• عدد المراجعات :
  • 988
  • 8/11/2010
  • تاريخ :

 ذكريات مرّت

الورد

في صباح احد الأيام وأنا في طريقي إلي قاعة الدرس لفت انتباهي بكاء إحدى التلميذات اقتربت منها فوجدتها إحدى التلميذات المجدات والمحببات إلي قلبي وقد أحاطت بها زميلاتها. لكنها لم تتفوّه بكلمة وقد تحيرت زميلاتها الصغيرات في تفسير سرّ بكائها... ضممتها إلي صدري فارتفع صوتها بالبكاء أكثر.

أخذتها من يدها وخرجنا معا خارج قاعة الدرس وهناك أخبرتني بما حدث.كادت تفلت مني ضحكة؛ لكني كتمتها قبل أن تخرج قالت لي معلمتي: لقد نسيت اليوم ارتداء حذائي وحضرت إلي المدرسة بالخف (الشبشب).

نظرت إلي قدميها فرايتها مرتدية خفا زهري اللون .قلت لها :مااجمل هذا الخف!انه يشبه الحذاء.هذا ليس أمرا مقلقا.

لا تغتمي ياعزيزتي !.وهنا ارتسمت علي شفتيها الورديتين ابتسامة مشرقة .وفي نفس اللحظة انتبهت إلي أن باقي الطالبات واقفات خلف الباب وقد دفعهن الفضول للاستماع إلي حوارنا.

صحت فيهن ضاحكة:أيتها الشقيات لقد انتهت القصة!فركضن بسرعة وجلسن جميعافي اماكنهن وابتدأ الدرس بسورة من القران.

وأما ماحدث في يوم التالي فكان أمرا مضحكا جدا يمكنكم بالطبع أن تخمنواماحدث.لقد حضرت حوالي 15تلميذة من أصل 40تلميذة وقد ارتدين خفا.

حقا مااجمل عالم الأطفال الصغار وما ابسطه!

فاطمة كركاني (معلمة لمدة 18سنة)


 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)