• عدد المراجعات :
  • 2788
  • 9/8/2009
  • تاريخ :

القرآن يتجلى في تكوين- تربة الأرض و الماء

تربة الارض و المیاه

مما اكتشفه العلم مؤخراً ، هو أن الأرض مهما اختلفت أنواعها لها مسام بتخللها الهواء . بل إن اختلاف حجم المسام و عددها هو السبب الرئيسي في اختلاف نوع الأرض .

فالأرض الطينية السوداء تحبس الماء ، لأن مسامها ضيقة ، بينما الأرض الرملية ذات المسام الواسعة لا تحفظ الماء ، إذ ينصرف منها بسرعة ، و الأرض الصفراء وسط بين هذين النوعين من الأرض . و قد عرف أخيراً أن هذه المسام بها هواء ، و أن نزول الماء على الأرض يدفع الهواء أمامه و يحل محله.

ومع تقدم العلم و الاختراع عُرف أن الطين يتمدد بالماء و ينكمش بالجفاف . و عُرف أيضاً أنه عند امتلاء مسام الأرض بالماء ، تتحرك جزئيات الطين بقوة دفع الماء في المسام ، فكأن الأرض ، إذا ما نزل عليها الماء ، تتحرك وتزداد في الحجم .

قال الله تعالى : (

و ترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت و أنبتت من كل زوج بهيج ) ، ( الحج/ 5 ) .

القرآن الكريم يقول بوجود مدار لكل من الشمس و القمر

القرآن يتجلى في تكوين كوكب الأرض

القرآن يتجلى في تكوين المياه العذبة

القرآن يتجلى في تكوين القمر  

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)