• عدد المراجعات :
  • 1209
  • 6/20/2010
  • تاريخ :

قافلة الفواطم

علي(عليه السلام)

عندما خرج النبي(صلى الله عليه وآله) من مكة إلى المدينة طلب من علي(عليه السلام) أن يحمل الفواطم وهن: فاطمة الزهراء و فاطمة بنت أسد وفاطمة بنت حمزة عم النبي وقيل بنت الزبير، أن يحملهن إلى المدينة، وفي تلك الفترة كانت قريش تطارد كل من تبقى من المسلمين، فقام علي(عليه السلام) بحمل الفواطم وهو يوم ذاك فتى وسافر في وضح النهار، وكانت هذه السفرة مجازفة خطيرة للغاية، لأنها تمثل التحدي العلني لكبراء قريش وخصوصا أن المتحدي فتى ومجموعة نساء!

فبعث قريش أشد فرسانها وراء قافلة الفواطم فالتقوا بعلي(عليه السلام) فقدم لهم النصائح بترك القافلة وعدم التدخل ولكنهم أبوا، عندها تقدم علي وهو شاهر سيفه وكانت الفواطم ينظرن إلى شجاعة ابن أبي طالب، فكانت أمه فاطمة بنت أسد تقرأ في وجه ولدها بسالة أبي طالب، وكانت فاطمة الزهراء تنظر إلى علي ابن عمها بكل فخر واعتزاز وفعلا فقد تحرك سيف الحق ضد فرسان قريش، فكانت الضربة الأولى كفيلة بإنهاء التوتر كله، فقد ضرب علي أحدهم ضربة أدخل الرعب في قلوبهم فاستبشرت فاطمة الزهراء بالنصر والخلاص، واستوحش بقية الفرسان من ضربة علي فهربوا جميعا وتحركت قافلة الفواطم إلى المدينة بسلام.


فضل زيارة الإمام علي ( عليه السلام )

أخلاق أمير المؤمنين

بطولة الإمام علي ( عليه السلام ) في معركة بدر

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)