• عدد المراجعات :
  • 510
  • 4/4/2010
  • تاريخ :

الكيان الاسرائيلي يخشى العمل ضد حزب الله لئلا يدخل بمواجهات إضافية

حزب الله

كشف تقرير للقناة العاشرة الاسرائيلية أنّ اسرائيل تخشى العمل ضد حزب الله لانَّ قوته التدميرية اوجدت بينه وبين اسرائيل ميزان ردعٍ متبادَل ، وأنّ الجيش الاسرائيليّ وهب المستوى السياسي طيلةَ السنوات الاربع بعد حرب تموز الفرصةَ لاتخاذ قراراتٍ استراتيجيةٍ حِيال حزبِ الله لكنَّه ضيَّع هذه الفرصة.

فقد بدأت تداعيات المعادلات الاستراتيجية الجديدة التي وضعها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على صناع القرار في كيان العدو، حيث كشف تقرير للقناة العاشرة الاسرائيلية انه رغم تعاظم قوة حزب الله لكن اسرائيل تخشى العمل ضده حتى لا تدخل في مواجهة اضافية معه لان قوة التدمير التي تراكمت لديه اوجدت بينه وبين اسرائيل ميزان ردع متبادل.

كشف تقرير للقناة العاشرة الاسرائيلية أنّ اسرائيل تخشى العمل ضد حزب الله لانَّ قوته التدميرية اوجدت بينه وبين اسرائيل ميزان ردعٍ متبادَل ، وأنّ الجيش الاسرائيليّ وهب المستوى السياسي طيلةَ السنوات الاربع بعد حرب تموز الفرصةَ لاتخاذ قراراتٍ استراتيجيةٍ حِيال حزبِ الله لكنَّه ضيَّع هذه الفرصة.

واستعرضت في هذا السياق ما وصفته باستعداد الحزب للمواجهة المقبلة عبر نشر منظوماته الصاروخية الاستراتيجية في البقاع وشمال لبنان حيث تتمتع هذه الصواريخ بمدى طويل واصابة دقيقة وهي تستطيع تهديد وسط اسرائيل والمنشآت الاستراتيجية الاسرائيلية بحسب القناة الاسرائيلية .

ويقول المحلل العسكري الصهيوني الون بن دافيد انه بعد مرور اربعة اعوام على حرب لبنان الثانية مع كافة الاخفاقات التي شهدتها كانت هذه السنوات الاكثر هدوءا على الحدود مع لبنان وقد اعطى الجيش الاسرائيلي المستوى السياسي الاسرائيلي الوقت لاتخاذ قرارات استراتيجية حيال الشمال دون ان تمارس اي تهديد او ضغط لكن الزعامة السياسية الاسرائيلية ضيعت هذه الفرصة .

القناة العاشرة استعرضت الاوضاع على الحدود مع لبنان لتخلص الى نتيجة ان حزب الله استبدل وجوده العلني الى وجود سري يتركز على جمع المعلومات ورصد ما يحدث في الجانب الاسرائيلي، في المقابل يتابع الجيش الاسرائيلي ما يجري في لبنان ويقوم بحملة واسعة لجمع المعلومات حول حزب الله واماكن تواجده .

ويقول المحلل العسكري الصهيوني الون بن دافيد انه بعد مرور اربعة اعوام على حرب لبنان الثانية مع كافة الاخفاقات التي شهدتها كانت هذه السنوات الاكثر هدوءا على الحدود مع لبنان وقد اعطى الجيش الاسرائيلي المستوى السياسي الاسرائيلي الوقت لاتخاذ قرارات استراتيجية حيال الشمال دون ان تمارس اي تهديد او ضغط لكن الزعامة السياسية الاسرائيلية ضيعت هذه الفرصة

 

وفي هذا الاطار يقول النقيب الصهيوني الداد قائد سرية اسناد "نحن نرى ونشعر باستعدادات العدو سواء في الحالة الاعتيادية او تحت اي غطاء آخر ونحن نعلم ان حزب الله موجود هناك وانه يعاظم قوته" .

بن دافيد يعتبر انه "منذ حرب لبنان الثانية يبذل الجيش الاسرائيلي الكثير من الموارد لجمع المعلومات حول حزب الله واليوم لدى الجيش الاسرائيلي معلومات اكثر نوعية من التي كانت في السابق .

من جهة اخرى وفي اطار مواصلة اسرائيل لاستعداداتها لمواجهة التهديدات الصاروخية التي قد تفتح على اسرائيل من كافة الجهات اجرى الجيش الاسرائيلي مناورة هي الاولى من نوعها حاكت استخدام كافة المنظومات الضادة للصواريخ لمواجهة اطلاق صواريخ من ايران وغزة ولبنان نحن اسرائيل وقد استخدمت في هذه المحاكاة عشرات الحواسيب وشملت عملية الاختبار استخدام المنظومات الاعتراضية مثل القبة الفولاذية وحيتس وباتريوت ومنظومات اخرى .

حسن حجازي

المصدر: العالم الاخباري


الصهيونية وفكرة الدولة في فلسطين

هدم الأقصى عقيدة صهيونية

ماذا يعني الاعتراف بإسرائيل!؟ 

القضية الفلسطينية في كلمات الإمام الخميني( قدس سره)

عصر الإنحدار اليهودي‏

البوم الصور،مسجد الاقصي

مدخل الى القضية الفلسطينية

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)