• عدد المراجعات :
  • 858
  • 10/21/2009
  • تاريخ :

ايران: لا نريد وقودا نوويا من فرنسا

وزير الخارجية منوتشهر متكي

وزير الخارجية منوتشهر متكي أشار وزير الخارجية الى أن امريكا و روسيا فقط أعلنتا استعدادهما لبيع ايران وقود نووي بدرجة 20%، موضحا : " ان مقدار الوقود المطلوب قليل ولا حاجة لعدد كبير من الموردين ولذا لا حاجة لمشاركة فرنسا في المفاوضات".

وفي معرض رده على سؤال حول احتمال تعرض ايران لهجوم عسكري ، استبعد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية حصول مثل هذا الاحتمال معتبرا نسبة احتماله بدرجة الصفر ، بالرغم من ان ايران لن تغفل ولو لحظة واحدة عن الدفاع عن مصالحها و مبادئها.

وعقد متكي الثلاثاء مؤتمرا صحفيا، وفي معرض رده على سؤال حول احتمال تعرض ايران لهجوم عسكري ، استبعد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية حصول مثل هذا الاحتمال معتبرا نسبة احتماله بدرجة الصفر ، بالرغم من ان ايران لن تغفل ولو لحظة واحدة عن الدفاع عن مصالحها و مبادئها.

و في سؤال عن الوضع في اليمن و امكانية توسط ايران لحل الازمة في ذلك البلد ، أكد متكي أن الوضع الحالي في اليمن لا يحظى بتأييد أي بلد، قائلا : "باعتبارنا بلد صديق لليمن، نتمنى الاستقرار والهدوء والوحدة الوطنية ووحدة التراب لهذا البلد ".

وردا على سؤال حول سبب استبعاد فرنسا من عملية المفاوضات النووية الجارية في فيينا، أوضح متكي : " أن ايران اقترحت على الوكالة الدولية للطاقة الذرية تأمين ما تحتاجه من الوقود النووي وقد تم ايصال هذا الاقتراح لبعض البلدان، وقد وافقت امريكا وروسيا على المشاركة في تأمين الوقود النووي بدرجة تخصيب 20%، و من الطبيعي ان تتابع المفاوضات التقنية مع هذين البلدين بحضور الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما ان الوقود النووي المطلوب ليس بالكمية الكبيرة ولا حاجة لعدد كبير من الموردين وبناءا على هذا لا توجد ضرورة لمشاركة فرنسا في المفاوضات".

و تابع، في الرسالة التي بعثناها الى أصدقائنا اليمنيين ، أعلنا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم المساعدة من اجل تسوية قضايا اليمن ، و أكدنا ان ايران لن تتوانى عن بذل اي جهد في هذا المجال وفي حال وجود حاجة فسيتم ارسال مبعوث خاص الى اليمن الا انه لم يتم طرح أي موضوع حول عملية وساطة في الاحداث الجارية في هذا البلد.

وقال متكي: "ان المسؤولين اليمنيين وافقوا على فكرة الجمهورية الاسلامية الايرانية وستجري زيارة لهذا البلد في التاريخ الذي يتم الاتفاق عليه ".

وردا على سؤال حول سبب استبعاد فرنسا من عملية المفاوضات النووية الجارية في فيينا، أوضح متكي : " أن ايران اقترحت على الوكالة الدولية للطاقة الذرية تأمين ما تحتاجه من الوقود النووي وقد تم ايصال هذا الاقتراح لبعض البلدان، وقد وافقت امريكا وروسيا على المشاركة في تأمين الوقود النووي بدرجة تخصيب 20%، و من الطبيعي ان تتابع المفاوضات التقنية مع هذين البلدين بحضور الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما ان الوقود النووي المطلوب ليس بالكمية الكبيرة ولا حاجة لعدد كبير من الموردين وبناءا على هذا لا توجد ضرورة لمشاركة فرنسا في المفاوضات".

وردا على سؤال من أحد الصحفيين الاجانب عن مصير البرنامج النووي الايراني في حال فشل مفاوضات فيينا وفي حال نجاح المفاوضات هل ستواصل ايران عملية تخصيب اليورانيوم، قال متكي : " ان تأمين الوقود النووي بدرجة تخصيب 20% لمفاعل طهران لا علاقة له بسائر قضايا البرنامج النووي الايراني، وهذان الامران منفصلان عن بعضهما تماما وان البرنامج النووي الايراني هو لضمان الوقود النووي الذي تحتاجه المحطات النووية في البلاد ".

 

المصدر: وكالة مهر للأنباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)