• عدد المراجعات :
  • 336
  • 10/12/2010
  • تاريخ :

سياسي عراقي: زيارة علاوي للسعودية تفسح المجال امام التدخلات

زيارة رئيس قائمة العراقية اياد علاوي للسعودية

انتقد عضو التحالف الوطني العراقي سعد المطلبي زيارة رئيس قائمة العراقية اياد علاوي للسعودية، معتبرا انها تفسح المجال امام تدخلات في الشان العراقي لاسيما في موضوع تشكيل الحكومة، وتزيد المشهد تعقيدا.

انتقد عضو التحالف الوطني العراقي سعد المطلبي زيارة رئيس قائمة العراقية اياد علاوي للسعودية، معتبرا انها تفسح المجال امام تدخلات في الشان العراقي لاسيما في موضوع تشكيل الحكومة، وتزيد المشهد تعقيدا.

وقال المطلبي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية اليوم الاثنين: اذا كانت السعودية تدعي انها لا تتدخل في الشان العراقي، فماذا يفعل علاوي في العاصمة السعودية.

واضاف: اذا كان الامر لتبادل وجهات النظر فهنالك قنوات اخرى، وذلك عبر وزارة الخارجية العراقية "المفوض الوحيد للتحدث بالشان العراقي"، اما اقحام جهات عربية وعلى رأسها السعودية في موضوع تشكيل الحكومة العراقية فبرأينا يعد تدخلا سافرا وواضحا في الشان العراقي من شانه ان يزيد المشهد تعقيدا.

وتابع عضو التحالف الوطني: نحن نتحدث عن تقريب وجهات النظر، ونتحدث عن جمع الرموز المتنافسة على السلطة في العراق، وندعوها للاجتماع في العراق، وضمن الخطوط الجغرافية للجمهورية العراقية.

وقال المطلبي: من الطبيعي ان يكون هناك اختلاف في وجهات النظر على ادارة شؤون البلاد ولكن هذه المحادثات يجب ان تكون في العراق وبين العراقيين وان تجري في جو ايجابي وودي.

وقال المطلبي : اذا كانت السعودية تدعي انها لا تتدخل في الشان العراقي، فماذا يفعل علاوي في العاصمة السعودية.

واضاف: لقد دعونا في دولة القانون والتحالف الوطني، قائمة العراقية تكرارا ومرارا بان يستبدلوا زياراتهم الخارجية باجتماعات داخلية وان يكثفوا من لقاءاتهم داخل العراق للوصول الى اتفاق وصيغة عمل مشتركة تتمكن من خلالها القوى السياسية العراقية من ادارة شانها وامور البلاد.

وتابع: "ان الذهاب الى اي من دول الجوار لا يخدم في الحقيقة تقريب وجهات النظر على الساحة العراقية ولا يفسح سوى المجال للدول العربية للمزيد من التدخل في الشان العراقي"، مردفا القول انه "اذا كان الهدف من الزيارة هو الاستقواء بالخارج وبالدول العربية فهذا مرفوض جملة وتفصيلا".

وبشان ما قيل من بلورة تكتل برلماني لدعم اياد علاوي، قال المطلبي: اذا كان هنالك تكتل داخلي عراقي داخل البرلمان العراقي يؤيد الدكتور اياد علاوي فنحن نرحب به على هذا الاساس وسنعمل معه كي نحدّ من المسيرة الخاطئة لبعض الجهات داخل الكتل السياسية العراقية ونعمل على تصحيح المسار.

مصدر: العالم الاخباري

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)