• عدد المراجعات :
  • 1921
  • 6/14/2010
  • تاريخ :

ما هو معني عبادة الله تعالي؟

الله جل جلاله

 

العبادة کما يقول أهل اللغة هي الخشوع و الخشية . لکنه تعريف بالأعم لأن العبادة مختصة بالله تعالى و ان کان کذلک لحرم الخضوع لغير الله و کل من کان کذلک خرج من حلقة الموحدين في حين ان الله تعالي اخبرنا بخشوع الملائکة لآدم و يعقوب و أبناءه ليوسف بل انه تعالي مجّد الملائکة لسجدتهم لآدم : ﴿ فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ﴾، [1] و ﴿ وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا ... ﴾، [2] . و عاتب ابليس لعصيانه عن السجود لآدم ﴿ قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴾، [3] . و عندما أجاب انه لا يسجد لمن خلقه الله من طين خاطبه الله تعالي بـ﴿ ... فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ ﴾، [4] . فحصل من کل ذلک ان الخشوع باللسان کان ام بالعمل و اللسان لا يعتبر عبادة . فيجب ان نحصل علي قاعدة کلية للتمييز بين العبادة و الخشوع .

 

فنقول ان العبادة تتحقق بشيئين :

1 . الخضوع باللسان و العمل .

2 . الاعتقاد بالله يخضع و يخشع له و بأن التقدير العابد بيده کله سواء کان المعتقَد به حقا ، کما هو في الله تعالي ، ام لا . فأن لم يکن کذلک فلا يعتبر عبادة . فالموحدون و المشرکون جميعهم يعتقدون بالمعبود اعتقادا خاصا يختلف مع الخضوع العادي.

الكاتب : آية الله العظمى الشيخ مكارم الشيرازي دامت بركاته

--------------------------------------------------------------------------------

الهوامش

[1] القران الكريم : سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 30 ، الصفحة : 263 .

[2] القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآية : 100 ، الصفحة : 247 .

[3] القران الكريم : سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 32 ، الصفحة : 264 .

[4] القران الكريم : سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 34 ، الصفحة : 264 .


اثنان وعشرون سوالا

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)