• عدد المراجعات :
  • 358
  • 8/4/2010
  • تاريخ :

السيد نصر الله يتوعد بان تقطع المقاومة اليد الاسرائيلية اذا امتدت على الجيش اللبناني

الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

اكد سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان العدوان الاسرائيلي على لبنان لم يتوقف, وهناك اشكال متعددة للحرب الاسرائيلية على ان لبنان لن يتسامح مع اي اعتداء على اي شبر من ارضه وسيواجهه بكل شجاعة.

وخلال الاحتفال المركزي في بيروت بالذكرى الرابعة لانتصار تموز عام الفين وستة اكد السيد نصر الله ان اليد الاسرائيلية التي ستمتد الى الجيش اللبناني ستقطعها المقاومة مشيراً الى ان ما حدث على الحدود اللبنانية الفلسطينية مواجهة بطولية للجيش الوطني اللبناني ومعتبراً ان العدوان الاسرائيلي على لبنان لم يتوقف وما زال قائماً رغم توقف العمليات القتالية العامة منذ انتهاء حرب تموز/يوليو عام 2006.

اكد سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان العدوان الاسرائيلي على لبنان لم يتوقف, وهناك اشكال متعددة للحرب الاسرائيلية على ان لبنان لن يتسامح مع اي اعتداء على اي شبر من ارضه وسيواجهه بكل شجاعة.

واشار السيد نصر الله الى انه هناك 7000 خرق اسرائيلي للقرار 1701 منذ العدوان الصهيوني على لبنان عام 2006 وحتى الان. واكد سماحته انه ومنذ اللحظة الاولى لحدوث المواجهة اليوم على الحدود اللبنانية الفلسطينية استنفرت المقاومة في الجنوب اللبناني وابلغناهم بضرورة ضبط النفس مشدداً على ان المقاومة لم تبادر بأي عمل لكنها وضعت في خدمة الجيش في اي وقت. السيد نصرالله اشار الى انه كان من الحكمة ان تضع المقاومة نفسها في تصرف الجيش اللبناني وهذا ما فعلته.

الامين العام لحزب الله اكد ان لبنان كل لبنان لن يتسامح مع اي اعتداء على ارضه المقدسة وعلى شبر من ارضه وان لبنان لا يخشى "منكم انتم الذين تهولون بالحرب ولا يخاف من مواجهتكم"، معتبراً ان لبنان بكل اطيافه لن يتسامح مع اي انتهاك لسيادة ارض لبنان تحت اي ظرف.

واوضح السيد نصرالله ان معادلة الجيش والشعب والمقاومة تعمدت اليوم ومن جديد بالدم والثبات موجه التحية لبطولات الجيش ومباركاً له في عيده الوطني.

الامين العام لحزب الله اكد ان لبنان كل لبنان لن يتسامح مع اي اعتداء على ارضه المقدسة وعلى شبر من ارضه وان لبنان لا يخشى "منكم انتم الذين تهولون بالحرب ولا يخاف من مواجهتكم"، معتبراً ان لبنان بكل اطيافه لن يتسامح مع اي انتهاك لسيادة ارض لبنان تحت اي ظرف.

السيد نصرالله اكد على ان شباب المقاومة كانوا موجودين في بلدة العديسة وبقية بلدات الجنوب اللبناني لكننا طلبنا منهم ضبط النفس واعتبر انه وفي اي مكان يُعتدى على الجيش من قبل العدو الصهيوني وتصل اليه يد المقاومة فان المقاومة لن تقف صامتة واليد الاسرائيلية التي ستمتد الى الجيش ستقطعها المقاومة. وشدد سماحته على انه وعندما يُقطع الجيش اللبناني اشلاءاً في العديسة فان هذا قرار بالدفاع الشريف يأخذه كل شريف وينتقده كل متخاذل.

وانتقل الامين العام لحزب الله في الشق الثاني من كلمته في الحديث عن استمرار العدوان الصهيوني بكافة اشكاله على لبنان فاشار الى ان القنابل العنقودية الذي اسماه "القتل الدائم والمستمر منذ 4 اعوام" واوضح ان المقاومة ازالت ما يقارب 52 الف قنبلة عنقودية ومجموع ما قام الجيش والجمعيات الأهلية بازالته 200 الف.

من جهة اخرى اعتبر الامين العام لحزب الله السيد نصرالله ان حجم الاختراق الاسرائيلي في شبكات الاتصالات اللبنانية اكبر بكثير مما تبين مشيراً الى ان السكوت في لبنان عن عميل اسرائيلي ليوم واحد هو خطيئة كبرى وطالب سماحته بالاسراع بتنفيذ احكام الاعدام بحق العملاء مجدداً دعوته لوضع استراتيجية لتحرير بقية الاراض اللبنانية المحتلة في كفرشوبا وشبعا.

واذا اعتبر ان لبنان امام عدوان كبير ومتواصل اشار الى انه ايضاً امام انجاز امني كبير متسائلاً ماذا يعني توقيف 100 جاسوس خلال عامين كم بقي من جواسيس في البلد؟ وكشف الامين العام لحزب الله ان كشف العملاء شكل ضربة للعدو ويجب مواصلة العمل من دون تباطؤ والمقاومة ستبقى في خدمة الأجهزة الأمنية.

من جهة اخرى اعتبر الامين العام لحزب الله السيد نصرالله ان حجم الاختراق الاسرائيلي في شبكات الاتصالات اللبنانية اكبر بكثير مما تبين مشيراً الى ان السكوت في لبنان عن عميل اسرائيلي ليوم واحد هو خطيئة كبرى

الى ذلك اتهم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كيان الاحتلال الاسرائيلي باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

واعلن السيد نصر الله إنه سيكشف الاثنين المقبل عن دلائل حسية ومعطيات تشير الى تدخل الكيان الاسرائيلي عبر عملائه في توتير العلاقة مع الرئيس الحريري حينما كان في منصبه. موضحا ان هذه الوثائق ستفتح الافاق أمام التحقيق والوصول الى الحقيقة .

وقال السيد نصر الله "نريد الحقيقة ونرفض التزوير"، مشيرا إلى أنه وبعد مرور خمس سنوات على اغتيال الحريري من الواجب العمل على الفرضية الإسرائيلية.

وأضاف "لقد بذل الحزب من جانبه جهدا كبيرا وعمل لشهور وسنوات على الأرشيف المتوفر للمقاومة" وكشف عن أنه "سيقدم معطيات ومؤشرات تفيد بتورط إسرائيل".

وذكر السيد نصر الله أن هذه المعطيات "سأعرضها بالوثائق والأرقام، وسأضطر لأول مرة أن أكشف أحد الأسرار المهمة جدا لإحدى أهم العمليات النوعية في تاريخ المقاومة الإسلامية في لبنان لإثبات صدقيه المعلومات التي سأعرضها عليكم".

وبين أن كشف القاتل الحقيقي سيمكن اللبنانيين من تطبيق العدالة بأيديهم إضافة إلى أنه سينقذ لبنان والمنطقة من تداعيات خطيرة، وفق تعبيره.

الى ذلك اتهم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كيان الاحتلال الاسرائيلي باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

ودعا الحكومة اللبنانية إلى تشكيل لجنة تعمل من جانبها على البحث في معطيات اغتيال الحريري مبديا استعداد المقاومة للتعاون مع أي جهة لبنانية.

وأشار إلى أن إسرائيل تخطط من أجل النيل من المقاومة، وقال إن الإعلام الإسرائيلي وضع عناوين كبيرة للمرحلة المقبلة بعد أن توجه المحكمة قرارها الظني، من بينها الانفجار الكبير ومأزق لبنان والفتنة.

مصدر: العالم الاخباري

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)