• عدد المراجعات :
  • 1942
  • 11/24/2009
  • تاريخ :

نماذج من روايات التحريف في كتب أهل السنة 1

القرآن

 نذكر هنا جملة من الروايات الموجودة في كتب أهل السنة ، ونبيّن ماورد في تأويلها ، وما قيل في بطلانها وإنكارها ، وعلى أمثال هذه النماذج يقاس ما سواها ، وهي على طوائف :

- الطائفة الاَُولى :

 الروايات التي ذكرت سوراً أو آيات زُعِم أنّها كانت من القرآن وحُذِفت منه ، أو زعم البعض نسخ تلاوتها ، أو أكلها الداجن ، نذكر منها :

 - الاَُولى : أنّ سورة الاَحزاب تعدل سورة البقرة :

 1 ـ رُوي عن عائشة : «أنّ سورة الاَحزاب كانت تُقْرأ في زمان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في مائتي آية ، فلم نقدر منها إلاّ على ماهو الآن» ، (1). وفي لفظ الراغب : «مائة آية» ، (2).

 2 ـ ورُوي عن عمر وأُبي بن كعب وعكرمة مولى ابن عباس : «أنّ سورة الاَحزاب كانت تقارب سورة البقرة ، أو هي أطول منها ، وفيها كانت آية الرجم» ، (3) .

 3 ـ وعن حذيفة : «قرأتُ سورة الاَحزاب على النبي (صلى الله عليه واله وسلم) فنسيتُ منها سبعين آية ما وجدتها» ، (41).

 وقد حمل ابن الصلاح المدّعى زيادته على التفسير ، وحمله السيوطي وابن حزم على نسخ التلاوة ، والمتأمّل لهذه الروايات يلاحظ وجود اختلاف فاحش بينها في مقدار ماكانت عليه سورة الاَحزاب ، الاَمر الذي يشير إلى عدم صحّة هذه النصوص وبطلانها ، أمّا آية الرجم الواردة في الحديث الثاني فستأتي في القسم الرابع من هذه الطائفة .

- الثانية : لو كان لابن آدم واديان...

 رُوي عن أبي موسى الاَشعري أنّه قال لقرّاء البصرة : «كنّا نقرأ سورة نُشبّهها في الطول والشدّة ببراءة فأنسيتها ، غير أنّي حفظت منها : لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملاَ جوف ابن آدم إلاّ التراب» ، (5).

 وقد حمل ابن الصلاح هذا الحديث على السنة ، قال : «إنّ هذا معروف في حديث النبي (صلى الله عليه واله وسلم) على أنّه من كلام الرسول ، لا يحكيه عن ربِّ العالمين في القرآن ويؤيده حديث روي عن العباس بن سهل ، قال: سمعت ابن الزبير على المنبر يقول : «قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) : لو أنّ ابن آدم أُعطي واديان..» وعدّه الزبيدي الحديث الرابع والاَربعين من الاَحاديث المتواترة وقال : «رواه من الصحابة خمسة عشر نفساً» ، (6). ورواه أحمد في (المسند) عن أبي واقد الليثي على أنّه حديث قدسيّ ،(7).

 أمّا إخبار أبي موسى بأنّه كان ثمّة سورة تشبه براءة في الشدّة والطول ، فلو كانت لحصل العلم بها ، ولما غفل عنها رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) والصحابة وكُتّاب الوحي وحُفّاظه وقُرّاؤه .

---------------------------------------------------------------

الهوامش

(1) الاتقان 3 : 82 ، تفسير القرطبي 14 : 113 ، مناهل العرفان 1 : 273 ، الدر المنثور 6 : 560 .

(2) محاضرات الراغب 2 : 4 | 434 .

(3) الاتقان 3 : 82 ، مسند أحمد 5 : 132 ، المستدرك 4 : 359 ، السنن الكبرى 8 : 211 ، تفسير القرطبي 14 : 113 ، الكشاف 3 : 518 ، مناهل العرفان 2 : 111 ، الدر المنثور 6 : 559 .

(4) الدر المنثور 6 : 559 .

(5) صحيح مسلم 2 : 726 | 1050 .

(6) مقدمتان في علوم القرآن : 85 ـ 88 .

(7) مسند أحمد 5 : 219 .


نماذج من روايات التحريف في كتب الشيعة 1

أقوال محققي أهل السنة في ابطال القول بنسخ التلاوة

روايات التحريف

معنى التحريف

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)