• عدد المراجعات :
  • 1152
  • 8/17/2010
  • تاريخ :

الدّين دعامة الأخلاق

الورد

قد تعرفت على دور الدين في إثارة روح التحقيق في الإِنسان، لكن له دوراً آخر في تركيز الأخلاق وتحكيم أصولها في المجتمع، وإليك بيانه:

لا شك أَنَّ إقامة الأخلاق والتمسك بالقيم الأخلاقية، لا ينفكّ عن الحرمان في بعض الأحايين وترك اللذائذ النفسانية في ظروف أُخر، وعندئذ يجب أنْ نبحث عن عامل النجاح في هذا المعترك.

فمن جانب: إنَّ الإِنسان مقهور للميول النفسانية والغرائز المتعدية التي لا تعرف لنفسها حدّاً وهي تريد أنْ تفجر أمامها، وتنال كل لذيذ وملائم، وافق القيم أمْ خالفها، و هذا شيء يحسه كل إنسان في كثير من فترات حياته.

لا شك أَنَّ إقامة الأخلاق والتمسك بالقيم الأخلاقية، لا ينفكّ عن الحرمان في بعض الأحايين وترك اللذائذ النفسانية في ظروف أُخر، وعندئذ يجب أنْ نبحث عن عامل النجاح في هذا المعترك.

ومن جانب آخر: إنَّ الفطرة الإِنسانية توحي إلى صاحبها بحفظ القيم والعمل بالأخلاق كما أنَّ علماء التربية يوصون بذلك. وعند ذلك يجد الإِنسان في نفسه صراعاً عنيفاً بين ميوله، فلا بد لنجاحه في هذا المعترك من عامل يرجح كفّة الفطرة الإِنسانية الموحية بحفظ الأخلاق والعمل بالقيم، فما هو هذا العامل خصوصاً في الفترات التي يغيب فيها الرقيب، وتنام فيها العيون، ولا يسأل الإِنسان عما يفعل؟.

هنا يتجلى الدّين بصورة عامل قوي يرجح كفة الأخلاق، ويوحي للإِنسان بالعمل بالقيم وكبح جماح الغرائز، لأن المتديّن يعتقد بأنَّ كل ما يعمل من خير وشرّ في هذه الدنيا، سيحاسبه الله سبحانه عليه بأشد الحساب وأدقّه ﴿وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّة فِي الاَْرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ﴾(يونس:61).

وهذا بخلاف ما إذا كان ملحداً ولم يعتقد بكتاب ولا حساب لا في الحياة ولا بعدها فلا يرى في معترك صراع الغرائز وتنازعها في كيانه رادعاً عن نقض الحدود وتجاهل القيم غير عنصر ضعيف التأثير يُدعى بالفطرة الإِنسانية، التي سرعان ما تتقهقر أمَام طوفان الشَّهوات، والنَّزوات. وهذا شيء ملموس لا نطيل الكلام فيه.

* الإلهيات،آية الله جعفر السبحاني. ج1،ص13-20


ولكل وجهة هو موليها

مثال من العلماء الحقيقيين الذين يعترفون بعدم العلم

قول لا أعلم

أنسب تعبير لعالم الامكان هي عبارة ( آية )

قيود مشروعة

فالعبودية بذاتها حقيقة مجردة

الحرية عين العبودية

 

 

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)