• عدد المراجعات :
  • 865
  • 5/3/2010
  • تاريخ :

نهج البلاغة مرفأ الإنسانية المعذبة

الإمام أمير المؤمنين(ع)

الحمد لله على آلائه ونعمائه، والصلاة على محمد وآله، ولعنة الله على أعدائهم أعدائه.

قبل أكثر من ألف عام، عندما قدم (الشريف الرضي رضوان الله تعالى عليه) هذه الكلمات إلى الرأي العام كتاباً بين دفتين؛ اختلف حولها ناس كثيرون، ولا يزالون فيها يختلفون.

ومهما تناقضت الدوافع والنتائج، فالذي لا يتناقض فيه المختلفون هو: المدى التصاعدي الذي أحدثه هذا الكتاب في الفكر الإنساني، ولمّا يزل آخذاً في التصاعد دون أن يبلغ مداه.

أولا يكفي أن الإمام أمير المؤمنين(ع) - بجميع أضوائه وآفاقه التي تتجاوز كل الأساطير مجتمعة - لا يذكر إلا ويذكر معه هذا الكتاب، أو شيء من هذا الكتاب؟!

لقد تموج المقطع الأخير من السنين من عمر التاريخ بأمجاد وفتوحات واسعة وحادة، كانت – بالنسبة إلى الأولين – أحلاماً تذهل من فرط خيالها الأحلام، ولا زالت – بالنسبة إلى المعاصرين – أشبه بأساطير الأولين. وفي هذا الطوفان العارم من غليان التاريخ: لم يتصل بنا – من الأنبياء والأوصياء(ع) - إلا نفر معدود بالأصابع نعدهم في الغابرين، وثبت أنهم أجدر منا بقيادتنا في نهاية القرن العشرين كما كانوا أجدر بقيادة آبائنا من قبل، ولا زال بعدهم الواقعي أمامنا اكثر من بعدهم التاريخي ورائنا، وأحد هؤلاء الإمام. ولم يتصل بمناهلنا - من منابع الماضين - إلا روافد معدودة بالأصابع كذلك لم تتسنّه، أحدها: (نهج البلاغة).

لآية الله السيد حسن الشيرازي


عقله الجبار ينظم عاطفته

الفضيلة مصدر القيمة الاجتماعية  نهج البلاغه

الامام – عليه السلام – يوصي الحکام بالعدل

ماهي التقوى؟

لا يصح أن نكون متفرّجين

محاربة الثروات الغير مشروعة

 

 

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)