• عدد المراجعات :
  • 619
  • 10/21/2009
  • تاريخ :

أوباما يؤكد للمالكي التزامه بسحب جميع القوات الأميركية من العراق

باراك أوباما و نوري المالكي

باراك أوباما خلال اللقاء مع نوري المالكي في البيت الأبيض

 

أكد الرئيس باراك أوباما اثناء استقباله رئيس وزراء العراق نوري المالكي في البيت الأبيض بواشنطن التزامه بسحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول شهر أغسطس/آب من العام القادم وجميع القوات الأميركية منه في عام 2011.

أكد الرئيس باراك أوباما اثناء استقباله رئيس وزراء العراق نوري المالكي في البيت الأبيض بواشنطن التزامه بسحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول شهر أغسطس/آب من العام القادم وجميع القوات الأميركية منه في عام 2011.

و شدد أوباما على أهمية زيارة المالكي لواشنطن بقوله : "لم نتحدث فقط عن الوضع الأمني في العراق ، ولكن ما هو الأمر الرائع في هذه الزيارة هي انها تمثل تحولا في علاقاتنا الثنائية و إننا بدأنا نتجاوز الأمور الأمنية و نتحدث عن الاقتصاد و التجارة و مؤتمر الاستثمار الذي يعقد حاليا في العاصمة بحضور ليس فقط المالكي وانما رجال أعمال من العراق والولايات المتحدة. وقد لاحظنا تقدما في مجال قانون الاستثمار وهناك فرص كبيرة لعقد مشاريع بين بلدينا".

و أكد أوباما على أنه يتفق مع رأي المالكي فيما يتعلق بضرورة عقد الانتخابات في زمنها المحدد.

قد حثت كلينتون بدورها الشركات و الجهات الاقتصادية و الاستثمارية على تعزيز استثماراتها في العراق على ضوء التقدم الذي أحرزه العراق على عدة أصعدة أمنية و سياسية و اقتصادية.

* بدء أعمال مؤتمر الأعمال

و في نفس السياق ، بدأت أعمال مؤتمر الأعمال والاستثمار العراقي الأميركي في العاصمة الأميركية اليوم الثلاثاء بحضور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون و رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقد حثت كلينتون بدورها الشركات و الجهات الاقتصادية و الاستثمارية على تعزيز استثماراتها في العراق على ضوء التقدم الذي أحرزه العراق على عدة أصعدة أمنية و سياسية و اقتصادية.

وشددت خلال مؤتمر اقتصادي أميركي عراقي بدأ أعماله في واشنطن الثلاثاء على أن واشنطن ستسعى إلى تعزيز الشراكات الاقتصادية والتجارية بين البلديْن.

و قالت: "نحن نؤمن بشدة بمستقبل العراق، الولايات المتحدة ستستخدم جميع السبل الديبلوماسية المتوفرة للمساعدة، بدءا من المفاوضات على أعلى مستويات الحكومة من خلال عمليات التبادل على الصعيديْن التقني والتعليمي لحل بعض المشاكل المتبقية من مخلفات النظام السابق."

و دعت كلينتون المستثمرين إلى التحرك بسرعة وإلى عدم تضييع فرص إقامة علاقات تجارية مع العراق وقالت: "إن العالم يترقب كل الفرص السانحة من أجل الاستثمار في العراق، والشركات التي تنتظر طويلا لاقتناص هذه الفرص قد تكتشف لاحقا أن الوقت قد فاتها."

 

المصدر: وكالة فرانس برس

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)