• عدد المراجعات :
  • 2371
  • 7/29/2010
  • تاريخ :

الشاعر عبد السلام الكلبي ينظم في

رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام )

االورد

ما أنتَ مني ولا ربعاك لي وطر
الهَمُّ أملك بـي والشـوق والفكـرُ
وراعِها إن دمعي فاضَ مُنتثـرا
لا أو تـرى كبـدي للحـزن تنتثرُ
أين الحسين وقتلى من بني حسن
وجعفـرٌ وعقيـلٌ غَالَهُـم عمـرُ
قتلى يَحِنُّ إليها البيـتُ والحجـرُ
شـوقاً وتبكيهم الآيـاتُ والسـورُ
مات الحسـينُ بأيدٍ في مغائطهـا
طَولٌ عليـه وفي إشـفاقها قِصَـرُ
لا دَرَّ دُرُّ الأعـادي عِندَما وَتروا
وَدَرَّ دُرُّك مـا تَحويــنَ يا حفـرُ
لما رأوا طرقات الصَّبر معرضة
إلى لقـاء ولُقْيَـا رحمـة صـبروا
قالـوا لأنفسـهم يا حَبَّـذا نهـل
محمـدٌ وعَلـيٌّ بعــده صــدرُ
رُدُّوا هنيئاً مَريئاً آلَ فاطمةٍ حَوضَ
الرَّدى فارتضوا بالقتل واصـطبروا
الحوضُ حَوضُكُمُ والجَدُّ جَدُّكُـمُ
وعنـد ربِّكـم فـي خلقـه غيـرُ
أبكيكُمُ يا بني التقوى وأعوِلُكـم
وأشربُ الصَّبرَ وهو الصاب والصبرُ
أبكيكُم يا بني آل الرسـولِ ولا
عَفَّـت محلكـم الأنـوارُ والمطـرُ
في كل يوم لِقلبي من تَذَكُّركـم
تغريبـة ولدمعــي فِيكُـمُ سـفرُ

 

ينظم في رثاء الامام الحسين ( عليه السلام )

جَاءوا برأسِك يا ابن بنتِ مُحمَّد
مُتَرَمِّـلاً بِدمَـاءِهِ تَرميـلاً
وَكأنما بِكَ يا ابنَ بِنـتِ مُحمَّد
قَتلوا جِهَاراً عَامدين رَسُولاً
قَتلوكَ عَطشـاناً وَلمَّا يَرقَبـوا
فِي قَتلِكَ التنزيـلَ والتأويلا
وَيُكبِّرونَ بِأنْ قُتلـتَ وَإِنَّمـا
قَتلُوا بكَ التكبيـرَ والتهلِيلا

 

ينظم في مدح أهل البيت ( عليهم السلام )

يا صَـفوَةَ اللهِ فــي خَلائِقــه
وأكـرمَ الأعجَميـنَ والعَـرَبِ
أنتُـم بُــدورُ الهُـدى وأنجمـةٌ
ودوحةُ المَكرُمَـات وَالحَسـبِ
وسَاسَـةُ الحَوضِ يَـوم لا نهـل
لِمورديكــم مَوارِد العَطــبِ
فَكَّـرتُ فِيكُـمْ وَفي المُصَاب فَمَا
انفكَّ فُـؤادِي يَعـومُ في عَجَبِ
مـا زِلتُـم فـي الحَيـاة بَينهُـم
بَيـن قتيــلٍ وبيـنَ مُسـتَلبِ
إنَّا إلـى اللهِ راجعــونَ عَلـى
سَهوِ اللَّيالـي وغَفلـة النُّـوَبِ
غَـدا عَلــيٌّ وَرُبَّ مُنقَلَــبٍ
أشـأمُ قَد عـاد غَيـر مُنقلـبِ
فاغتـرَّه السِّـين وهـو خَادِمُـه
مَتـى يهبُّ في الوغى بِه يجبِ
أودَى وَلو مَدَّ عينيـه أسـدُ الغاب
لبـاخ السـرحان مِـن هَـرَبِ
يَا طُــول حُزنــي ولوعَتـي
وتبارِيحي ويَا حَسرتي ويَا كَرَبي
لِهــولٍ يَــومٍ تَقلَّـصَ العلـمُ
والدِّيـن فغراهـم عَن السـلبِ
يَومٌ أصَـابَ الضُّـحى بظلمتِـه
وَقنَّع الشَّـمس مِن دُجى الغَهَبِ
وغَادرَ المعوِلات مِن هاشم الخَيرِ
حَيـارى مَهتوكَـة الحُجُــبِ
تمري عُيوناً عَلى أبـي حَسَـنٍ
مَخفوقَــةً بالكلـوم والنـدبِ
تعمـر رُبـعَ الهُمـوم أعيُنَهـا
بِالدمع حُزنـاً لِربعهـا الخَرِبِ

 

ينظم في مدح الإمام علي ( عليه السلام )

 

سَطَا يَومَ بَدرٍ بِقِرضَابِه
وفي أُحُدٍ لَم يَزَل يَحمِلُ
وَمِن بَأسِهِ فُتِحتْ خَيْبَرٌ
وَلَم يُنجِها بَابُها المُقفَلُ
دَحا أربعينَ ذِراعاً بِه
هزبر لَه دَانتِ الأشبُلُ


الشاعر إبراهيم القفطان ، ينظم في ذكر واقعة الطف

الشاعر دعبل الخزاعي ينظم في رثاء الإمام الحسين

السيد صالح القزويني، ينظم في رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام )

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)