• عدد المراجعات :
  • 1258
  • 9/13/2010
  • تاريخ :

بين الحجاج وأعرابي صائم

الورد،

خرج الحجاج ذات يوم قائظ فأحضر له الغذاء فقال: اطلبوا من يتغذى معنا ، فطلبوا ، فلم يجدوا إلا أعرابيًّا ، فأتوا به فدار بين الحجاج والأعرابي هذا الحوار:

الحجاج: هلم أيها الأعرابي لنتناول طعام الغذاء .

الأعرابي: قد دعاني من هو أكرم منك فأجبته .

الحجاج: من هو ؟

الأعرابي: الله تبارك وتعالى دعاني إلى الصيام فأنا صائم .

الحجاج: تصومُ في مثل هذا اليوم على حره .

الأعرابي: صمت ليوم أشد منه حرًا .

الحجاج: أفطر اليوم وصم غدًا .

الأعرابي: أوَ يضمن الأمير أن أعيش إلى الغد .

الحجاج: ليس ذلك إليَّ ، فعلم ذلك عند الله .

الأعرابي: فكيف تسألني عاجلاً بآجل ليس إليه من سبيل .

الحجاج: إنه طعام طيب .

الأعرابي: والله ما طيبه خبازك وطباخك ولكن طيبته العافية .

الحجاج: بالله ما رأيت مثل هذا .. جزاك الله خيرًا أيها الأعرابي، وأمر له بجائزة.


بهلول و التاجر

ما شبعت

كيس البطاطا

حكاية الرشيد والبهلول

حكاية بهلول المجنون

صبر أيوب

متى تبكي على نفسك؟

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)