• عدد المراجعات :
  • 425
  • 8/4/2010
  • تاريخ :

وزير الاتصالات الايراني يرحب بالمشاركة الاسلامية في مشروع الفضاء الايراني

وزير الاتصالات الايراني رضا تقي بور

اكد وزير الاتصالات الايراني رضا تقي بور استعداد بلاده لاقامة تعاون اسلامي مشترك حول تقنية الفضاء، مشيرا الى ان لايران برنامجا طموحا لمختلف مجالات تقنيات وعلوم الفضاء وستقوم بارسال العديد من الاقمار الصناعية للاغراض المختلفة الى الفضاء خلال السنوات المقبلة.

اكد وزير الاتصالات الايراني رضا تقي بور استعداد بلاده لاقامة تعاون اسلامي مشترك حول تقنية الفضاء، مشيرا الى ان لايران برنامجا طموحا لمختلف مجالات تقنيات وعلوم الفضاء وستقوم بارسال العديد من الاقمار الصناعية للاغراض المختلفة الى الفضاء خلال السنوات المقبلة.

 

وقال وزير الاتصالات الايراني رضا تقي بور في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: ان الخطة العشرية لبرنامج الفضاء الايراني التي بدأ العمل بها قبل 4 اعوام تضمنت ارسال القمر الصناعي اميد (الامل) الى الفضاء عام 2008 ، ويتضمن البرنامج اطلاق القمر الصناعي رصد -1 الى الفضاء هذا العام لالتقاط الصور عن بعد، والبحوث والرصد الخاص بالانواء الجوية.

واضاف تقي بور: هناك برنامج فضائي طموح وواسع لايران يشمل انشاء قاعدة الاطلاق والقاذف والقمر الصطناعي اضافة الى محطات الاستقبال الارضية، والتي يجب ان تعمل بتنسيق تام، لكي ينجح مشروع الاطلاق الى الفضاء.

واشار الى ان ايران دشنت مشاريع لصنع قمري (نويد علم وصنعت ، ومصباح – 2 ) ولديها برنامج لصنع واطلاق 4 او 5 اقمار اخرى الى الفضاء، منوها الى ان اطلاق هذه الاقمار يتبع اخبارات وظروفا مناسبة لابد من توفرها.

وبين تقي بور ان اول قمر اصطناعي سيوضع في مدار مرتفع في الجو هو قائم -1 ، وهو في مرحلة التصميم مع قاذفه الخاص، مشيرا الى ان الخطة الخمسية لتنمية البلاد تأخذ هذا الجانب من برنامج الفضاء بالاعتبار وتخصص له الميزانية اللازمة.

وتابع ان الاقمار الصناعية الخاصة بالاتصالات تأخذ بمهمة البث التلفزيوني ايضا على عاتقها، مشيرا الى ان ايران وضعت في برامجها في الخطة الخمسية القادمة لتنمية البلاد تصميم هكذا اقمار وارسالها الى الفضاء.

وتابع ان الاقمار الصناعية الخاصة بالاتصالات تأخذ بمهمة البث التلفزيوني ايضا على عاتقها، مشيرا الى ان ايران وضعت في برامجها في الخطة الخمسية القادمة لتنمية البلاد تصميم هكذا اقمار وارسالها الى الفضاء.

واكد تقي بور ان لدى ايران برنامجا لارسال اول رائد فضاء ايراني الى الفضاء، واشار الى ان ايران انهت مرحلة الدراسات الخاصة بهذا المشروع، الذي يتطلب الاهتمام بكل جوانبه بكل دجقة وصبر حتى الانتهاء منها لضمان نجاح مثل هذا المشروع، ولا تزال هذه الدراسات والابحاث مستمرة.

واعتبر ان التقدم العلمي الايراني في مجال الفضاء او غيرها هي للامة الاسلامية كلها وليست خاصة بايران، التي اعلنت استعدادها للتعاون في هذه المجالات مع كافة الدول الاسلامية من اجل رفعة الامة، مشيرا الى ان التعاون بين المسلمين في المجالات العلمية له اساس تاريخي عريق.

ونوه تقي بور الى ان ايران نالت كل هذا التطور العلمي خاصة في مجال تقنية الفضاء تحت وطأة العقوبات الغربية المفروضة عليها منذ سنوات، لكنها ورغم انها واجهت بعض المشاكل في بداية عملها لكنها تمكنت من اجتياز ذلك وحيازة هذه التقنية بصورة محلية.

واكد ان حيازة هذه التقنية ستجعل من ايران منافسا للدول الغربية في مجال بيع تقنيات الفضاء ومنتجاتها الى الدول الاخرى وسيكون لايران مردود مالي كبير من جراء ذلك في القريب العاجل.

ودعا تقي بور الدول الاسلامية التي ترغب في المشاركة في مشاريع ايران الفضائية ومنها اطلاق قمر بشارت الذي تم عرضه على منظمة المؤتمر الاسلامي، الى الاتفاق على اطار عمل مشترك، عن طريق المنظمة التي ستقوم بتقسيم اعباء العمل من حيث التصميم والتنفيذ على الدول الراغبة في المشاركة.

مصدر: العالم الاخباري

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)