• عدد المراجعات :
  • 417
  • 6/17/2010
  • تاريخ :

ايران تعتزم انتاج صفحات الوقود النووي الخاصة بمفاعل طهران للابحاث

رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي أن بلاده ستنتج صفحات الوقود النووي الخاصة بمفاعل طهران للابحاث وانتاج العقاقير المشعة.

واضاف صالحي في تصريحات أدلى بها الاربعاء إن العملية الانتاجية ستكتمل بعد اكمال المنشأة الانتاجية الخاصة وإنه يتم العمل حاليا لوضع تصاميم في بناء اربع مفاعلات مماثلة لمفاعل طهران .

قال صالحي في تصريحات أدلى بها الاربعاء إن العملية الانتاجية ستكتمل بعد اكمال المنشأة الانتاجية الخاصة وإنه يتم العمل حاليا لوضع تصاميم في بناء اربع مفاعلات مماثلة لمفاعل طهران .

واوضح صالحي: ان التصميم الاولي للمشروع يستغرق عاما واحدا معربا عن امله بان يتم انجاز التصميم الکامل له خلال السنتين او الثلاث المقبله.

واضاف : ان هذا المفاعل سيتم تدشينه خلال الاعوام الخمسة المقبلة قائلا: ان تصنيع هذا المفاعل محلي بالکامل لکن لم يتم الى الان تحديد مکان بنائه.

وأوضح انه ومع تدشين هذا المفاعل الجديد، فان مفاعل طهران للابحاث لن يخرج من الخدمه وسيواصل نشاطه حتى الاعوام الـ15 المقبله على الاقل.

واشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الى وجود 3 آلاف مرکز طبي والفي مرکز صناعي تعمل في حقل الادوية المشعة والمنتجات النووية قائلا ، ان تاثير ونشاط الطاقة الذرية في المجالات الطبية والصناعية والزراعية في تزايد يوما بعد يوم وعلينا ان نعمل لاطلاع ابناء الشعب على خدمات الطاقة النووية.

واشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الى وجود 3 آلاف مرکز طبي والفي مرکز صناعي تعمل في حقل الادوية المشعة والمنتجات النووية قائلا ، ان تاثير ونشاط الطاقة الذرية في المجالات الطبية والصناعية والزراعية في تزايد يوما بعد يوم وعلينا ان نعمل لاطلاع ابناء الشعب على خدمات الطاقة النووية.

واوضح رئيس منظمة الطاقة الذرية في البلاد بان انتاج الادوية المشعة في البلاد يزداد يوما بعد يوم مؤکدا: انه حسب الاتفاقية الوطنية التي تحمل اسم المشروع الوطني لانتاج الادوية المشعة المبرمة مع القسم العلمي والتکنولوجي في مؤسسة رئاسة الجمهورية فانه تقرر انتاج نحو 20 نوعا من الادوية المشعة في البلاد.

وفي جانب اخر من تصريحاته، قال صالحي: ان الدول الغربية تنتهج سياسة الکيل بمکيالين تجاه ايران وانها لاتريد الخير لها لذلك ننتهج نحن ايضا استراتيجية مزدوجه في مواجهة سياستهم هذه.

واعتبر هذه الاستراتيجية في الخطوة الاولى الحوار فيما يعتبر التقدم في الحقل النووي الخطوة الثانية لمواجهة ضغوط الاعداء .

مصدر: العالم الاخباري

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)