• عدد المراجعات :
  • 1064
  • 3/10/2010
  • تاريخ :

الفكر الأصيل_ الحكومَة الإسلاميّة (6)

الله اکبر

1- حَول الحكومَة الإسلاميّة

ماهية منظمة المؤتمر الإسلامي

إنني وباعتباري رئيساً لدولة عضو في منظمة المؤتمر الإسلامي أصرح من هنا بأن هذه المنظمة هي أكثر المنظمات العالمية ضعفاً وهزالاً وأكثرها فقداناً للتأثير الدولي، لها لا تدافع عن حق المسلمين، ولا تفكر في إيجاد الحلول لمشاكل العالم الإسلامي، كما ولا تتخذ أي مواقف تجاه أعداء الإسلام، ولا تبلّغ للإسلام.

إن الدولة الوحيدة التي ترفض الدستور والموازين العرفية في حالة تناقضها مع الفقه الإسلامي، تتمثل اليوم بالجمهورية الإسلامية، وإن النظام الوحيد الذي يستند في أحكامه وقوانينهالى الكتاب والسنّة هو نظامنا.

إن مجلس الشورى الإسلامي لن يصادق على أي قانون لا يتفق والفقه الإسلامي، على أنه حتى لو تمت المصادقة عليه، فإن مجلس صيانة الدستور يرفضه.

ترى ما هو الدعم الذي قدّمته منظمة المؤتمر الإسلامي (التي تضم مجموعة من الدول الإسلامية)الى الجمهورية الإسلامية التي تعمل لتطبيق الأحكام الإسلامية؟! وإذا كانت هذه المنظمة تدافع عن الإسلام حقاً، أليس من الأفضل لها أن تدافع عن بلاد يقوم نظامها على الأحكام الإسلامية؟! ولماذا لا ترد هذه المنظمة على الأجهزة الإعلامية العالمية التابعة للصهاينة والتي تتآمر على الثورة الإسلامية في إيران؟!

إن ما يقارب الـ 90 % من مجموعة أجهزة الإعلام العالمية المعروفة، هي - اليوم - في قبضة الصهاينة، وتتآمر على الجمهورية الإسلامية، وتتمثل إحدى وظائفها الأساسية مقابل المبالغ التي تتسلمها، بترويج الدعايات السيئة حول الثورة الإسلامية.

إستمعوا الى إذاعات العالم لتعلموا كيف أنها تبث سمومها ضد الثورة الإسلامية، وكيف أنها تشوه الحقائق.

وإذا كانت الدول الإسلامية صادقة في ادعائها بأن منظمة المؤتمر الإسلامي جاءت للدفاع عن الإسلام، فلمَ لا تتصدى هذه المنظمة للدعايات المغرضة التي تقوم بها الصهيونية ضد الجمهورية الإسلامية؟

حسناً إننا لا نطلب من المنظمة أن ترد على هذه الدعايات، ولكن لماذا تحالفت وسائل إعلام أكثر الدول الإسلامية مع أعداء الإسلام، وراحت تطلق الدعايات ضد الثورة الإسلامية؟!

إن جميع المسلمين الحريصين على الإسلام والمؤمنين بالجمهورية الإسلامية، ملزمون بالتصدي لمثل هذه المؤامرات التي تحاك في العالم الإسلامي.

وأنتم أيها المفكرون والعلماء الإسلاميون، طالبوا بالتصدي لجميع المؤامرات التي تحاك في الدول الإسلامية ضد الجمهورية الإسلامية في إيران.

إننا على حق، وإذا كان من الممكن أن تقضي هذه المؤامرات على الجمهورية الإسلامية، لكننا قد متنا - الى اليوم - سبع مرات.

هذا ونحن في كل يوم يمر على عمر هذا النظام نحقق مكسباً جديداً، ونعلم بأن هذه المنجزات إنما تتحقق بفضل الله وعونه وتضحيات هذا الشعب الشجاع.

وعلى هذا الأساس فإنالإعتقادبحاكمية الإسلام يجب أن يكون متزامناً مع الدفاع عن الجمهورية الإسلامية.

إنني آمل أن يتوصل الإخوة الأعزاء المشاركون في هذا المؤتمر الى نتائج جيدة بعونه تعالى.

إن هذا المؤتمر لهو ساحة جيدة للتدارس حول الحكومة الإسلامية. وإننا رغم تشكيلنا للحكومة الإسلامية، ما زلنا بحاجة لمثل هذه البحوث.

نسأل الله أن تتحقق الحكومة الإسلامية في الدول الإسلامية الأخرى. نحن أول تجربة في هذا المجال، ونأمل أن تغنينا التجارب القادمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

آية الله العظمى السيد علي الخامنئي


الفكر الأصيل

الفكر الأصيل _الحكومَة الإسلاميّة (2)

الفكر الأصيل_ الحكومَة الإسلاميّة (3)

الفكر الأصيل_ الحكومَة الإسلاميّة(4)

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)