• عدد المراجعات :
  • 331
  • 8/7/2010
  • تاريخ :

روسيا قد تخسر 13 مليار دولار إذا أوقفت التعاون مع إيران

قطاع التصنيع العسكري الروسي

كشفت مصادر رسمية في العاصمة الروسية موسكو، أن روسيا قد تخسر ما يقرب من 13 مليار دولار، في حالة إذا ما قررت التخلي عن التعاون العسكري التقني مع إيران .

كشفت مصادر رسمية في العاصمة الروسية موسكو، أن روسيا قد تخسر ما يقرب من 13 مليار دولار، في حالة إذا ما قررت التخلي عن التعاون العسكري التقني مع إيران .

وذكر موقع "براثا" الخميس ان رئيس المركز القومي لتحليل التجارة الدولية بالسلاح، إيغور كوروتشينكو، قال إن خسائر روسيا بسبب التخلي عن التعاون مع إيران، قد تبلغ ما يتراوح بين 11 و13 مليار دولار، مشيراً إلى أن هذا المبلغ "يشمل الإمدادات بموجب العقود الموقعة بالفعل، والأرباح التي لن يتم تحقيقها بسبب إلغاء برامج المشروعات المستقبلية".

وقال كوروتشينكو، في تصريحات له الثلاثاء، إنه "كان بإمكان قطاع التصنيع العسكري الروسي أن يتوقع الحصول على 13 مليار دولار على الأقل في الفترة من 2010 إلى 2025".

وأضاف المسؤول الروسي أن أنظمة الدفاع المضاد للصواريخ، تُعد من المجالات الواعدة للتعاون العسكري التقني بين روسيا وإيران، حيث تم في نهاية عام 2007، إبرام عقد توريد مجموعة من منظومات صواريخ "إس-300"، بقيمة 800 مليون دولار تقريباً إلى طهران.

وفي حالة فسخ هذا العقد، تلتزم موسكو بدفع غرامة مالية لطهران، عن إخلالها بالتزاماتها، بواقع 10 في المائة من قيمة العقد، وفق ما ذكرت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء.

وفي حالة فسخ هذا العقد، تلتزم موسكو بدفع غرامة مالية لطهران، عن إخلالها بالتزاماتها، بواقع 10 في المائة من قيمة العقد، وفق ما ذكرت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء.

كما تُعتبر إيران، على مدى بعيد، أحد المشترين المحتملين لصواريخ "بوك-م2ي" متوسطة المدى، حيث يرى خبراء في موسكو أن طهران كانت تنوي شراء ما يتراوح بين 18 و36 بطارية من هذه الصواريخ، وتتراوح قيمة أرباح هذه الصفقة، في حالة إتمامها، بين 250 و500 مليون دولار.

مصدر: العالم الاخباري

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)