• عدد المراجعات :
  • 1308
  • 11/9/2009
  • تاريخ :

كتابةٌ على ظَهْر دابّةً  

علامة حلي

الوقت من ذهب

ينقل عن العلامة الحلي (رحمه الله) ، أنه كان في أيام الخميس يقصد كربلاء المقدسة من الحلة ، وهو على حماره ، ويرجع يوم الجمعة، لكنه كان إذا ذهب إلى كربلاء ، ورجع لا يترك الوقت يذهب سدى بل ينتهزه للكتابة ، وهو على دابته مما سبب عدم تمكن أحد من قراءة خطه إلا ولده فخر المحققين ، فإنه هو الذي بيّض مسودات والده التي كتبها على الدابة ، ولذا نجد اليوم بعد مضي ما يقارب من سبعة قرون قد بقي العلامة الحليّ عَلَماً من الأعلام وآخذاً بزمام الحوزات العلمية.


ماذا  يحدث من حولنا إذا صلينا على محمد و آله محمد ؟

شاب يسجد لله في مكان لا يتوقعه أحد

موت القلوب بعشرة اشياء

ما المراد بـ"حسن السمت في الوجه " ؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)