة تشير الي الحادية عشر ليلا ً و البعثيين كانوا قد الغوا نظام اطفاء الأضواء ، و كنا قد حضرنا أنفسنا لكافة التبعات و قمنا بنشر الخوف و الرعب في قلوب البعثيين من خلال الصرخات المتناغمة " الله اكبر ، خميني قائد " . اضطر " حفيد الشمر " الي طلب المساعدة عبر الجهاز اللاسلكي و دخل برفقة القوات المساعدة الي القاعات و أصيب الجميع و أثبت حفيد الشمر بهذا العمل لجده ان طريقه لم تبق دون سائرين .

مصدر : محرم در اسارت/ «محرم في الأسر»

 


حفظاً لوقت الآخرين

برنامج منظم و ثابت في الزيارة

نشعر بروحانية خاصة عند الاستماع لكلامه 

العشق المتبادل بين الأمة والإمام

لم يتغير برنامجه المعتاد في يوم اعتقال ولده

ارجعوا إنني ذاهب لوحدي

لا يحق لي ذلك

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)