• عدد المراجعات :
  • 397
  • 4/7/2010
  • تاريخ :

آية الله خامنئي يدعو منظمة المؤتمر الاسلامي للتعبئة دفاعاً عن فلسطين

آية الله خامنئي

دعا قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي منظمة المؤتمر الاسلامي لتعبئة طاقات العالم الاسلامي للدفاع عن فلسطين ومقدساتها.

دعا قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي منظمة المؤتمر الاسلامي لتعبئة طاقات العالم الاسلامي للدفاع عن فلسطين ومقدساتها.

واعتبر آية الله خامنئي لدى استقباله عددا من كبار مسؤولي البلاد انشغال العالم الاسلامي بالقضايا الداخلية وترك الكيان الصهيوني يرتكب الجرائم في قطاع غزة والضفة الغربية ويطمس المعالم الاسلامية ويهجر السكان الاصليين من مساكنهم خطرا حقيقيا على العالم الاسلامي. واكد أن العالم الاسلامي يتمتع بالثروات والمواقع الجيوستراتيجية وبامكانه الضغط على الغرب ليحد من الاطماع والتوسعات الصهيونية.

ورأى قائد الثورة الاسلامية :"أن العالم الاسلامي يستطيع عبر المنطق والسياسة اقناع العالم لتحقيق مقاصده".

وقال قائد الثورة الاسلامية :"ان ازالة الهوية الاسلامية عن المعالم الاسلامية وحوادث الحرم الابراهيمي وتشريد المسلمين من ديارهم،مؤمراة خطيرة جدا تحدث امام اعين الجميع وفي ظل الهاء العالم الاسلامي بالامور الطفيفة".

واضاف قائد الثورة :"انه من المناسب ان تقوم منظمة المؤتمر الاسلامي التي تأسست اصلا لدعم فلسطين ،بواجبها الاساسي في الدفاع عن فلسطين وتعبئة العالم الاسلامي لمواجهة تحركات الصهاينة الخبيثة".

وقال قائد الثورة الاسلامية :"ان ازالة الهوية الاسلامية عن المعالم الاسلامية وحوادث الحرم الابراهيمي وتشريد المسلمين من ديارهم،مؤمراة خطيرة جدا تحدث امام اعين الجميع وفي ظل الهاء العالم الاسلامي بالامور الطفيفة".

واعتبر قائد الثورة :"ان امكانيات وطاقات العالم الاسلامي لمواجهة الاطماع والاعمال الشريرة للصهاينة ، هائلة جدا"، موضحا:" ان قدرات وطاقات العالم الاسلامي لا تختزل فقط في النفط بل ان اكبر اسواق استهلاك السلع واهم الممرات والقنوات الحيوية في العالم هي بتصرف المسلمين وان ماء وجه الغرب يتلخص في هذه المنطقة".

واكد اية الله خامنئي ان العالم الاسلامي قادر على تحقيق مطالبة العادلة حتي من دون استخدام هذه الامكانيات وبالاستفادة فقط من المنطق والكلمة السياسية في العالم وارادة الحكومات والشعوب نفسها التي لديها ثقل كبير في التطورات الدولية .

واكد قائد الثورة الاسلامية في جانب اخر من كلمته على تصنيف الاولويات في البلاد الى موضوعات اساسية وفرعية وقال ان على مسؤولي البلاد تركيز اهتمامهم على تطوير الاهداف الاساسية للنظام واسداء الخدمة للشعب.

واعتبر قائد الثورة :"ان امكانيات وطاقات العالم الاسلامي لمواجهة الاطماع والاعمال الشريرة للصهاينة ، هائلة جدا"، موضحا:" ان قدرات وطاقات العالم الاسلامي لا تختزل فقط في النفط بل ان اكبر اسواق استهلاك السلع واهم الممرات والقنوات الحيوية في العالم هي بتصرف المسلمين وان ماء وجه الغرب يتلخص في هذه المنطقة".

واشار اية الله خامنئي الى محاولات الغرب الواسعة لابعاد الدين عن مجالات الحياة والاشهار بالقضايا اللااخلاقية موضحا ان نتيجة محاولات الغرب هذه ادت الى تفكك الاسرة وابتعاد ابناء المجتمع بعضهم عن بعض ،لكن الاشخاص يعودون الى الدين بعد اثبات خواء هذه الافكار والمازق الذي تصل اليه مشيرا الى ان الاسلام اصبح محط اهتمام مع انطلاق هذه الحركة العظمية.

واعتبر القائد ،الاسلام بانه نقطة مشرقة وجوهره اساسية في منظومة التوجهات المعنوية في العالم وقال ان السبب الرئيسي لمعارضة الاسلام يكمن في هذه النقطة مضيفا ان الجانب الرئيسي من مناصبه النظام الاسلامي في ايران العداء يعود الى الايمان والاعتقاد الديني لان الايمان الديني هو الذي جعل الشعب يتواجد في الساحة.

مصدر: العالم الاخبارية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)