• عدد المراجعات :
  • 2232
  • 8/10/2010
  • تاريخ :

الشاعر عبد العزيز صفي الدين ( رحمه الله )

( 677 هـ ـ 750 هـ )

الورد

اسمه ونسبه :

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم بن أحمد بن نصر بن عبد العزيز الحلي الطائي السُنبُسي ، من بني سُنبُس بطن من طي ، ويُلقَّب بصفي الدين .

ولادته :

وُلد الشاعر صفي الدين في الخامس من ربيع الثاني 677 هـ .

شعره :

قد يرسم التعجب علامة كبيرة على وجوه عدد من الذين سمعوا وقرؤوا شعر الشاعر الكبير صفي الدين الحلي ، المثبت في كتب الفكاهة ، والمجون ، والهجاء .

ولولا قصيدة : سَلي الرماحَ العوالي عن مَعالينا .. ، لما عُرِفَ عن هذا الشاعر ، ولنُسيَت قصائد ومقطوعات جميلة تقطر بالولاء ، والاستغفار ، من قبيل :

 

يا ربِّ إنِّــي دخلـتُ بيتَــكَ
والداخلُ بيتَ الكريمِ في حَسَبِهْ
لايختشـي سُـخْطَهُ عليـهِ ولا
يحذرُ من مكرِهِ ولا غَضَـبِهْ
فكيفَ يرتاعُ من أناخَ بكَ الرَحْلَ
ويخشـى من سـوءِ منقلبِهْ
لا يسأل العبدُ غيـرَ مـن هـو
  بالعفوِ جديرٌ وأنتَ أجدرُ بِهْ

 

بل لفاتَتْنا أبيات تُنبئُ عن إيمان راسخ ، وشعور عميق بالاطمئنان والخلود إلى الرحمة الإلهية ، وهي تحثُّ بذكاء أدبي على سلوك طريق الرجاء ، ضمن تضمين رائع للآيات الشريفة .

مثال ذلك :

 

تُبْ وَثُبْ وادعُ ذا الجلالِ بصدقٍ
تجدِ اللهَ للدُّعاءِ سـميعا
لا تَخَفْ مَعْ رجاءِ ربِّـكَ ذنبـاً
إنَّه يغفرُ الذنوبَ جميعا

 

ولا عجب إذا عرفنا أن هذا الشاعر متمسك بالولاء الصادق لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأهل بيته الطاهرين ( عليهم السلام ) ، الذي كان يعمر قلب الشاعر ، فيُغدق عليه الأمن والاطمئنان .

وهو حين ينساب من قريحته فإنه يتدفق بهدوء ناعم ، ترى فيه الرقة والبساطة ، والبعد عن التكلُّف ، والتزويق اللفظي والبديعي ، وتعرف أنه شاعر يمتلك ثقافة عقيدية وتاريخية كبيرة .

وقد أبدع في إدخال الجدل العقيدي إلى أشعاره ، دون أن يحس المتلقي بنفرة من هذا الجدل الهادئ ، الذي يأتي من باب خلفي ، مقتحماً القلب والعقل معاً بوداعة هادئة ، ليرسِّخ أخيراً فكرة الشاعر في الذهن والروح بخفة وذكاء .

بالإضافة إلى لوحاته الجميلة جداً ، ولفتاته الإبداعية المحبَّبَة ، فإن جوانبَ بلاغيةً شفافة تُريكَ مقدرة الشاعر ، وخِفَّةَ ريشته ، وهو يوشّي خطوطه الآسرة بلمساته البديعية الأخيرة .

مؤلفاته :

نذكر منها ما يلي :

1ـ منظومة في علم العروض .

2ـ العاطل الحالي ، رسالة في الزجل والموالي .

3ـ الخدمة الجليلة ، رسالة في وصف الصيد بالبندق .

4ـ درر النحور في مدائح الملك المنصور .

5ـ الديوان ، وهو ديوان شعره ، ثلاث مُجلَّدات ، والمطبوع مجلد واحد .

6ـ رسالة الدار عن محاورات الفار .

7ـ الرسالة المهملة ، كَتبها إلى الملك محمد بن قلاوون .

8ـ الرسالة الثومية .

9ـ الكافية ، بديعيته الشهيرة في مدح النبي الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) .

وفاته :

توفّي الشاعر صفي الدين الحلّي ( رحمه الله ) عام 750 هـ أو 752 هـ بالعاصمة بغداد .

 


الشاعر عبد السلام الكلبي ينظم في رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام)

الشاعر عبد السلام الكلبي ( رحمه الله )

الشاعر مهيار الديلمي ( رحمه الله )

الشاعر محمد المفجع ( رحمه الله )

الشاعر علي ابن الرومي ( رحمه الله )

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)