• عدد المراجعات :
  • 287
  • 4/11/2010
  • تاريخ :

بولندا تعلن حدادا لمدة اسبوع لمقتل رئيسها وكبار قادة الجيش

الكارثة الجوية التي قضى فيها الرئيس البولندي
الغى رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك زيارته المقررة غدا الاثنين لواشنطن للمشاركة في ما يسمى القمة حول الارهاب النووي بعد الكارثة الجوية التي قضى فيها الرئيس والعديد من كبار ضباط الجيش والمسؤولين البولنديين.

الغى رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك زيارته المقررة غدا الاثنين لواشنطن للمشاركة في ما يسمى القمة حول الارهاب النووي بعد الكارثة الجوية التي قضى فيها الرئيس والعديد من كبار ضباط الجيش والمسؤولين البولنديين.

والغى توسك ايضا زيارته الى كندا التي كانت مقررة هذا الاسبوع، حسب ما أعلن المكتب الصحافي للحكومة البولندية، الذي اوضح قائلا: "بعد الكارثة الجوية الغى رئيس الوزراء دونالد توسك زيارته الى واشنطن وزيارته الى كندا المقررة الاسبوع المقبل".

وقد عاد توسك فجر الاحد الى وارشو عائدا من سمولنسك بغرب روسيا التي زارها مساء السبت والتي قضى فيها الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي والعديد من كبار ضباط الجيش والمسؤولين البولنديين.

من جهة خرى، نكست الحكومة الاعلام واعلنت الحداد لمدة اسبوع ونقلت جثامين الضحايا الى وارشو.

وقدسادت حالة من الحزن في بولندا يوم السبت بعد أن أفاق شعبها وزعماء العالم من صدمة مقتل الرئيس البولندي، ووصف رئيس  تاسك وهو يستعد للتوجه الى موقع تحطم الطائرة، فقدان وفد الرئيس الذي کان يضم قادة سياسيين حاليين ومسؤولين متقاعدين بأنه يمثل"الحادث الأکثر مأساوية في تاريخ ما بعد الحرب(العالمية الثانية)".

وقدسادت حالة من الحزن في بولندا يوم السبت بعد أن أفاق شعبها وزعماء العالم من صدمة مقتل الرئيس البولندي، ووصف رئيس  تاسك وهو يستعد للتوجه الى موقع تحطم الطائرة، فقدان وفد الرئيس الذي کان يضم قادة سياسيين حاليين ومسؤولين متقاعدين بأنه يمثل"الحادث الأکثر مأساوية في تاريخ ما بعد الحرب(العالمية الثانية)".

وکانت الطائرة تقل عددا من کبارالمسؤولين البولنديين من بينهم رئيس البنك المرکزي سلافومير سکريزيبيك ونائب وزير الخارجية اندريه کريمر ورئيس هيئة الأرکان المشترکة فرانسيسك جاجور وزوجة کاتشينسکي ماريا کاتشينسکا،ولم يکن هناك أي ناجين في الحادث.

وأفادت التقارير الأولية بان132 شخصا کانوا على متن الطائرة، لکن جرى تقليص هذا العدد لاحقا الى96 شخصا بينهم أفراد الطاقم.

وزار تاسك ورئيس الوزراء الروسي فيلاديمير بوتين موقع تحطم الطائرة في وقت متأخر من يوم السبت في الوقت الذي بدأت فيه عائلات الضحايا الوصول الى روسيا.

وأشار مسئولون روس في مؤتمر صحفي مشترك عقده بوتين وتاسك أن مجموعة من الخبراء البولنديين وصلوا الى روسيا للمشارکة في التحقيق.

وطالب تاسك بدقيقتين صمتا في أنحاء البلاد الاثنين المقبل حدادا على مقتل الرئيس، ودعا رئيس البرلمان البولندي برونيسلاف کوموروفسکي الى أسبوع حداد رسمي على وفاة کاتشينسکي ورفاقه.

وکان الوفد في طريقه الى کاتين الروسية لحضور قداس فى البلدة التي تبعد14 کيلومترا غربي مدينة سمولينسك في الذکرى السبعين لمقتل22 ألفا من ضباط الجيش البولندى لقوا حتفهم خلال الحرب العالمية الثانية.

ودعا کوموروفسکي الذي سيضطلع بمهام الرئيس وفقا للدستور البولندي الشعب البولندي الى الشد من أزر بعضهم البعض ونسيان خلافاتهم السياسية، وقال:"لا يوجد يمين أو يسار أو خلافات".

ولا يزال يجري التحقيق في أسباب تحطم الطائرة الذي سجل في تمام الساعة10:50 صباحا بالتوقيت المحلي(0650 بتوقيت جرينتس)وهي من طراز توبوليفتي يو154 .

وکانت الطائرة تقترب من مطار سمولينسك وسط ضباب کثيف قبل تحطمها.

وقال سيرجي راتسيجراييف نائب قائد سلاح الجو الروسي في تصريح صحافي :" ان قائد الطائرة قام بأربع محاولات للهبوط في ظروف انعدام الرؤية ورفض عرضا لتحويل الرحلة الى مطار آخر في مينسك في بيلاروسيا".

وجرى انتشال الصندوق الأسود الخاص بالطائرة.

وکان الوفد في طريقه الى کاتين الروسية لحضور قداس فى البلدة التي تبعد14 کيلومترا غربي مدينة سمولينسك في الذکرى السبعين لمقتل22 ألفا من ضباط الجيش البولندى لقوا حتفهم خلال الحرب العالمية الثانية.

المصدر: العالم الاخبارية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)