• عدد المراجعات :
  • 333
  • 10/10/2010
  • تاريخ :

السيد نصرالله: ايران تحولت بعد الثورة الى اقوى نصير للقضايا العربية والاسلامية

الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان ايران وبعد انتصار الثورة تحولت الى أقوى نصير للقضايا العربية والاسلامية، وأنها ليست بحاجة الى موطئ قدم لها في لبنان.

وقال السيد نصر الله في كلمة له ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يزور لبنان كرئيس لايران وكممثل للثورة الاسلامية.

أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان ايران وبعد انتصار الثورة تحولت الى أقوى نصير للقضايا العربية والاسلامية، وأنها ليست بحاجة الى موطئ قدم لها في لبنان.

واضاف ان زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد للبنان هذا الاسبوع تستدعي استقبالا يعبر عن امتنان اللبنانين للجميل الذي قدمته ايران لاعادة اعمار لبنان عقب عدوان تموز.

ودعا السيد نصر الله كل اللبنانيين الى المشاركة في استقبالِ الرئيسِ الايراني لما لها من تعبير اخلاقي.

وأشاد السيد نصرالله بالمساعدات الايرانية للبنان، معتبرا أن ما انجز بعد عدوان تموز الفين وستة لا نظير له وما كان ليتحقق لولا مساعدة ايران.

واكد ان ايران قدمت مساعدات بدون مقابل لاعادة بناء عشرات الآلاف من الوحدات السكنية والمؤسسات والطرق.

كما اكد السيد نصرالله ان وجود احمدي نجاد في الرئاسة ساعد على أن يكون مستوى الدعم الايراني للمقاومة في المنطقة أكبر بكثير.

وفي شأن آخر أكد السيد نصرالله أنه لا يوجد مؤشر يدل على أن التحقيق الدولي في قضية اغتيال رئيسِ الوزراء الاسبق رفيق الحريري تحقيق سياسي يوصل الى الحقيقة.

واكد ان ايران قدمت مساعدات بدون مقابل لاعادة بناء عشرات الآلاف من الوحدات السكنية والمؤسسات والطرق.

واعتبر أن الحديث الاسرائيلي عن اتهامِ حزب الله هو الذي دفَع الحزب الى فتحِ الموضوع علَنا أمام الرأي العام.

واضاف ان "الطريق الى العدالة هي الحقيقة ودون الحقيقة سيكون هنالك ظلم كالظلم التي طال عددا من الموقوفين والضباط الأربعة وحلفاء سوريا".

ورأى السيد نصرالله ان المماطلة في ملف شهود الزور كانت واضحة، واصفا "خطة رئيس البرلمان نبيه بري الاخيرة بالموقف المتقدم  وانها قامت بالصدمة الايجابية بالبلد".

واعتبر موقف وزراء كتلة التنمية والتحرير بانه موقف كل وزراء المعارضة ويجب أن يبت هذا الأمر في الجلسة المقبلة للمصلحة الوطنية، محذرا من حصول مماطلة في القضاء.

وقال السيد نصرالله: "لدينا كل الشواهد التي تقول أن التحقيق الدولي سياسي وليس مسيساً لأن المسيس يعني أنه قضائي ولكنه سيّس، على العكس إنه تحقيق سياسي.

وقال السيد نصرالله: "لدينا كل الشواهد التي تقول أن التحقيق الدولي سياسي وليس مسيساً لأن المسيس يعني أنه قضائي ولكنه سيّس، على العكس إنه تحقيق سياسي.

وشدد على ان المستفيد الوحيد من موضوع القرار الظني هو الكيان الاسرائيلي ومن يدعمه ومن يزور هذا الكيان بأحدث طائرات لتغيير المعادلات في المنطقة.

واكد نصرالله انه يجب أن نرى كيف نمنع هذا العدوان على المقاومة، وكيف نمنع أميركا وإسرائيل من استغلال المحكمة لاتهام المقاومة، داعيا الى مناقشة هذا الموضوع بدلا من الاستسلام للادارة الدولية.

ودعا نصرالله الى مقاربة موضوع القرار الظني بهذه المنهجية لأنها صحيحة وسليمة.

مصدر: العالم الاخباري

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)