• عدد المراجعات :
  • 243
  • 6/20/2010
  • تاريخ :

حزب العمال الكردستاني يهدد بنقل المواجهات الى المدن التركية

حزب العمال الكردستاني

هدد متحدث باسم حزب العمال الكردستاني السبت بنقل العمليات العسكرية الى "جميع المدن" التركية اذا واصلت انقرة هجماتها على مقراته داعيا في الوقت ذاته الى حل سلمي للمسالة الكردية.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب احمد دنيز "قمنا خلال الفترة المنصرمة بتوزيع عناصرنا على جميع المناطق التركية وهم موجودون هناك حاليا واذا واصلت انقرة الهجمات ضدنا فسوف نعمم نشاطاتنا العسكرية في جميع المدن التركية لاننا مضطرون في الدفاع عن انفسنا" (حسب قوله).

هدد متحدث باسم حزب العمال الكردستاني السبت بنقل العمليات العسكرية الى "جميع المدن" التركية اذا واصلت انقرة هجماتها على مقراته داعيا في الوقت ذاته الى حل سلمي للمسالة الكردية.

واضاف من مقره في منطقة جبل قنديل الوعرة الواقعة على المثلث الحدودي بين العراق وايران وتركيا ان "الحكومة التركية تريد جر الحزب الى حرب شاملة معها، كما تريد القضاء علينا وعلى الاكراد لكنها لن تستطيع ذلك، كما اننا لن نستطيع القضاء عليها".

ودعا انقرة الى "حل القضية الكردية في تركيا بالطرق السلمية. لذا، نكررها مرة اخرى ان هذه المسالة لن تعالج الا بالطرق السلمية والديمقراطية وقلنا مرارا وتكرارا ان العمليات العسكرية لن تعالج المشكلة".

وحول العملية العسكرية التي وقعت فجر اليوم، قال دنيز "دخلت مساء امس الجمعة قوة عسكرية تركية تضم حوالى 80 عنصرا الاراضي العراقية وفي الثانية فجرا قامت قواتنا بضربها وقتلت منهم نحو 20 شخصا واستولت على كمية كبيرة من الذخيرة".

وقد اعلن الجيش التركي ان الطيران قصف مواقع للمتمردين الاكراد في شمال العراق بعد هجوم على مركز عسكري على الحدود اسفر عن مقتل 10 جنود اتراك وجرح 14 آخرين تبناه حزب العمال الكردستاني.

وقد اعلن الجيش التركي ان الطيران قصف مواقع للمتمردين الاكراد في شمال العراق بعد هجوم على مركز عسكري على الحدود اسفر عن مقتل 10 جنود اتراك وجرح 14 آخرين تبناه حزب العمال الكردستاني.

وكان الجنود يشاركون في عمليات للقبض على منفذي الهجوم على المركز العسكري الحدودي في المنطقة الجبلية الوعرة حيث يتسلل اليها المقاتلون الاكراد من العراق.

وندد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بالهجوم "الجبان" مؤكدا انه لن يزعزع تصميم البلاد على التصدي للمتمردين الاكراد "حتى النهاية" فتركيا "مستعدة لدفع الثمن" الضروري "للقضاء" على حزب العمال الكردستاني.

واستهدف الهجوم الذي شنه المتمردون مركزا للدرك قريبا من سمدينلي في اقصى جنوب شرق تركيا على الحدود العراقية.

واكد الجيش مقتل 12 متمردا حين ردت قواته بدعم مروحيات.

وقامت مقاتلات تركية بعدها بقصف عدة اهداف للعمال الكردستاني في شمال العراق حيث تملك هذه المنظمة، قواعد خلفية، حسبما

ورد في بيان الجيش.

وتقدر انقرا بحوالى الفين عدد المتمردين المتمركزين في العراق.

وكان اردوغان اتهم المتمردين بالسعي الى تخريب مبادرة للحكومة تهدف الى تعزيز حقوق الاكراد وتطوير الاستثمارات في الاناضول (جنوب شرق) لوضع حد لنزاع مستمر منذ 1984.

مصدر: العالم الاخباري

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)