• عدد المراجعات :
  • 1808
  • 5/9/2010
  • تاريخ :

نبذه تاريخيه عن الشاهنامه

معرکة رستم و التنین

جاء في المصادر التأريخيه انّ خسرو برويز الساساني قد امر بجمع الاساطير الايرانيه في مطلع القرن الميلادي السابع و قبيل فتح المسلمين لايران. و تم تدوينها في عهد حفيده يزدجر شهريار الذي حكم ايران خلال الفتره 632 ـ 651 م.

و في العصر الاسلامي و خلال الفتره 120 ـ 150 هـجري تعريب الكتب التي تتطرق الي سيره ملوك ايران و الابطال الايرانيين علي يد معربين ايرانيين، اشهرهم ابن المقفع الذي قتل عام 142 هـ.  و قد ترجم ابن المقفع سيره ملوك ايران في كتاب عرف بـ «سير الملوك»، و فقدت هذه الترجمه فيما بعد كما هو حال الاصل الفارسي للكتاب(1).

و اول كتاب في «سير الملوك» نمتلك حوله معلومات واضحه هو شاهنامه ابي المؤيد البلخي الكاتب و الشاعر المعروف في مطلع القرن الهجري الرابع. و هو نفسه الذي نظم لاول مره قصه «يوسف و زليخا» بالفارسيه، و نفسه الذي الّف كتاباً ذكر فيه عجائب البر و البحر. و عرفت هذه الشاهنامه بشاهنامه المؤيدي. لكنها فقدت بعد القرن الهجري السادس. و الشاهنامه الاخري التي ذكرتها الكتب هي تلك التي الفها الشاعر ابوعلي محمد بن احمد البلخي.

و في مطلع القرن الهجري الرابع كان هناك شاعر فارسي يدعي المسعودي المروزي، قام بنظم شاهنامه وصفها طاهر المقدسي مؤلف «البدء و التاريخ» بانها كانت تحظي بتقدير الايرانيين، و انهم كانوا يحفظون ابياتها. و لم يصل الي ايدينا منها سوي 4 ابيات من بحر الهزج المسدس(2).

ان اهم الشاهنامات هي تلك الشاهنامه المعروفه بشاهنامه ابي منصوري و التي الفت في منتصب القرن الهجري الرابع بأمر من ابي منصور محمد بن عبدالرزاق قائد الجند في خراسان.

غير ان اهم الشاهنامات هي تلك الشاهنامه المعروفه بشاهنامه ابي منصوري و التي الفت في منتصب القرن الهجري الرابع بأمر من ابي منصور محمد بن عبدالرزاق قائد الجند في خراسان.

و بعد فتره من كتابه هذه الشاهنامه، ترجم كتابان الي الفارسيه هما تفسير الطبري و تاريخ الطبري حيث ورد فيهما شيء من التاريخ الايراني القديم. و قد عرف تاريخ الطبري فيما بعد بتاريخ البلعمي نظراً لترجمته من قبل ابي علي البلعمي الوزير الساماني. و هناك تفاوت كبير بين شاهنامه «ابي منصوري» و تاريخ الطبري يتمثل في ان تاريخ الطبري عباره عن تاريخ كافه الاقوام و الامم في عالم ما قبل الاسلام، بينما شاهنامه ابي منصوري قد اختص بتاريخ ملوك ايران فقط.

و في حوالي 360 هـ كانت شاهنامه ابي منصوري و تاريخ البلعمي معروفين في اوساط الناس. فانبري شاعر من شاعراء البلاط الساماني متخلصّ بـ»الدقيقي» لنظم الشاهنامه المذكوره لتخليد التاريخ الايراني القديم. لكنه لم يكد ينهي 990 بيتاً حتي قتل علي يد غلام له عام 368 هـ و هو في عنفوان الشباب(3). فانبري شاعرنا الفردوسي لا كمال ما لم يستطيع الدقيقي اكماله.

---------------------------------------------------------

الهوامش

1- فردوسي و مقام او ـ مجتبي مينوي ص 532.

2- سخني درباره شاهنامه ـ د. ذبيح الله صفا ـ ص 301.

3- فردوسي و مقام او ـ ص 534.


شخصيات شاهنامه

الفردوسي و السلطان محمود

 

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)